يافع رصد تشهد حفل تكريمي لعدد من المعلمين الرواد وطلاب الثانوية المتفوقين علمياً

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يافع نيوز – رصد – فهد حنش أبو ماجد

شهدت مديرية يافع رصد بمحافظة أبين صباح يوم السبت 3 سبتمبر حفلاً تكريمياً كبيراً للرواد الاوائل المؤسسين للعملية التربوية والتعليمية في مديريات يافع رصد وسرار وسباح الدفعة الثانية، وتكريم والطلاب المتفوقين علميا في امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي 2022/2021م، على مستوى المحافظة والجمهورية من مديريتي رصد وسرار، وتكريم عددا من الموجهين والمعلمين والمدارس المبرزة في الأنشطة المدرسية.

 وفي الحفل الذي أقيم في قاعة مركز دار العلوم رصد، والذي حضره وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع محو الأمية الأستاذ محمد حسين الحاج، ومدير عام مكتب التربية في محافظة أبين الدكتور وضاح المحوري، وعدداً من دكاترة مركز البحوث والتطوير التربوي، وعدداً من دكاترة وأساتذة كلية التربية لبعوس، وقيادات السلطات المحلية والمجلس الإنتقالي، والقيادات التربوية والعسكرية والأمنية في مديريتي رصد وسرار، وعدداً من المشائخ والشخصيات الاجتماعية،  وجمع كبير من المعلمين والطلاب واولياء الأمور القى الدكتور عارف نصيب مدير دار مركز العلوم رصد كلمة رحب من خلالها بالضيوف الذين شاركوا حفل التكريم التاريخي لكوكبة من الرواد الاوائل لمؤسسي العملية التربوية والتعليمية في  مديريات يافع رصد وسرار وسباح، والطلاب المتفوقين علميا في امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي 2022/2021م على مستوى المحافظة والجمهورية، وأثنى على الجهود التي بذلها الرعيل الأول من المعلمين واعتبر أن الحفل التكريمي ما هو إلا رداً لبعض الجميل لهؤلا المعلمين الذين أسسوا وقادوا التعليم، وهنى الطلاب المكرمين، وشكر الداعمين لهذا الحفل التكريمي وللتعليم عموما مؤكداً بأن الأوطان لا تبنى ولا ترتقي إلا بالتعليم، وحذر من سياسة التجهيل التي تهدف إلى هدم التعليم من خلال تهميش المعلم وعدم منحه حقوقه التي تمكنه العيش بحياة كريمة، وناشد الجهات المعنية الأهتمام بالمعلم وإعادة النظر بسياستها تجاه المعلم.

والقى الأستاذ طاهر حنش أحمد رئيس  منتدى القارة التربوي كلمة  تقدم في مستهلها بالشكر الجزيل للداعمين لهذا الحفل التكريمي وفي مقدمتهم الشيخ محضار بن طهيف، والشيخ عبدالمجيد السعدي، والشيخ فضل صالح دهشل وأخوانه، وقدم الشكر للمعلمين الأوائل الذين أفنوا حياتهم وطاقاتهم في وضع اللبنات الأساسية للتعليم بعد أن كان يخيم الجهل على مناطق يافع، ونقل اليهم تحيات أعضاء المنتدى واعتبر أن هذا الاحتفال حدثاً فريداً، واشار بان فكرة المنتدى قد وضعت على أسس ومعايير سليمة ودقيقة معتمدين على قاعدة بيانات تشمل الوضع التربوي والتعليمي لمدارس رصد منذ التأسيس،  وقد تم تجميعها وتجهيزها وتنظيمها وتدوينها وتوثيقها من الواقع الميداني.

وأكد رئيس منتدى القارة التربوي أن المنتدي قدم العام الماضي السير الذاتية ل 28 معلم من الرواد الأوائل المؤسسين للتعليم وقدم لهم تكريما ماديا ومعنويا يليق بمكانتهم، وهذا العام يتم تكريم 17 معلم من الرواد الأوائل، وتم إعداد سيرهم الذاتية.

كما قدم التهاني للطلاب المكرمين على تفوقهم العلمي على مستوى المحافظة والجمهورية.

وتحدث في الحفل مدير مكتب التربية رصد الأستاذ عادل أحمد شيخ رحب من خلالها بالضيوف والحاضرين، وقدم الشكر للداعمين لهذا الحفل التكريمي وللتعليم عموما، وقدم التهاني للمعلمين المكرمين من الرعيل الأول المؤسسين للتعليم وأتنى على دورهم وجهودهم التي بذلوها في تأسيس التعليم، كما قدم التهاني للطلاب المكرمين الذين شرفوا المديرية والمحافظة، وهنى المدارس المكرمة في مجال الأنشطة والمعلمين والموجهيين الفنيين.

والقى مدير مكتب التربية في المحافظة الدكتور وضاح المحوري كلمة حيا المعلمين الرواد في تأسيس التعليم في مديريات رصد وسرار وسباح الذي وصفهم برواد الثورة التعليمية وقال:« نحن اليوم بجهود المعلمين الرواد نكرم 12 طالب من مديرية رصد وطالبين من مديرية سرار لحصولهم على المراكز الأولى ضمن العشرة الأوئل في المحافظة كما أهني الطالب سامي فهد حنش عبدالله والطالبة مارية أحمد محمود علي على صحولهم ضمن العشرة الأوائل في الجمهورية».

وأثنى الدكتور المحوري على الجهود التي يبذلها مركز دار العلوم رصد وقال: «نحن نقف عاجزين أمام ما يقدم مركز دار العلوم، وقد أحرجونا.. » وقدم الشكر لإدارة المركز بقيادة الدكتور عارف نصيب وتمنى أن يعمم ما يقوم به مركز دار العلوم على مستوى المحافظة.

