اخبار اليمن | تحليل: مخاطر أقل تواجه امدادات النفط الروسي في البحر الأحمر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

واصلت الناقلات التي تحمل النفط الروسي الإبحار عبر البحر الأحمر دون انقطاع إلى حد كبير بسبب هجمات الحوثيين على الشحن وتواجه مخاطر أقل من المنافسين، وفقا لمسؤولين تنفيذيين في مجال الشحن ومحللين وبيانات التدفقات.
وأصبحت روسيا أكثر اعتمادا على التجارة عبر قناة السويس والبحر الأحمر منذ غزوها لأوكرانيا، مما أدى إلى فرض أوروبا عقوبات على الواردات الروسية وأجبر موسكو على تصدير معظم نفطها الخام إلى الصين والهند. قبل الحرب، كانت روسيا تصدر المزيد إلى أوروبا.
وسجل عدد السفن الروسية التي تمر عبر البحر الأحمر انخفاضا طفيفا منذ ديسمبر، وفقاً لشركة تحليلات النفط (Vortexa)، لكن حركة المرور الأسبوع الماضي كانت لا تزال أعلى بنحو 20٪ عن المتوسط ​​​​في عام 2023.
ويتناقض ذلك مع الاضطرابات الواسعة النطاق التي شهدتها إبحار ناقلات النفط عبر البحر الأحمر في الأسبوعين الماضيين.
توقفت شحنات الديزل ووقود الطائرات من الشرق الأوسط وآسيا إلى أوروبا (أحد الطرق الرئيسية لتجارة النفط من الشرق إلى الغرب) في الأيام التي أعقبت الجولة الأولى من الضربات الانتقامية التي قادتها الولايات المتحدة على اليمن في يناير/ كانون الثاني. 
وتتمتع روسيا بعلاقات وثيقة مع إيران، التي تدعم الحوثيين، وربما ساعد ذلك في منع الهجمات.
والسفن التي تحمل النفط الروسي في معظمها ليس لها أي صلات بإسرائيل أو الولايات المتحدة أو بريطانيا. وقال الحوثيون أنهم يستهدفون السفن المرتبطة بتلك الدول بهجمات لإظهار التضامن مع الفلسطينيين في غزة.
وساهمت العقوبات التي فرضتها مجموعة السبع على تجارة النفط الروسية بسبب الحرب في أوكرانيا في النمو السريع لأسطول الظل من السفن التي تنقل النفط الخام والوقود الخاضع للعقوبات. ويتم استئجار هذه السفن من قبل شركات مسجلة عادة خارج الدول التي فرضت عقوبات على روسيا. كما أنهم يستخدمون الخدمات البحرية والتأمين من الدول التي لا تفرض عقوبات.
ومع قلة الروابط الواضحة مع الشركات الغربية، فمن غير المرجح أن تكون تلك السفن هدفاً.
وقال تاجر النفط المخضرم عدي إمسيروفيتش: "يتم نقل معظم النفط الخام والوقود الروسي بواسطة أسطول الظل، لذلك من غير المرجح أن يكون في مرمى هجمات الحوثيين".
وأضاف أن "الحوثيين يستهدفون السفن المرتبطة بدول معينة".
وقالت ماري ميلتون، محللة "فورتيكسا"، إن العديد من السفن التي تحمل شحنات روسية تشير إلى أنها غير مرتبطة بإسرائيل، عبر إشارات من أنظمة التعرف الآلي (AIS)، التي تبث معلومات علنية بما في ذلك موقع السفينة ووجهتها.
 وقد أدانت روسيا، وهي شريك للقوى العربية الرئيسية مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى علاقاتها مع إيران، ما سمّته الضربات "غير المسؤولة".
وقالت مصادر إيرانية ودبلوماسي لـ"رويترز"، الأسبوع الماضي، إن المسؤولين الصينيين مارسوا ضغوطا على إيران لكبح جماح الهجمات على السفن في البحر الأحمر والتأكد من أن تلك الهجمات لا تضر بالمصالح الصينية.


•هجوم
وقال ميلتون من "فورتيكسا" إن هجوم الحوثيين أواخر الأسبوع الماضي على ناقلة تحمل وقوداً تم تحميلها أصلاً في روسيا من غير المرجح أن يؤثر على التدفقات التجارية الروسية الأوسع، حيث تم استهداف تلك السفينة تحديداً لأن لها علاقات مع شركات بريطانية وأمريكية.
وأضافت: "كانت للناقلة علاقات مع كيانات تجارية مقرها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وبالتالي فإن السفن الأخرى التي تحمل شحنات روسية دون هذه العلاقات لا تواجه خطرا مماثلا".
 الناقلة التي تعرضت للهجوم "مارلين لواندا" مملوكة لشركة (Oceonix Services) وهي شركة مسجلة في المملكة المتحدة في عنوان بلندن، وفقًا لبيانات من شركة تتبع أخرى (Kpler).
 وقالت شركة "ترافيجورا" العالمية لتجارة السلع الأولية، والتي تملك الشحنة، إنها تقيم المخاطر الأمنية المترتبة على القيام برحلات أخرى في البحر الأحمر.
 وتظهر بيانات "كبلر" أن أربع ناقلات تحمل خام الأورال الروسي مرت عبر مضيق باب المندب مع ثلاث ناقلات أخرى تتجه جنوبا عبر البحر الأحمر منذ الهجوم على سفينة "ترافيجورا" في 26 يناير.
 وقال إيان ويلكنسون، نائب رئيس التميز في المبيعات في شركة Inchcape Shipping Services لـ"رويترز"، إن تدفق النفط الروسي يجب أن يستمر بشرط أن يكون ذلك منطقياً من الناحية الاقتصادية ويمكن الحصول على غطاء تأميني بالنظر إلى مستوى الطلب من الهند والصين.
 ومع ذلك، من المرجح أن تغير الناقلات الغربية مسارها بعيداً عن البحر الأحمر وتبحر حول رأس الرجاء الصالح، حسبما قال شيفالي شوكين، محلل الشحن الرئيسي لدى شركة مالكة للسفن في دبي.
وفي كلتا الحالتين، تواجه شركات الشحن تكاليف أعلى.  وفي البحر الأحمر، يفرض أصحاب السفن أسعار شحن ورسوماً أعلى للطاقم، كما ارتفعت أقساط التأمين ضد مخاطر الحرب.
وتضاعفت رسوم الطاقم، في حين تبلغ أقساط مخاطر الحرب الآن حوالى 1% من قيمة السفينة، مقابل 0.5% قبل حوالى 10 أيام، باستثناء الخصومات، وفقًا لمصادر الصناعة.
على سبيل المثال، ارتفعت تكاليف استئجار سفينة "سويزماكس" ذات سعة مليون برميل لإرسال النفط العراقي إلى مصافي البحر الأبيض المتوسط ​​بمقدار 2.50 إلى 3.50 دولارا للبرميل للشحن، في حين تضاعف التأمين ثلاث مرات تقريبًا ليصل إلى ما بين 10 و15 سنتاً للبرميل، وفقاً لما ذكره أحد التجار.  مصفاة أوروبية.
يضيف الطريق البديل عبر رأس الرجاء الصالح أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع إلى وقت الإبحار و3300 ميل بحري إضافي في استهلاك الوقود، بالإضافة إلى ضرائب الانبعاثات لتلك المملوكة لدول الاتحاد الأوروبي أو التي تتصل بها.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فيوتشر ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فيوتشر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق