اخبار السودان من كوش نيوز - ماذا سيحصل لجسمك لو تناولت الأسبرين يوميا؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
يمكن أن يكون تناول الأسبرين يوميًا خيارًا منقذًا للحياة بالنسبة للبعض ويقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، ولكن بالنسبة للآخرين يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة مثل نزيف المعدة وغيرها. ومن أجل معرفة المزيد من هذا الموضوع، تحدث موقع «eat this not that» الطبي المتخصص الى شون مارشيز الممرضة المسجلة بمركز ورم الظهارة المتوسطة التي لديها خبرة وتجارب سريرية مع الأورام لأكثر من 15 عامًا:
ما هو تناول الأسبرين وما الذي يجب أن يعرفه الناس مسبقًا؟
تقول مارشيز بحسب "الشرق الأوسط"، ان «الأسبرين، المعروف أيضًا باسم حمض أسيتيل الساليسيليك أو ASA، موجود في فئة الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs). ويمكنه تقليل التورم والألم الناتج عن الالتهاب، مثل ما بعد الإصابة أو العدوى أو الاستجابة المناعية. ويساعد أيضًا في تقليل الحمى؛ فكثير من الناس يستخدمون الأسبرين لتخفيف الصداع وآلام الدورة الشهرية والتهاب المفاصل وآلام الأسنان ووجع العضلات. كما يقلل الأسبرين أيضًا من تكوين جلطات الدم، ويمكن أن يمنع النوبات القلبية لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من آلام الصدر أو أحداث قلبية سابقة. بالاضافة الى ذلك يمكن لهذه الآلية أن تمنع السكتات الدماغية التي تسببها جلطات الدم ولكنها قد تكون خطيرة في حالة حدوث سكتة دماغية نزفية ناجمة عن نزيف في المخ.
كيف يعمل الأسبرين؟
تخبرنا مارشيز أن الأسبرين يعمل عن طريق منع مجموعة من الدهون الشبيهة بالهرمونات المعروفة باسم البروستاجلاندين. إذ تعمل البروستاجلاندين مثل المفاتيح التي تنظم الاستجابة الالتهابية والألم في جانب تلف الأنسجة أو العدوى وتشكل جلطات دموية أو أوعية دموية تالفة.
ما هو الجانب الإيجابي لتناول الأسبرين؟
وفقًا لمارشيز «يكمن الجانب الإيجابي للأسبرين في أنه يمكن أن يقلل الألم بسرعة ومن تلف الأنسجة أو الالتهاب. إنه آمن نسبيًا وبأسعار معقولة لمعظم الناس بدون طبية ويمكن استخدامه بطرق مختلفة من خلال إدارة الجرعة».
آلام في المعدة
لسوء الحظ، لا يستهدف الأسبرين بشكل انتقائي البروستاجلاندين السيئة، وفق مارشيز، التي تضيف «تحمي بعض البروستاجلاندين بطانة المعدة من الأحماض المستخدمة في الهضم. وعن طريق منع تلك البروستاجلاندين المفيدة، يمكن أن يسبب الأسبرين نزيفًا في المعدة ويعتبر أكثر ضررًا للمعدة من جميع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى».
ما يمكن أن يفعله تناول الأسبرين كل يوم لجسمك؟
توضح مارشيز أن تناول الأسبرين يوميًا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية الصمة إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بأمراض . ومع ذلك، يمكن أن يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالنزيف المعدي المعوي والسكتة الدماغية النزفية. إذ تنص الكلية الأميركية لأمراض القلب على ذلك ناصحة؛ يجب ألا يتناول البالغون الذين تزيد أعمارهم على 70 عامًا والذين لم يصابوا بنوبة قلبية سابقة الأسبرين، خاصة إذا كانت لديهم مخاطر أعلى للنزيف. ولسوء الحظ، أبلغ نصف البالغين الذين تزيد أعمارهم على 70 عامًا في الولايات المتحدة دون الإصابة بأمراض القلب عن تناول الأسبرين يوميًا. وان جرعة منخفضة من الأسبرين يوميًا، عادةً 81 ملغم، هو الحد الموصى به للوقاية من النوبات القلبية أو السكتات الدماغية. وقبل بدء أو إيقاف نظام الأسبرين اليومي، استشر طبيبك حول ما إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية أو اضطرابات النزيف. يجب على المرضى الذين يتناولون الأسبرين يوميًا إبلاغ مقدمي خدماتهم قبل الجراحة أو عمل الأسنان لمنع النزيف الزائد.
هل يمكن أن يتفاعل الأسبرين مع أدوية أخرى؟
حسب مارشيز، نظرًا لأن الأسبرين له تأثيرات عديدة على الأوعية الدموية وتكوين الجلطة، استشر طبيبك أولاً إذا كنت تتناول مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) مثل benazepril (Lotensin) أو captopril (Capoten) أو enalapril (Vasotec) أو مضادات التخثر (مخففات الدم) مثل الوارفارين (الكومادين) والهيبارين. وفي هذه الحالات، يمكن أن يؤثر الأسبرين سلبًا على معدل ضربات القلب أو يزيد من النزيف. كما يمكن أن يتفاعل الأسبرين أيضًا مع حاصرات بيتا مثل أتينولول (تينورمين) وميتوبرولول (لوبريسور وتوبرول إكس إل)، وبروبرانولول (إندرال)، وكذلك مدرات البول (حبوب الماء) المستخدمة لمرض السكري أو الوذمة.
نصائح يجب أن يعرفها الناس عن تناول الأسبرين
تقول مارشيز «إذا كنت تتناول الأسبرين كمضاد للتخثر وتفوتك جرعة ما، فتناول الجرعة الفائتة (بمجرد أن تتذكري ما لم يكن الوقت قد حان لتناول حبوب منع الحمل التالية تقريبًا). ولا تأخذ جرعة مضاعفة بدلاً من ذلك. يجب أن يتوقع الناس آثارًا جانبية مثل الغثيان والقيء وآلام المعدة وحرقة المعدة، خاصة إذا تناولوا مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى. راقب علامات المرض الخطيرة، بما في ذلك الطفح الجلدي وخلايا النحل وتورم الوجه أو الحلق والتغيرات في التنفس أو معدل ضربات القلب والطنين في الأذنين والدم في القيء أو البراز».
ما مدى فعالية الأسبرين؟
تبين مارشيز «يعتبر الأسبرين أكثر فاعلية كمضاد للصفيحات أو كمضاد للتخثر من مسكنات الآلام. وان العديد من مسكنات الألم الحديثة مثل تايلينول وموترين ونابروكسين تدوم لفترة أطول ولها تأثيرات سامة أقل على المعدة. حيث تتوفر أدوية أفضل لتأثيرات مضادة للالتهابات. لكن القليل من الأدوية الأخرى لها تأثيرات متزامنة مثل الأسبرين».
لا تتناول العديد من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مرة واحدة
تحذر مارشيز من تناول أنواع متعددة من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في وقت واحد؛ انتظر حوالى ثمان إلى 12 ساعة. يمكنها مواجهة بعضها البعض والتسبب في أضرار جسيمة لمعدتك. استشر الطبيب دائمًا قبل تناول أي دواء جديد، حتى لو كان يبدو آمنًا، مثل الأسبرين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق