خلال لقاء السفيرة السويدية.. الرئيس الزُبيدي: تَعاطِينا الإيجابي مع مبادرات تمديد الهدنة لا يلغي حقنا في حماية أمن واستقرار بلادنا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

خلال لقاء السفيرة السويدية.. الرئيس الزُبيدي: تَعاطِينا الإيجابي مع مبادرات تمديد الهدنة لا يلغي حقنا في حماية أمن واستقرار بلادنا

يافع نيوز – – خاص

استقبل الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس ، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بمقر إقامته في العاصمة السعودية الرياض مساء اليوم، سعادة بيترا مينادر سفيرة مملكة السويد لدى السعودية، وعُمان، واليمن.
وفي مستهل اللقاء رحّب الرئيس الزُبيدي بالسفيرة السويدية، مثنيا على العلاقات المتينة التي تربط بلدنا بمملكة السويد على امتداد السنوات الماضية، والدور المحوري الذي لعبته السويد في الدفع بجهود إحلال السلام في المنطقة.
وناقش اللقاء الجهود المبذولة من قبل الأمم المتحدة والمجتمعين الإقليمي والدولي لتمديد الهدنة الأممية، ودعم مجلس القيادة الرئاسي وحكومة المناصفة لتمكينهما من القيام بالمهام المناطة بهما في ترسيخ الأمن والاستقرار في المحافظات المُحررة، وإنعاش الاقتصاد المنهار.
وبهذا الخصوص جدد حرص المجلس الانتقالي الجنوبي ومجلس القيادة الرئاسي على التعاطي الإيجابي مع كل المبادرات الدولية والإقليمية الهادفة لتمديد الهدنة للمُضي قدما نحو الوصول إلى سلام شامل في المنطقة، مؤكدا أن المليشيات الحوثية ستظل حجر عثرة أمام تلك الجهود، بتعنتها واستمرار خروقاتها وتملصها عن الوفاء بالتزاماتها.
ونوّه الرئيس الزُبيدي في سياق حديثه بأن المليشيات الحوثية ليست سوى أداة للنظام الإيراني، وستظل تحركها إيران متى شاءت.
وأشار الرئيس الزبيدي إلى أن مجلس القيادة الرئاسي سيتعاطى مع جهود تمديد الهدنة بشكل إيجابي تقديرا للوضع الإنساني، في الوقت الذي ستظل كل الخيارات مفتوحة أمام المجلس للدفاع عن المناطق المُحررة وحماية أمنها واستقرارها.

من جانبها أكدت سفيرة مملكة السويد دعم حكومة بلادها لمجلس القيادة الرئاسي وجهوده الهادفة لتطبيع الحياة وترسيخ الأمن والاستقرار وإنعاش الاقتصاد والدفع بجهود إحلال السلام في المنطقة.
كما جددت السفيرة السويدية كذلك موقف بلادها الداعم لجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة هانس جروندبيرج لوقف الحرب والوصول إلى سلام مستدام ترعاه الأمم المتحدة والمجتمعين الإقليمي والدولي.


إخترنا لك

0 تعليق