برعاية إنتقالي الحصين وبمشاركة مكتب التربية والتعليم إقامة ورشه تقيميه بعنوان”تقيم الوضع التعليمي في الجنوب”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

برعاية إنتقالي الحصين وبمشاركة مكتب التربية والتعليم إقامة ورشه تقيميه بعنوان”تقيم الوضع التعليمي في

يافع نيوز – – مصطفى ابااليزيد

نظمت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية الحصين بمعية مكتب التربية والتعليم اليوم ورشة عمل حول تقيم الوضع التعليمي في الجنوب منذ عام 199‪0م_2022 والمخارج والحلول

وتتناولت الورشة التي تستمر على مدى يومين وبمشاركة 28 مشارك ومشاركة نخبة من الكوادر والقيادات التربوية والمعلمين ومجالس الآباء بقطاع التربية والتعليم والذي قدمهمها ،أ. مشارك د مصطفى علي الحاج طالب والدكتور عبدالباقي عبدالله ناصر الجعفري، أربعة محاور الاول واقع التعليم في مديرية الحصين وتأثيرات الوضع العام الحلول والمعالجات وتقيم واقع ومشكلات نظام التعليم الأساسي والثانوي ،والمحور الثاني عناصر العملية التعليمية المعلم – الطالب -المنهج الوسائل والانشطة -البيئة التعليمية والمحور الثالث مكونات العملية التعليمية ومشكلات النظام التعليمي والمشكلات الخاصة بالمعلم وبالمتعلم وبالمدرسة وبأولياء الأمور، والمحور الرابع مشكلات الطلاب في المدرسة غياب الطلاب، والصعوبات التي تواجه المعلم في العملية التعليمية.

وفي الورشة تحدث مدير مكتب التربية والتعليم الأستاذ عبدالقوي المليجي أن الورشة هي محطة تقييم لكل الأعمال والأنشطة عن طريق التشارك في العمل والاستزادة بالمعلومات ونقل الخبرات بإشراك نخبة من الكوادر والقيادات التربوية والمعلمين ومجالس الآباء والأخذ بالمقترحات والوقوف أمام ما يتطلب العمل وإجراء الحلول والمعالجات وتعميم ذلك على المدارس وهو هدفنا في تحسين مستوى التعليم لأبنائنا وترسيخ المبادئ والقيم الأصيلة والنبيلة .

أضاف المليجي لم يكن التعليم إلا جهوداً تبذل من قبل جميع أطراف العملية التعليمية على قاعدة ديناميكية تنساق بتنوع المستويات وتعدد الأساليب وبتفاوت درجات الإنجاز بين شخص وآخر ومجموعة عن أخرى ولم تكن النتائج إلا صورة شاهدة ومعبرة لتلك الجهود والأعمال ولكن تزداد الأعمال نجاحاً عند تكامل الجهود وتبادل الآراء وتكرار التقييم والاستمرار في معالجة المشكلات وتخطي الصعوبات وصولاً إلى تحقيق الأهداف المنشودة .

ومن جانبه أكد رئيس بمديرية الحصين الأستاذ رشاد الزهيري الأهمية التي تكتسبها الورشة في معالجة وإصلاح التعليم الذي يمثل واحدة من أهم التحديات التي يواجها الشعب الجنوبي منذ عام 199‪0م.، لافتا أن صلاح التعليم يحتاج إلى عملية ديناميكية تتطلب مزيدا من العمل وحشد الطاقات في محاربة الجهل وتصحيح المناهج التعليميه وتعزيز الدافع الوطني.. مؤكدا حرص المجلس الانتقالي الجنوبي دعم وتشجيع الفعاليات والورش الهادفة في إصلاح منظومة التعليم وتعزيز الوعي المجتمعي في هذا الجانب .

حضر الورشة نائب رئيس إنتقالي الحصين الأستاذ زياد حيدرة، رئيس الإدارة التنضيمية الدكتور محمد عبدالرحمن المفلحي، ورئيس الإدارة الاجتماعية رئيس اللجان المجتمعية العقيد عبدالحميد يحيى ناشر ورئيس الإدارة السياسية الأستاذ عبدالله حيدرة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق