عاجل .. الزنداني يعلن عن حرب جديدة للدفاع عن الوحدة ويتوعد التحالف العربي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عاجل .. الزنداني يعلن عن حرب جديدة للدفاع عن الوحدة ويتوعد العربي

يافع نيوز – خاص

تواصل قيادات حزبية ورجال دين يتبعون حزب الاصلاح ” اخوان ” التحريض الاعلامي الديني على ابناء والتحالف العربي بعد هيزمتهم في وسحب الغطاء السياسي عنهم من قبل مجلس القيادة الرئاسي.

وأخر هذا التحريض فتوى دينية للشقيق المتهم بالإرهاب عبدالمجيد الزنداني ” منصور عزيز الزنداني ” وهو احد مشائخ الدين في الحزب وعضو مجلس النواب عن كتلة حزب الاصلاح حرض فيها على قتال ابناء الجنوب والتحالف العربي.

الزنداني وفي فتاوه الجديدة التي نشرها ضمن مقال في موقع برس الاخواني حرض على ابناء الجنوب واتهمهم بالردة والأنفصال والاستقواء بالكيان الصهيوني وهدد بقتالهم من خلال التوحد مع وشن حرب على الجنوب .

واعاد الزنداني للأذهان مصطلحات تم استخدامها اثناء حرب صيف 1994 ضد الجنوب ومنها الوحدة خط أحمر والوحدة او الموت وغيرها من المصطلحات التي ساق بها حزب الاصلاح الناس في الشمال لاجتياح الجنوب في حرب صيف 1994 .

وقال ان هدف حزب الاصلاح من التمرد على قرارات مجلس القيادة الرئاسي في شبوة هدفه الحفاظ على الوحدة، واعتبر طرد مليشيا الاخوان منها يعزز انفصال الجنوب ويجب وقف ذلك.

ولمح الى الوحدة مع مليششيا ودعا الى رص  الصفوف من جديد مع وتغيير  التحالفات الداخلية والخارجية بهدف الدفاع عن الوحدة، واضاف  لا ننكر ان لدينا ضعف بسبب فرقتنا وتشتتنا ولكن هذا لن يدوم لأننا نعرف الداء ونعرف الدواء والأمر يحتاج الى تحرك صادق وسريع وبعزيمة صلبة هي رسالة لمواجهة التحالف والحفاظ على الوحدة .

وفي تهديد واضح للتحالف العربي قال “الزنداني ” ينبغي ان يعرف كل من اعتداء على اليمن دولا او دويلات حكاما او افرادا اننا في اليمن لن ننسى لهم ذلك ” .

ناشطون اعتبروا ان تهديدات الزنداني الجديدة تـأتي ضمن حملة يقوم بها حزب الاصلاح اعلامياً وسياسياً ودينياً بعد هزيمته في شبوة ويهدف من ذلك الى كسب عاطفة المواطنين في الشمال بأسم الوحدة.

واعتبر الناشطون ان حزب الاصلاح هو من دمر الوحدة في حرب صيف 1994 وهو من اسقطها عندما طالب بإسقاط النظام في 2011 واسقطها في المرة الثالثة عندما سلم بكل مقدراتها للحوثي الايراني .

واستغربوا اصرار الاصلاح على اقحام الوحدة لتحقيق مكاسب سياسية وحزبية خاصة بالحزب، بينما لم يقدم شي للوحدة ولا للشعب اليمني، بل استغلها لتحقيق مصالح جماعة اخوان اليمن .

وقالوا ان تخبط الاصلاح بات واضحاً بعد ان فقد الغطاء السياسي الذي ظل يتمتع به طوال السنوات الماضية، حيث يسعى لتعطيل التوافق والانقلاب على مجلس القيادة الرئاسي تحت مسميات الدفاع عن الوحدة .

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق