المكتب الاعلامي لحزام عدن يفنٌد مغالطات طالت العميد الربيعي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

المكتب الاعلامي لحزام يفنٌد مغالطات طالت العميد الربيعي

يافع نيوز – عدن – خاص.

فنٌد المكتب الاعلامي لقوات الحزام الامني – العاصمة عدن المغالطات التي اوردتها بعض الاقلام الماجورة بشأن الافتراءات التي طالت قوات الحزام الأمني بالعاصمة عدن وعلى قائدها العميد جلال ناصر الربيعي، والذي طالته افتراءات كاذبة حول الاعتداء الذي تعرض له القائم باعمال مدير عام مصلحة اراضي الدولة في عدن رئيس القسم الفني م. علي حمود التختر. ونسبها اليها.

وأشار المكتب الإعلامي الى أن قوات الحزام الأمني لم ترغب بالرد فور نشر تلك المغالطات حتى لا تدخل في باب المهاترات والجدل في وسائل التواصل الإجتماعي، ولكن نشر قيام عدد من وسائل الاعلام الرسمية بتداول تلك الاخبار الكاذبة واستنادها لمعلومات غير صحيحة وتفتقر إلى المصداقية مما دفعها  لضرورة الرد والتوضيح للرأي العام.

ولفت المكتب الإعلامي إلى أن العميد الربيعي وفور عودته من مهمة عمل في محافظة ولحظة علمه بما حدث وجه المختصين في اطار قوات الحزام الأمني بسرعة التحرك  والبحث عن الجناة ولقبض عليهم  واحالتهم للتحقيق وتحويلهم للقضاء ، لاتخاذ العقاب العادل جزاء ما أقدموا على ارتكابه من اعتداء غاشم على مسؤول حكومي بطريقة وحشية، إنطلاقاً من المسؤولية الملقاة على عاتقه وبالتنسيق مع مدير أمن العاصمة عدن اللواء مطهر علي ناجي الشعيبي.

وأضاف المكتب في هذا السياق : أن العميد الربيعي اصدر توجيهاته  “لعمليات الحزام الأمني عدن بابلاغ قطاع المنصورة من أجل البحث والتحري لمعرفة هوية الجناة وذلك رصد تحركاتهم عبر كاميرات المراقبة القريبة والمحيطة بمكان وقوع الاعتداء وتحديد هوياتهم والعمل على ضبطهم بأسرع وقت ممكن.

وردا على ما اوردته تلك الاقلام الماجورة من مغالطات وافتراءات، أورد المكتب الاعلامي لحزام عدن الحقائق التالية:

يؤكد المكتب الإعلامي على أن العميد جلال الربيعي حريص على تطبيق القانون تجاه من تثبت بحقه أي تهمه ولا ينحاز لاي شخص تربطه علاقة قرابة او صداقة ويعمل دائما وفق مبدأ وطني صريح تحت مظلة القانون فوق الجميع.

مضيفا ان العمل على ضبط المعتدين من أولويات مهامهم ولن يترددوا لحظة في ملاحقتهم وضبطه ولا رجعة في ذلك مهما كانت مواقعهم او انتمائتهم ولا حتى قرابتهم ولو كانوا  المعتدين اخوانه فسيكونون في مقدمة من سيطبق عليهم القانون.

وعبر المكتب الإعلامي عن استياء قيادة الحزام الأمني للاستغلال الرخيص لبعض الاقلام القذرة للحادثة وتسخيرها لكيل التهم لقوات الحزام الأمني بالعاصمة وقائده العميد جلال الربيعي, والتي تعمل دائما على تشويه قيادات تنفيذا لرغبات جهات سياسية فاسدة والمعروف توجهها, وأضاف البيان “لطالما أكد العميد الربيعي طيلة السنوات الماضية أن هناك أرض واحدة سيضحي من اجلها  وسيكون في مقدمة المدافعين عنها وسيقدم دمه وروحه فداء لها وهي أرض الجنوب من الى باب المندب”, مؤكدا أن الجاني ستناله يد العدالة حتى ولو كان شقيقاً له.

وأضاف المكتب، “واذ نقوم بهذا الايضاح للرأي العام, فاننا نطالب كل من أشار أو كتب ونسب تهمة الاعتداء على التختر قريب للعميد جلال الربيعي عليه تقديم الدليل للاجهزة الامنية وتمكينها من البحث والتحري عنهم  ونكرر هنا أن كل من له ضلع سواء كان مسؤول أو مواطن ستطاله يد العدالة والقانون، امتثالا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : “وَالَّذِى نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا”.

وحمّل المكتب الاعلامي لحزام عدن تلك الجهات القذرة التي تسعى للفتنة وتزوير الحقائق مسؤولية الافتراءات وحريصون على دحض افتراءاتها بالقانون ومخاطبتها عبر الجهات المختصة وتقديمهم للعدالة لينالوا العقوبة اللازمة لاستهدافهم زورا وبهاتنا القوات المسلحة الجنوبية وقادتها بشكل دائم ودون دليل بتهم كيديه وكاذبة.

واختتم المكتب الإعلامي لقوات الحزام الأمني  بيانه بدعوة  وسائل الاعلام والناشطين إلى تحمل مسؤولياتهم وتحري المصداقية والدقة عند النشر. مجددا التأكيد على حرصهم الدائم  على المساهمة في ترسيخ مبدأ دولة القانون من منطلق قول الرسول الكريم: «فَإِنَّمَا أَهْلَكَ النَّاسَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمِ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ».

*عدن / المركز الإعلامي لقوات الحزام الأمني


0 تعليق