اخبار اليمن | المنامة: إيطاليا تتولى قيادة المهام الدولية في البحر الأحمر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سلمت البحرية الأمريكية قيادة قوة المهام المشتركة CTF 153 إلى البحرية الإيطالية خلال حفل تغيير القيادة في مقر القوات البحرية المشتركة (CMF)، الأربعاء.
وتسلم النقيب في البحرية الإيطالية روبرتو ميسينا القيادة من النقيب في البحرية الأمريكية ديفيد كولز، الذي تولى قيادة قوة المهام المشتركة 153 منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
وهذه هي المرة الثالثة التي تتولى فيها إيطاليا قيادة قوة مهام مشتركة للقوات البحرية المشتركة منذ تأسيسها، في العام 2002، وتضم 42 دولة.
تم تأسيس قوة المهام المشتركة 153 في 17 نيسان/أبريل 2022، وهي واحدة من خمس فرق عمل تابعة للقوات البحرية المشتركة، مسؤولة عن عمليات الأمن البحري في البحر الأحمر وباب المندب وغرب خليج ، من أجل ردع وإعاقة الجهات غير من غير الدول.
 وقوة المهام المشتركة 153 تعزز الأمن والاستقرار البحري، وتحمي حرية الملاحة وتبني أساسًا قويًا للتعاون متعدد الجنسيات في المنطقة.
وقادت فرقة العمل CTF 153، تحت قيادة كولز، العملية Prosperity Guardian، وهي عملية تواجد دولي تضم 24 دولة تهدف إلى ضمان حرية الملاحة في أحد الممرات المائية الأكثر استراتيجية في العالم. 
وقال كولز إن هذه المهمة، من بين إنجازات أخرى، حددت العمل الجماعي الذي تسعى القوات البحرية المشتركة إلى تحقيقه كل يوم.
"أنا فخور للغاية بكل العمل الجاد والتفاني الذي قام به طاقم ووحدات CTF 153 في البحر لدعم عملية Prosperity Guardian"، قال كولز.
أضاف: "لقد ساهمت جهودهم بشكل مباشر في تعزيز الأمن البحري الإقليمي وحرية الملاحة في منطقة عمليات قوة المهام المشتركة 153. إنه لشرف حقيقي أن أسلم القيادة إلى شريك بحري قوي بشكل لا يصدق مثل إيطاليا. أعلم أن فرقة العمل في أيد أمينة، وأتطلع إلى الاحتفال بالإنجازات المستقبلية لقوة المهام المشتركة 153 تحت قيادة النقيب ميسينا".
ويقود الأخير الآن فريق عمل متعدد الجنسيات مكونًا من 35 شخصًا من 10 دول، ويقوم بتخطيط وتنسيق وتنفيذ عمليات الأمن البحري.
وقال ميسينا إن هذا العمل الجماعي يسلط الضوء على الشراكات الدولية القوية المطلوبة لضمان الاستقرار البحري الإقليمي.
"إنه لشرف لي أن أخدم كقائد لقوة المهام المشتركة 153"، قال النقيب ميسينا. أضاف: "إنني أتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع الدول الإقليمية والشريكة لضمان الأمن البحري والاستقرار في هذا الشريان الاقتصادي الحيوي".
و(CMF) هي أكبر شراكة بحرية في العالم، حيث تعمل 42 دولة معًا، وتشمل فرق العمل الأخرى قوة المهام المشتركة 150، التي تركز على الأمن البحري في خليج والمحيط الهندي وخليج عدن، وقوة المهام المشتركة 151، التي تقود الجهود الإقليمية لمكافحة القرصنة، بالإضافة لقوة المهام المشتركة 152، المخصصة للأمن البحري في الخليج العربي، و(CTF 154) لتعزيز التدريب على الأمن البحري في جميع أنحاء المنطقة.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فيوتشر ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فيوتشر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق