ألوية العمالقة تسيطر على حريب وتؤمّن الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

يافع نيوز – العرب

أعلنت ألوية العمالقة الجنوبية الثلاثاء استعادة السيطرة على مديرية حريب في محافظة   من المتمردين .

جاء هذا الإنجاز العسكري في خضم تصعيد خطير للمتمردين الموالين لإيران ضد دولتي الإمارات والسعودية، والذي من أهدافه وقف العمليات العسكرية لقوات ألوية العمالقة الجنوبية التي أثبتت في الفترة الأخيرة قدرة كبيرة على تغيير موازين القوى في الداخل .

وقالت قوات ألوية العمالقة الجنوبية المدعومة من الإمارات العضو في العسكري بقيادة السعودية، في بيان “تم بحمد الله الاثنين الرابع والعشرين من يناير تحرير مركز مديرية حريب المتداخلة مع مديرية عين” في محافظة المجاورة.

وأضافت أن استعادة السيطرة على المديرية يسمح بـ”تأمين مديرية عين بشكل خاص ومحافظة شبوة بشكل عام”، موجّهة الشكر للتحالف العربي “على إسناده لعملياتنا في شبوة والتي تكللت بالنجاح الكامل”.

وتعتبر حريب إحدى مديريات مأرب الأربع عشرة، وثاني أكبر مديرية من حيث عدد السكان بعد عاصمة المحافظة. وكان المتمردون الحوثيون سيطروا عليها في سبتمبر الماضي بتواطئ من قيادات عسكرية تابعة لجماعة الإخوان.

ويرى خبراء عسكريون أنه بنجاح العمالقة في استعادة حريب تم تأمين محافظة شبوة جنوب غرب البلاد، من أي تسلل يمكن أن يقدم عليه المتمردون.

ويشير الخبراء إلى أن سيطرة العمالقة على المديرية سيقطع أهم طرق الإمداد على الحوثيين في مأرب، التي يصر المتمردون على السيطرة عليها باعتبارها آخر حصون الحكومة في الشمال.

وكانت ألوية العمالقة سيطرت في العاشر من يناير الجاري على محافظة شبوة الغنية بالنفط، بعد استرداد مديريات العين وعسيلان وبيحان.

وتأسّست ألوية العمالقة في أواخر العام 2015 في منطقة الساحل الغربي، وتضم 15 ألف مقاتل على الأقل، وهي مدعومة إماراتيا. وقد دفعت خسارة الحوثيين لشبوة المتمردين إلى مهاجمة الإمارات بصواريخ باليستية.

والإمارات عضو رئيسي في التحالف رغم سحبها غالبية قواتها منه في العام 2019. وتعرضت لأول اعتداء مؤكد من الحوثيين على أراضيها في السابع عشر من يناير عندما استهدفت طائرات مسيّرة وصواريخ أبوظبي، موقعة ثلاثة قتلى. وغالبا ما يستهدف الحوثيون الأراضي السعودية بهجمات صاروخية.

وكثّف التحالف بعد استهداف الإمارات غاراته الجوية على المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، ما أدى إلى سقوط العشرات من الضحايا وأوقع دمارا.

وأعلنت الإمارات الاثنين اعتراض صاروخين باليستيين في أجوائها قالت إن المتمردين الحوثيين أطلقوهما باتجاه أراضيها، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الحكومية عن وزارة الدفاع.

وأشارت الوزارة إلى أن تدمير الصاروخين لم تنجم عنه “خسائر بشرية”، وأنّ “بقايا الصواريخ الباليستية التي تم اعتراضها وتدميرها سقطت في مناطق متفرقة حول إمارة أبوظبي”.

وكانت المملكة العربية السعودية أعلنت مساء الأحد إصابة شخصين إثر سقوط صاروخ باليستي أطلقه المتمردون على جازان في جنوب المملكة. وفي وقت لاحق، قال التحالف إنّ الدفاعات السعودية دمّرت “صاروخا باليستيا أُطلق باتجاه ظهران” في جنوب المملكة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق