الوكيل السقاف يفتتح فندق روز عدن 2 البالغ تكلفته “5’4” مليون دولار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الوكيل السقاف يفتتح روز 2 البالغ تكلفته “5’4” مليون دولار

 

يافع نيوز – عدن.

قام وكيل محافظة عدن / عبدالرؤوف السقاف / ومعه القائم باعمال وكيل السياحة مدير عام السياحة بعدن جعفر ابو بكر والمستثمر / احمد حسين محسن القريعي ( المالك للمشروع ) صباح اليوم بإفتتاح فندق روز عدن 2 ،البالغ تكلفته اربعة ونصف مليون دولار .
حيث قام وكيل المحافظة بقص الشريط ايذانا بافتتاح الفندق رسميا ،يرافقه عبدالرقيب العمري مدير عام مطار عدن وسند ذيبان نائب رئيس هيئة النقل، وامين محلي خور مكسر ،وطاف وكيل المحافظة ومرافقوه باجنحة الفندق الذي يتكون من تسعة طوابق والكائن في مديرية خور مكسر على خط ساحل ابين .
واطلع الوكيل السقاف من / المستثمر المالك/ احمدحسين محسن القريع والمدير العام للفندق / بدران بشر على مكونات فندق روزعدن 2 والذي يحوي على اكثر من ” 112 غرفة مؤثثة ومجهزة بأحدث الاثاث والمعدات الفندقية والخدمات السياحية الراقية، بمافي ذلك اجنحة خاصة برجال المال والاعمال، وغرف اقامة للنزلاء ،مطلةعلى البحر،واستراحة خاصة بكل جناح ،وقاعة استراحة عامة ،وقاعات اجتماعات ،وشبكة تكييف متكاملة مزود باحدث تقنيات الانترنت والاتصالات.ويوفر حوالي مائة فرصة عمل للشباب من ابناء العاصمة عدن.كمايحتوي الفندق على صالة استقبال وادارة ،ومساحة خلفية ومواقف للسيارات .
وفي تصريح ل”وسائل الاعلام “عبر وكيل المحافظة / عبدالرؤوف السقاف عن سعادته بافتتاح فندق روز عدن 2 نيابة عن معالي وزير الدولة محافظ محافظة عدن احمد حامد لملس الذي ياتي هذا المشروع واحد من المشاريع الفندقية والسياحية التي تم افتتاحها في عهده،والذي يمثل انجازا جديدا في توفير العديد من فرص العمل للشباب من ابناء العاصمة عدن، مؤكدا حرص قيادة المحافظة في دعم وتشجيع رجال المال والاعمال للاستثمارات في كافة المجالات بالعاصمة عدن التي تنعم بالامن والسلام ،خصوصا الاستثمار في المجال الفندقي ،مهنئا الجميع بهذا المنجز والذي يمثل رافدا مهما للقطاع السياحي .
من جانبه اشار القائم باعمال وكيل السياحة المدير العام لمكتب السياحة بعدن / جعفر ابو بكر باهمية المشروع وماحواه من مواصفات ومميزات سترتقي بمستوى الخدمات الفندقية والسياحية بالعاصمة عدن .
حضر الافتتاح / عدد من المسؤولين والقيادات في المجلس الانتقالي ورجال المال والاعمال وآخرون.


إخترنا لك

0 تعليق