تقرير: اعلام الارهاب يتوحد ضد القوات الجنوبية والتحالف العربي ” الاخوان والحوثيين والقاعدة” وجوه لعمله واحدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تقرير: اعلام الارهاب يتوحد ضد القوات الجنوبية والتحالف العربي ” الاخوان والحوثيين والقاعدة” وجوه لعمله واحدة

 

يافع نيوز – تقرير:

اصبح اعلام الجماعات الارهابية في متوحدا بخطاباته الاعلامية ونهجه الواحد المتعدد الاوجه. والذي يحرض ليلا نهارا ضد العربي والمجلس الانتقالي وقواته الجنوبية.

وبرز في الاونه الاخيرة خطاب متشنج وغاضب بشكل هستيري نتيجة اعادة الامن والاستقرار لمحافظات الجنوبية وخاصة مكافحة الارهاب واعادة الامن والاستقرار في محافظة ومحيطها شرقا نحو وادي .

وكشفت التطورات عن واحدية التوجه والخطاب لدى الجماعات الارهابية اليمنية التي تتعدد توجهاتها لكن هدفها نحو والتحالف العربي هو واحد ويعادي مشروع التحالف والمجلس الانتقالي والقوات المسلحة الجنوبية باعتبارها القوات الوحيدة التي تواجه المشروع الايراني وتكافح الارهاب في مناطق ومحافظات الجنوب.

وبنفس النهج كما هو التوجه برزت وسائل الاعلام الاخوانية من قنوات ومواقع الكترونية وصحف ممولة كاشفة عن وجهها القبيح في الدفاع عن الارهاب ومعاداة الامن والاستقرار في محافظات الجنوب. معلنة بذلك واحدية موقفها مع مليشيا الحوثي الارهابية الممولة من ايران.

*سبب عدم تعرض شبوة وابين لاعمال ارهابية خلال سيطرة الاخوان عليها.

تواصل جماعة الاخوان في اليمن «حزب التجمع اليمني للاصلاح» وتفريخاتها الارهابية من القاعدة وداعش وبتنسيق كامل مع مليشيات الحوثة، الانشطة الارهابية التي تستهدف القوات الجنوبية.

وكشرت الجماعات الارهابية عن انيابها بعد تطهير شبوة من عناصرها الذين كانوا متغلغلين داخل القوات الخاصة وبعض الوية محور شبوة.

وتتسائل الاوساط المحلية والنخب عن تلك العمليات الارهابية بعد ثلاث سنوات في شبوة لم تتعرض فيه جماعة الاخوان واي قوات عسكرية تابعة لها لاي اعمال ارهابية خلال تلك الفترة. الامر الذي يؤكد ان الجماعات الارهابية هي تابعة للاخوان المسلمين

وتعرضت محافظتي شبوة وابين لاعمال ارهابية عنيفة استهداف القوات الجنوبية ومدنيين بتفجيرات ارهابية تارة او عمليات اغتيالات تارة اخرى.

وشهدت محافظة ابين عمليات ارهابية خلال الايام الماضية أدت الى استشهاد العشرات من جنود القوات الجنوبي في الحزام الامني ببابين ودفاع شبوة في شبوة وقوات الدعم والاسناد.

وركزت الجماعات الارهابية الى تنفيذ عملياتها بشكل مركز وانتقامي بعد تطهير شبوه من العناصر والاعضاء الارهابيين القادمين من مارب والبيضاء وصنعاء وصعدة ومدن شمالية اخرى.

وتخوض قوات مكافحة الارهاب بمعية القوات الجنوبية حربا ضروسا ضد الارهاب في مختلف انحاء محافظات الجنوب الذي تستهدفه قوى الشمال اليمني مجتمعة مليشيات حوثية وحزب اصلاح اخواني او مؤتمر شعبي عام. وهي قوى زيدية تستهدف الجنوب ومحافظاته بكل الاساليب لخدمة مليشيات الحوثي وكذا لاستمرار جعل الجنوب لقمة سائغة لنهب ثرواته ومقدراته.


إخترنا لك

0 تعليق