وقدم الدكتور المحوري رسالة إلى قيادة المجلس الرئاسي ومجلس الوزراء ناشدهم بضرورة الإستجابة لمطالب المعلمين وتقدير ظروفهم وإطلاق التسويات التي بسببها تم أغلاق المدارس كما ناشد نائب رئيس المجلس الرئاسي القائد وقيادات المجلس الإنتقالي على مستوى المديريات والمحافظة بضرورة التحرك والوقوف مع المعلم كما ناشد قيادة العربي تحمل مسؤلياته تجاه ما يعانبه الشعب اليمني.

وقدمت في الحفل كلمة للقيادة المحلية للمجلس الإنتقالي في مديريتي رصد وسرار القاها رئيس القيادة المحلية رصد أحمد عوض السعدي رحب في مستهلها بالحضور وقدم الشكر للداعمين لهذا الحفل التكريمي وهنئ المكرمين من المعلمين والطلاب الأوائل

والقيت في الحفل كلمة لوزير التربية والتعليم طارق العكبري ألقاها بالنيابة عنه وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع محو الأمنية الأستاذ محمد حسين الحاج، وقال في مستهلها:« أن الفرحة لتمتزج بالدموع بالدموع لهذا الوفاء للمعلمين الذين تتلمذ على أيديهم الآلاف من الطلاب الذين يحملون اليوم الشهادات العليا في مختلف التخصصات العلمية والمهنية.. »

واضاف الحاج: «بالرغم من الوضع المعيشي الصعب إلا أن المعلم ظل صامداً في الميدان ..»، وأكد بأن تنمية البلاد وتطورها لن تتم إلا متى ما تحسن التعليم ولن يتحسن التعليم إلا من خلال الأهتمام بالمعلم ومنحه كافة حقوقه.»

وفي الحفل القيت كلمة السلطة المحلية في مديريتي رصد وسرار القاها الأستاذ صالح قدار مدير عام مديرية سرار حيث رحب بالحضور وأثنى على الجهود الكبيرة التي التي بذلت للإعداد لهذا الحفل التكريمي، وحيا الجهود الجبارة التي بذلها الرواد الاوائل من مؤسسي العملية التربوية والتعليمية في مديريات رصد وسرار وسباح، وقدم الشكر للداعمين والمنظمين للحفل وقدم التهاني للمكرمين من المعلمين والطلاب المتفوقين على مستوى المحافظة والجمهورية.

وفي كلمة لعميد كلية التربية لبعوس الدكتور نصر عبادل تقدم بالشكر للداعمين وأثنى على جهود القائمين على الحفل وهنئ المكرمين من المعلمين والطلاب المتفوقين، وناشد الجهات المعنية بضرورة الأهتمام بالمعلم ومنحه كافة حقوقه، وأكد على ضرورة ادخال التعليم الجامعي إلى مديرية رصد.

والقيت في الحفل كلمة المعلمين الرواد المؤسسين للتعليم القاها الأستاذ عبدالله محمد صالح طالب قدم فيها الشكر للمنظمين للحفل وعلى راسهم الدكتور عارف نصيب وقدم الشكر للداعمين وتحدث عن الظروف التي كان يعاني منها المعلمين القدماء في تعليم الطلاب ومحو الأمية واسهامهم في تخرج الكثير من الطلاب ومخرجات محو الأمية وتوسيع عدد المدارس وتطوير التعليم الذي تعرض إلى التهميش والإهمال والتدمير بعد الوحدة المشئومة، وطالب جميع الجهات المعنية بضرورة إعتماد هيكل أجور جديد للمعلمين يتناسب مع الظروف المعيشية كما هو موجود في دول الحوار ودول العالم كون المعلم هو اللبنة الأساسية لبناء الأجيال.

وختاما للحفل الخطابي القى الطالب سامي فهد حنش الحاصل على المركز الثالث على مستوى الجمهورية والمركز الأول على مستوى المحافظة كلمة الطلاب المكرمين رحب من خلالها بالضيوف وكافة الحضور، وقدم الشكر والتقدير للداعمين لهذا الحفل، وأثنى على الجهود التي يبذلها مركز دار العلوم، وناشد الجهات المعنية ورجال المال والأعمال بضرورة رعاية الطلاب المتفوقين كون الكثير منهم لم تسمح لهم ظروفهم المعيشية على مواصلة التعليم، وناشد الجميع بضرورة تقديم الدعم لمركز دار العلوم لمواصلة دوره ورسالته التي بؤديها.

والقيت في الحفل قصيدة شعرية لأحد الطلاب المكرمين علي عبيد سالم شيخ نالت استحسان الجميع.

وفي ختام الحفل تم تكريم 17 من المعلمين الرواد من المؤسسين للتعليم في مديريات رصد وسرار وسباح بدروع ومبالغ مالية، وتم تكريم 14 طالب وطالبة المتفوقين علميا على مستوى المحافظة والجمهورية بشهائد تقديرية ومبالغ مالية،  وتم تكريم فريق التوجيه الفني في مديرية رصد بشهائد تقديرية ومبالغ مالية،

 وتم تكريم فريق تطوير التعليم، وتم تكريم المدارس والمعلمين المبرزين في مجال الأنشطة المدرسية في مدارس مديريتي رصد وسباح، وتم تكريم عدداَ من مدارس ومعلمي مديرية سرار، وتم تكريم الداعمين، والقيادات التربوية في المديريات والمحافظة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق