اخبار اليمن | اليمن: الحوثيون يواصلون ضغوطهم باستهداف ناقلة نفط أمريكية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت القيادة المركزية الأمريكية يوم الاثنين إن حركة اليمنية أطلقت صاروخا استهدف على الأرجح ناقلة النفط (تورم ثور) التي ترفع العلم الأمريكي في خليج في 24 فبراير شباط لكنه لم يصبها.
وزادت مخاطر الشحن مع تصعيد المتحالفين مع إيران لهجماتهم على السفن العابرة للبحر الأحمر ومضيق باب المندب مستخدمين الطائرات المسيرة والصواريخ دعما للفلسطينيين في غزة. وردت القوات الأمريكية والبريطانية بعدة ضربات على منشآت الحوثيين دون أن تنجح حتى الآن في وقف هجماتهم.
وأرسل الحوثيون الأسبوع الماضي إشعارات رسمية، اطلعت عليها رويترز، لمسؤولي الشحن وشركات التأمين بشأن ما وصفوه بحظر السفن المرتبطة بإسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا من الإبحار في المياه القريبة من المنطقة.
وقالت القيادة المركزية الأمريكية في منشور عبر منصة التواصل الاجتماعي إكس إنه في الهجوم الأحدث سقط الصاروخ في المياه دون أن يسبب أي أضرار أو إصابات.
وكان الحوثيون أعلنوا يوم الأحد استهداف الناقلة بهجوم.
وقالت الإدارة البحرية الأمريكية إن الناقلة تورم ثور يتم استخدامها ضمن برنامج أمن الناقلات التابع للحكومة الأمريكية، والذي يهدف إلى تعزيز خيارات شحن النفط للقوات المسلحة في أوقات الأزمات.
وقال مصدران في الأمن البحري إن السفينة كانت ترافقها حماية عسكرية أمريكية.
وأظهرت قواعد بيانات الشحن أن السفينة مملوكة لشركة تورم الدنمركية غير أنها لا تشغلها.
وأبلغت تورم رويترز بأنها أوقفت الإبحار في البحر الأحمر وخليج عدن منذ منتصف يناير كانون الثاني لأسطولها المؤلف من 85 سفينة تديرها بالكامل.
وقالت المجموعة “قرارنا لا يزال ساريا بإيقاف جميع عمليات العبور عبر الطرف الجنوبي للبحر الأحمر للسفن التي تديرها تورم إذ أن سلامة أفراد طواقمنا لها الأولوية القصوى”.
وقالت القيادة المركزية الأمريكية إن الجيش الأمريكي أسقط أيضا اثنتين من الطائرات المسيرة الهجومية ذات الاتجاه الواحد فوق جنوب البحر الأحمر يوم الأحد ضمن إجراء “للدفاع عن النفس”.
ويطلق الحوثيون الذين يسيطرون على المناطق الأكثر اكتظاظا بالسكان في صواريخ وطائرات مسيرة محملة بمواد متفجرة على السفن التجارية منذ 19 نوفمبر تشرين الثاني احتجاجا على العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.
ووصف سايمون كوفيني وزير التجارة الأيرلندي يوم الاثنين موجة الهجمات على الشحن في البحر الأحمر بأنها مثيرة للقلق البالغ، وقال إنه من غير المقبول أن يحاول الحوثيون تعطيل التجارة.
وأضاف في تصريحات من أبوظبي “السفن التي تيسر التجارة يجب ألا تكون أهدافا مشروعة لأي أحد”.
وقال إنه رغم محاولات الولايات المتحدة وبريطانيا ردع الحوثيين، وهو أمر متوقع، فإن التحدي المتمثل في التدخل العسكري، لا سيما في منطقة مضطربة، هو أنه ينذر دوما بتصاعد التوتر والصراع.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فيوتشر ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فيوتشر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق