قفزات بأسعار الدقيق والسكر.. هجمات الحوثي البحرية تصيب قوت المواطنين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قفزات بأسعار الدقيق والسكر.. هجمات الحوثي البحرية تصيب قوت المواطنين

 

يافع نيوز – العين

قفزت هجمات مليشيات الحوثي على السفن التجارية في البحر الأحمر بأسعار السلع الأساسية إلى مستويات قياسية.

كذلك ضرب الارتفاع في أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية مثل السكر والأرز والسمن وزيت الطباخة في ظل تناقص المخزونات الموجودة بالفعل وانتهائها، إثر الهجمات الحوثية البحرية ما يهدد بدخول الجنوب في مجاعة وشيكة.
وأثرت الهجمات الحوثية المباشرة في البحر الأحمر على ارتفاع تأمينات السفن التجارية وتكاليف شحنها، إلى حد كبير، وبشكل غير مسبوق في تاريخ الشحن البحري.
أسعار مرتفعة
انعكس زيادة أسعار ارتفاع المواد الغذائية الأساسية، والسلع الاستهلاكية على معاناة المواطنين، ليفاقم معاناتهم المعيشية، حيث شكا عدد من سكان عدن “، من الارتفاع الذي وصفوه بالجنوني بأسعار المواد الغذائية.
حيث وجدت أن سعر قيمة كيس الدقيق عبوة (50كم) وصل إلى 43 و44 ألف ريال يمني (سعر بيع الدولار الواحد 1647 ريالا يمنيا) بعد أن كان سعره خلال الفترة الماضية 34 ألفا، أي بفارق زيادة 10 آلاف ريال يمني.
‏فيما سجل سعر كيس بُر السعيد عبوة (50كم)، 41 ألفا، وسعر كيس السكر عبوة (50 كم) 70 ألف ريال، والزيت عبوة (20 لتر) سعرها 41 ألف ريال .
‏تعميق الأزمة الاقتصادية
الهجمات الحوثية في البحر الأحمر عمّقت من أزمات الاقتصاد ، لأن عرقلة حركة الملاحة البحرية، ووضع صعوبات وعوائق أمام حركة تدفق الواردات إلى الجنوب، زادت من معاناة الاقتصاد.
ووفقا لخبير اقتصادي فإن هجمات مليشيات الحوثي ضد السفن التجارية في بحري العرب والأحمر وباب المندب، فاقم من المشكلات التي يعاني منها الاقتصاد خاصة القطاع الخاص، وقطاع الاستيراد التجاري.

وأضاف الخبير أن “الارتفاع الحاصل مؤخراً في السوق المحلية مُتأثر بعدّة أسباب، أبرزها ارتفاع أقساط التأمين على السفن الواصلة إلى الموانئ الجنوبية بعد الهجمات الحوثية، وارتفاع تكلفة النقل البحري”.
وإضافة إلى جملة الأسباب السابقة، أشار صالح إلى أن من العوامل الأخرى التي أدت إلى الارتفاع الحاصل تتعلق بتدهور قيمة الريال ، وارتفاع مستوى التضخم في الاقتصاد الوطني.
جميع هذه الأسباب عملت – على ارتفاع أسعار السلع في الأسواق المحلية، وزادت من تدهور الوضع المعيشي الذي يعيشه البلد منذ 9 سنوات بسبب الحرب .
أن تكلفة شحن السفينة 40 قدما إلى ميناء عدن تضاعف بنسبة 100%، حيث وصل إلى 7000 دولار أمريكي، بعد أن كان تكلفة شحنها لا تتجاوز 3500 دولار أمريكي.

بينما السعر ارتفع أكثر من الضعف في ميناء الحديدة، والذي بلغ 9000 دولار، فقط على الحاويات الـ40 قدما، بالإضافة إلى تكلفة التأمين والتي ارتفعت فعليا 200%، خلال الفترة الماضية.
أن الأسعار في السلع بدأت تزيد خلال الشهر الجاري بنحو 8-10%، حيث أن بعض السلع وصل الارتفاع بها إلى 25% للسلعة الواحدة في ظل تناقض المخزون السلعي.
وكانت الحكومة قالت إن المخزون السلعي خاصة المواد الأساسية يتناقص بصورة كبيرة؛ لعدم وصول الكثير من السفن التي أحجمت عن السير في البحر الأحمر وخليج عدن إثر الهجمات التي تقوم بها المليشيات الحوثية، وهو ما سيؤثر تأثيرا كبيرا على السلع.

وقال برنامج الغذاء العالمي في تقرير صدر الأسبوع الحالي إنه “مع استمرار تدهور الوضع الأمني في البحر الأحمر، يواجه زيادة في تكاليف الشحن بالإضافة إلى تأخيرات محتملة في التسليم”.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يافع نيوز ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يافع نيوز ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق