أبرز ما قاله د.الخبجي في الحوار الخاص مع قناة الغد المشرق

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يافع نيوز – استماع – غازي العلوي.

أكد د . ناصر الخبجي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي رئيس وحدة شؤون المفاوضات بالمجلس بأن هدف استعادة الدولة الجنوبية كاملة السادة وعلى حدودها المتعارف عليها قبل عام 1990م لا رجعة عنه وأن الانجازات العسكرية والسياسية للجنوبيين على الأرض تعزز ذلك .

وقال د . الخبجي في حوار متلفز مع قتاة الغد المشرق بتثه مساء اليوم الأربعاء بأن الجنوبيون حققوا الكثير من الانتصارات السياسية والعسكرية لعل أهمها وأبرزها الانتصارات التي حققتها القوات الجنوبية في وتمكنها من تطهير مديريات بيحان من مليشيا .

وأوضح الخبجي بأن سيطرة بتواطؤ من جماعة الإخوان المسلمين على بيحان مثّل كارثة وصدمة كبيرة على المجلس الانتقالي والتحالف العربي مؤكدا بأن ما حصل في شبوة كان يفترض ان لا يحدث وكان المفروض أن القوات العسكرية المتواجدة هناك وفي شقرة ان تدافع عن شبوة وتمنع سقوطها بيد الحوثيين وإلا ما الفائدة من إصرارها على البقاء والتمترس هناك .

وحول ذهاب القوات الجنوبية لقتال الحوثيين في الشمال قال د . الخبجي ” بالطبع هناك استراتيجية عسكرية جديدة يتبعها العربي ولا يوجد هناك أي خلاف حولها ونحن داعمين ومساندين لأي استراتيجية للتحالف من شأنها القضاء على المليشيات الحوثية المدعومة من إيران ” .

واستطرد الخبجي في حديثه عن هذا بالقول : ” قواتنا لن تذهب لتحرير محافظات الشمال واستراتيجية التحالف متفقة مع ذلك، ولكن في حال تشكلت مقاومة في الشمال لتحرير أرضهم سنساندهم ومن غير المعقول ان تذهب القوات الجنوبية لتقاتل في الشمال وقوات شمالية متواجدة في وكان من المفترض إخراج القوات الشمالية المتواجدة في الجنوب والتي ينص الشق العسكري من على اخراجها وإعادتها إلى اماكنها السابقة في وغيرها من مناطق الشمال ” .

وأكد الخبجي على ضرورة وجود الحاضنة الشعبية في مناطق الشمال حتى يتم تحقيق النصر وتطهيرها من الحوثيين على غرار ما حصل في شبوة ، مضيفا بالقول : ” اذا لم تكن هناك حاضنة شعبية وروح القتال لمواجهة الحوثيين فمن الصعب ان تأتي بجيش يحررها من الخارج ” .

وتطرق د . ناصر الخبجي في حديثه إلى اتفاق الرياض واسباب تعثر تنفيذه تنفيذه متهما جناح الإخوان المسلمين المسيطر على قرار بتعطيل تنفيذه مؤكدا بأن البعض من أعضاء الوفد التفاوضي للشرعية معارض لجوهر اتفاق الرياض ويسعى لتعطيله ” .

واتهم الخبجي نائب الرئيس اليمني الجنرال علي محسن الأحمر بالوقوف وراء تعطيل تنفيذ الاتفاق مضيفا بالقول : “إذا اردنا حلول جذرية للازمة الموجودة فلا بد من إعادة هيكلة الرئاسة الشرعية وهذا مطلب رئيسي ووفي مقدمة ذلك تنحية نائب الرئيس فهو سبب عرقلة اتفاق الرياض وبعض الامور العسكرية على الارض ، أما فهو متوافق عليه ولا خلاف حول ذلك ” .

وأشار الخبجي إلى أن اتفاق الرياض تعثر في بعض الجوانب وتم تنفيذه ببعض الجوانب الأخرى وإذا تم تنفيذه كاملا لكان الوضع أفضل مما هو عليه اليوم لافتا إلى أن الخلل لازال موجود لأن هناك جزء من الشرعية (الإخوان المسلمين) تعرقل تنفيذ اتفاق الرياض “.

وحيّى د . الخبجي قوات العمالقة وشعب الجنوب على الانتصار التي تحققت في شبوة مؤكدا بأن تلك الانتصارات عززت من موقف الجنوب على المستويين السياسي والعسكري مترحما على ارواح الشهداء الذين سقطوا في تلك المعارك وفي كل ساحات وميادين الجنوب.

وتطرق د . ناصر الخبجي في حديثه إلى ما تعرض له الجنوب من مؤامرات ومنهجيات خطيرة كانت تتبعها بعض قوى النفوذ لإحداث خلخلة ديموغرافية في الجنوب مؤكدا إلى أن انطلاق الحراك الجنوبي في 2007م أنقذ الجنوب من مخططات تغيير الخارطة الديموغرافية .

واشار الخبجي إلى علاقات المجلس الانتقالي مع دول الجوار والمجتمع الدولي وفي مقدمتها البعض من الدول العربية ومنها السعودية والإمارات وبعض الدول العربية بالإضافة إلى بعض الدول الكبرى وفي مقدمتها روسيا مضيفا بالقول : ” قيادة المجلس الانتقالي زارت موسكو مرتين وهناك تفهم روسي لمطالب الجنوبيين باستعادة دولتهم ” .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق