قيادي بإنتقالي لحج يعاني ظرف صحي صعب ونشطاء يناشدون الرئيس الزبيدي لإنقاذ حياته

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قيادي بإنتقالي يعاني ظرف صحي صعب ونشطاء يناشدون لإنقاذ حياته

يافع نيوز – لحج – خاص

تعرض المناضل الشاب والمعروف الشاعر ابو وجدان الحدي “إسماعيل عوض صالح الحدي “عضو القيادة المحلية بالمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة لحج ، تعرض لانتكاسة وتدهور كبير في صحته بعد أن عاينه أكثر من طبيب وكان طريح سرير المرض في أحد مستشفيات العاصمة .

ويعاني المناضل الصلب “الحدي” من تقرحات في معدته وقولون وصعوبة التنفس وضعف الشهية وأمراض مزمنة عديدة في ظل صمت رفقاؤه واهمال متعمد من الجميع الذين لم يحركوا ساكن لإنقاذ حياته والشد من أزره وتقديم له العون والمساعدة وتنكر لدوره النضالي الكبير كل الاصدقاء والزملاء الذين باتوا في أعلى المناصب القيادية العسكرية والأمنية والمدنية.

وناشد عدد من النشطاء الجنوبيين وأصدقاء الشاعر الثوري أبو  وجدان الحدي الذين عرفوا دوره النضالي في مرحلة الثورة الجنوبية وحراكها السلمي وكذا الكفاح المسلح ، ناشدوا القيادات الجنوبية في المجلس الانتقالي وعلى رأسهم رئيس المجلس اللواء ، الرجل المقدام ، القيام بدوره واعطاء توجيهاته للمختصين في الوقوف مع المناضل ابو وجدان وعمل اللازم في إعطاءه منحة علاجية إلى الخارج لإنقاذ حياته خاصة وأنه يمر بظروف صعبة وإمكانيات معدمة وهو جدير بالوقوف إلى جانبه مثل أولئك المناضلين المتعففين الذين يتألمون بصمت وفي قلوبهم الف وجع لا يعلم بهذا الحال  إلا الله.

أملنا في القائد عيدروس الزُبيدي كبير وكذا رفقاء المناضل إلى الدعم والمساندة وترك بصمة أمل تعيد الابتسامة إلى وجه الرجل الإنسان والقيادي المتواضع والشاعر الكبير الذي طالما صدح صوته الثوري كل ساحات الوطن مناشدا الحرية والاستقلال.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق