اخبار اليمن | الكويت: اختتام مؤتمر "المرأة العربية والسلام والأمن.." بمشاركة اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اختتم، الجمعة، بدولة الكويت المؤتمر الإقليمي حول المرأة العربية والسلام والأمن، الذي نظمته منظمة المرأة العربية، والاتحاد الكويتي للجمعيات النسائية، يومي 15 و16 فبراير/ شباط 2024.
وفي المؤتمر، الذي رعاه وزير الخارجية الكويتي، تحدثت رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة اليمنية- عضوة المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، الدكتورة شفيقة سعيد، عن أهمية تنفيذ القرار  الأممي رقم (1325) في فلسطين وضرورة حماية النساء والأطفال في غزة، مؤكدة موقف الداعم للقضية الفلسطينية.
كما دعت د. شفيقة سعيد  إلى التنسيق المشترك بين الآليات الوطنية العربية  وتوحيد الجهود والاتحادات المدنية العربية لدعم القضية الفلسطينية، مشيرة إلى تنفيذ القرار في اليمن، بالتنسيق بين اللجنة الوطنية للمرأة ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.
ولفتت إلى صعوبات وتحديات تنفيذ القرار ، والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تواجهها المرأة العربية بشكل عام.
وفي كلمة منظمة المرأة العربية، قالت المديرة العامة للمنظمة، د. فاديا كيوان: "صوتنا يرتفع اليوم لوقف فوري للحرب على غزة وانطلاق فوري وغير مشروط للمساعدات الإنسانية العاجلة لأهل غزة المحاصرين منذ أربعة أشهر، وصوتنا يرتفع موجهاً إلى المجتمع الدولي وإلى صانعي القرار في الدول الكبرى ليضاعفوا الجهود من أجل إطلاق مبادرة سلام أممية حقيقية لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي بشكل منصف وعادل ومستدام يحقق حلم الفلسطنيين بدولة وطنية على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ويحمي حقوق فلسطيني المهاجر الوطنية".
وأضافت: "علينا أن نضاعف الجهود لإنهاء الحروب التي مازالت دائرة في اليمن وسوريا والسودان ودعم وليبيا لأجل الاستقرار. نود اليوم كقيادات نسائية عربية مجتمعة أن نتعهد لنساء فلسطين بأن نساندهن ليكون لهن ولأطفالهن غدٌ؛ نعم، نريد أن نعد أطفال فلسطين بأنهم سيكبرون ويتعلمون".
وأكد "بيان الكويت" الصادر عن المؤتمر الموقف الداعم للقضية الفلسطينية، والذي سيقدم إلى مجلس الأمن. 
وشهد المؤتمر مشاركة واسعة لقيادات نسائية من كثير من الدول العربية.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فيوتشر ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فيوتشر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق