سياسيون يطلقون هاشتاج #مطلبنا_انتشار_النخبه_بالوادي ويرفضون عمليات التجنيد الحزبية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد ناشطون وسياسيون جنوبيون أن أبناء في يرفضون أي تسجيل للتجنيد في حضرموت خارج إطار وزارة الدفاع، والذي دعا إليه حلف حضرموت، باعتباره خارج إطار مؤسسات الدولة.

جاء ذلك خلال اطلاق الناشطون والسياسيون الجنوبيون هاشتاج #مطلبنا_انتشار_النخبه_بالوادي عصر يوم الثلاثاء 24 يناير / كانون ثاني 2023م على كافة مواقع التواصل الاجتماعي، واشهرها (تويتر).

وقالوا: “يطالب أبناء الجنوب في حضرموت بنشر قوات الجنوبية بوادي حضرموت كونها الممثل العسكري الشرعي الوحيد لحضرموت”.

وأشاروا الى رفض أي محاولات تحاول خلق شرخ في النسيج الحضرمي وعودة الفوضى لحضرموت بقوات أخرى غير نظامية وخارج إطار عمل قوات النخبة الحضرمية الجنوبية.

وتابعوا: “نقف مع تعميم محافظ حضرموت الذي أكد خلاله على ضرورة أن يتولى أبناء المحافظة زمام السيطرة على ممتلكاتهم، مؤكدين رفض أبناء الجنوب في حضرموت أي محاولات يائسة تحاول شرعنة قوات المنطقة الأولى بشكل غير مباشر.

وقالوا: “يتنافى التجنيد خارج الأطر القانونية والرسمية، اعتبارا بأنه شأنا قبليا؛ مع المكتسبات التي تحققت لحضرموت حتى الآن”.

واكدوا ان حضرموت أصبحت قوية بنخبتها وشبابها وأهلها، ولا مكان للتجنيد خارج أطره الرسمية في المحافظة.

وأشاروا الى ان التصريح الأخير للمحافظ بن ماضي وقائد المنطقة موجه بالضرورة إلى من يسعى للتجنيد من أجل مصلحته الشخصية.

وتابعوا: “يسير وكيل أول حضرموت بن حبريش على نفس خطى رجل الأول في الحريزي، لكن الفرق أن الأول يسعى للظهور فقط، لعلمه أنه بلا قبول في حضرموت”.

واكدوا ان أبناء الجنوب في حضرموت يطالبون بالسيطرة على أرضهم وتمكين أبناء المحافظة من إدارة شؤونهم منها الأمنية.

واستطردوا: “حضرموت اتفقت شعبيا وسياسيا على انتشار قوات النخبة الحضرمية الجنوبية في ربوع المحافظة، والسيطرة على مناطق وادي حضرموت، وما يؤكد ذلك حديث المحافظ بن ماضي والأحداث الشعبية”.

وتابعوا: “تجربة حضرموت مع قوات من غير أبنائها واضحا، وما سقوط على يد القوات السابقة التي سلمتها للقاعدة إلا خير دليل”.

وحذروا مما يجري في وادي حضرموت، مطالبين بالتصدي لتلك المؤامرة الخبيثة.

ودعوا كل أبناء الجنوب في حضرموت إلى التمسك بمطلب خروج قوات المنطقة الأولى، والوقوف إلى جانب تصريحات المحافظ بن ماضي الذي اكد على أن يكون منفذ الوديعة تحت سيطرة أبنائه.

ونوهوا بأن: “قوات النخبة الحضرمية الجنوبية حققت في ربوع حضرموت نجاحات كبيرة، ويجب التصدي لمحاولات استهداف معسكرات النخبة الحضرمية، ومنها بارشيد وجثمة”.

وطالبوا دول بنقل قوات المنطقة الأولى من الوادي، وتمكين قوات النخبة الحضرمية الجنوبية كونها الممثل العسكري الشرعي لأبناء حضرموت.

وقالوا: “محافظ حضرموت بن ماضي فضح قوات الإخوان عندما قال ان عناصر المنطقة العسكرية الأولى غير مرحب بهم في حضرموت، كما يعد تأكيد محافظ حضرموت بن ماضي بأن لواء بارشيد تابع للمنطقة العسكرية الثانية ويأتمرون بأمره، برهان ان لواء بارشيد يعمل لمصلحة حضرموت”.

وأضافوا: “تأييد محافظ محافظة حضرموت للحراك الشعبي، ورفضه التجنيد في وادي حضرموت خارج إطار وزارة الدفاع، يؤكد تماسك وتوحد أبناء حضرموت”.

ووجه رسالة بالقول: “إن كانت عناصر المنطقة الأولى المنتمون لمناطق يسيطر عليها الحوثيون ضد سيطرته على مناطقهم فعليهم أن يذهبوا ويحرروا مناطقهم فهي الأولى، وإن كانوا معه أو ليسوا ضده فعليهم الرحيل من وادي حضرموت، فتواجدهم غير مرحب به”.

واكدوا ان أبناء حضرموت يتطلعون إلى ترتيبات عسكرية وسياسية بحضرموت مقاربة لما حصل في ، من إفراغ المناصب العسكرية والمدنية من المتنفذين الشماليين المحسوبين على الإصلاح ومن يشتبه بصلاتهم الحوثية لحساب عناصر مؤتمرية.

وشددوا على ان لواء بارشيد يعتبر جزء أصيل من المنطقة العسكرية الثانية ومن قوات النخبة الحضرمية الجنوبية.

واكدوا ان أبناء الجنوب بحضرموت لن يتنازلون عن طرد جنود المنطقة العسكرية الأولى من وادي حضرموت، مطالبين بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى الخاضعة لسيطرة مليشيا الإخوان الإرهابية من وادي حضرموت بأسرع وقت.

كما دعا الناشطون والسياسيون الجنوبيون جميع رواد منصات التواصل الاجتماعي إلى التفاعل بقوة مع هاشتاج #مطلبنا_انتشار_النخبه_بالوادي وايصال الصوت الجنوبي إلى العالم أجمع.


إخترنا لك

0 تعليق