اخبار اليمن | لندن: معدلات سوء التغذية في اليمن هي الأعلى على الإطلاق وطفل يموت كل 10 دقائق بسبب الجوع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت منظمة دولية أن معدلات سوء التغذية في تعد من أعلى المعدلات على الإطلاق، مع مرور 9 سنوات من الصراع، حيث أكثر من 20,7 مليون شخص يبحثون عن قوت يومهم، وفي كل 10 دقائق يموت طفل بسبب الجوع.
وقالت منظمة الإغاثة الإسلامية (Islamic Relief)، ومقرها مدينة برمنغهام البريطانية، في بيان صحفي: "بعد 9 سنوات من الحرب، أصبحت معدلات سوء التغذية في اليمن من أعلى المعدلات المسجلة على الإطلاق، ومع كل 10 دقائق تمر، يموت طفل بسبب الجوع".
وأضاف البيان الذي نشرته شبكة الإغاثة (Reliefweb) المتخصصة في التقارير الإنسانية، أن اليمن تعتبر الآن أكبر أزمة للأمن الغذائي على مستوى العالم، ومع تواصل الصراع في البلاد التي تعتبر إحدى أفقر الدول في المنطقة، يتجرع أكثر من 20,7 مليون شخص آلام البحث عن قوت يومهم.
وأشارت المنظمة إلى أن المزيج القاتل من الصراع المسلح والنزوح وانتشار الأمراض والانهيار الاقتصادي، بالإضافة إلى التخفيضات الأخيرة في المساعدات الإنسانية، فإن الجوع في اليمن يتواصل وتُركت العديد من الأسر بدون أدنى مقومات الحياة الأساسية، و"بات من المحزن أن نترك هذه البلاد التي نهشها الصراع على حافة المجاعة".
وأوضح البيان أن سوء التغذية يتصاعد في البلاد، مع وجود 17.6 مليون شخص يعانون انعدام الأمن الغذائي، وما يقرب من 80% من السكان يعيشون تحت خط الفقر، كما أن أسعار المواد الغذائية الأساسية في السوق ترتفع بسرعة، مما يجعل العديد من الأسر غير قادرة على تحمل تكاليفها.
وأكدت المنظمة أن فرقها العاملة في اليمن والمنتشرة في 159 مركزاً للتغذية "لاحظت ارتفاعاً حاداً في عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية خلال الأشهر القليلة الماضية، وهناك ما يقرب 11 مليون طفل بحاجة ماسّة جداً للمساعدات الإنسانية، منهم 3,2 مليون طفل يواجهون سوء التغذية الحاد والجوع، وهو الرقم الأعلى عالمياً حتى الآن".
وكشف البيان أنه من المتوقع أن تتفاقم معدلات سوء التغذية خلال العام الجاري في ظل المستويات المروعة للجوع بين السكان، خاصة الأطفال والنساء، إذ تشير التقديرات إلى أن حوالي 2.7 مليون امرأة و5 ملايين طفل دون سن الخامسة سيحتاجون إلى علاج من سوء التغذية الحاد في عام 2024.
وناشدت "الإغاثة الإسلامية"، المجتمع الدولي بعدم نسيان الأزمة في اليمن، وضمان تمويل الاستجابة الإنسانية وبشكل عاجل، وقالت: "لقد لعبت المساعدات دوراً حيوياً في منع وقوع البلاد في المجاعة في السنوات الأخيرة، وأنقذت أرواحاً لا حصر لها، لكن إذا استمر المجتمع الدولي في التغاضي عن الوضع الإنساني، فسوف نرى الظروف تتدهور بشدة مرة أخرى".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فيوتشر ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فيوتشر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق