اخبار الإقتصاد السوداني - لم يتبق سوى أسبوع.. استبدل هذه العملات البريطانية فوراً

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
لم يتبق سوى نحو أسبوع أمام البريطانيين، لاستخدام الأوراق النقدية فئة 20 جنيها إسترلينيا و50 جنيها إسترلينيا، قبل أن تصبح غير قانونية. بعد 30 سبتمبر، ستصبح هذه الأوراق النقدية عديمة القيمة بشكل أساسي في المتاجر، لذا فإن أي شخص يأمل في إنفاقها سريعا قبل أن تخرج من التداول.
وبحسب "سكاي نيوز عربية"، لن تكون الأوراق النقدية القديمة، وتحديدا فئة ال20 جنيها التي توجد عليها صورة الفيلسوف وعالم الاقتصاد الاسكتلندي آدم سميث، وال50 جنيها إسترلينيا التي عليها صور عالم اللغة الإنجليزي ماثيو بولتون وشريكه التجاري المهندس الاسكتلندي جيمس وات، عملات قانونية اعتبارا من الأسبوع المقبل.
بدلا من ذلك، ستكون العملات الجديدة الأكثر لمعانا، مع صور عالم الرياضيات والحاسوب آلان تورينغ، على 50 جنيها إسترلينيا، والرسام جي إم دبليو تيرنر على الورقة النقدية بقيمة 20 جنيها إسترلينيا، هي العملات القانونية للفئتين النقديتين.
يذكر أنه يتم تداول الأوراق النقدية الجديدة من فئتي 20 و50 جنيها إسترلينيا، المصنوعة من البوليمر، منذ أكثر من عامين، بعد تم الكشف عنها في فبراير 2020، لكنها ستكون الآن الوحيدة المقبولة قانونيا.
ومع ذلك، لن يخسر أي شخص لديه رزمة من الأوراق النقدية القديمة، إذ لن تفقد قيمتها ولا يزال من الممكن أخذها إلى البنوك مقابل أوراق البوليمر الجديدة، وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل".
وتم إجراء التحول إلى الأوراق الاصطناعية "البوليمر" لجعل النقود أكثر متانة وغير قابلة للتآكل والتلف، فضلا عن كونها أصعب على المجرمين في تزويرها.
وفي نهاية المطاف، سيتم استبدال الأوراق النقدية القديمة، بالجديدة المصنوعة من البوليمر، بحيث يمكن توزيع الأموال الجديدة، التي تحمل صورة الملك تشارلز، لتستبدل ببطء النقود التي تحمل صور الملكة إليزابيث الراحلة.
وسيتعين تصميم العملات المعدنية والورقية الجديدة وصكها أو طباعتها.
ثم يجب على اللجنة الاستشارية الملكية للسك، إرسال توصيات بشأن عملات معدنية جديدة إلى مستشار، والحصول على الموافقة الملكية.
ثم يتم اختيار التصاميم والموافقة على الاختيارات النهائية من قبل المستشار ثم الملك. فيما يتم إتلاف الأوراق النقدية القديمة ثم تحويلها إلى سماد.
وسيكون التغيير الآخر هو أنه بينما تواجه صورة الملكة على اليمين على العملات المعدنية، فإن الصور الجديدة ستظهر الملك متجها إلى اليسار.
ويرجع ذلك إلى تقليد يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر، لتغيير الجهة التي يواجها الملوك المتعاقبون.

إخترنا لك

0 تعليق