معارك بيحان تثبت أن رجال شبوة سند للقوات المسلحة وقضية الجنوب وحاملها السياسي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

معارك بيحان تثبت أن رجال سند للقوات المسلحة وقضية وحاملها السياسي

يافع نيوز – شبوة – خاص.

في الوقت الذي كانت تراهن القوى اليمنية، وعلى رأسها تنظيم حزب الإخواني، لإبقاء هيمنتها على محافظة شبوة والعبث بثرواتها وانتزاع قرارها لصالحها، واعتبارها مركز لما تسميه الاتحادي، والوحدة اليمنية التي سقطت بالعدوان على الجنوب.

اتت الأحداث والتطورات الأخيرة، لتكشف زيف تلك المحاولات والادعاءات،  فبمجرد إقالة المحافظ الإخواني بن عديو ووصول قوات العمالقة، تأكدت حقيقة مواقف رجال شبوة المشرفة المساندة للقوات المسلحة الجنوبية، وللقضية الجنوبية وحاملها السياسي المتمثل بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

قوات العمالقة الجنوبية التي وصلت الأسبوع الماضي إلى شبوة، وأطلقت السبت عملية إعصار الجنوب لتحرير مديريات عسيلان وبيحان وعين، التي سبق وسلمتها سلطة شبوة الإخوانية السابقة لمليشيات الموالية لإيران، واستطاعت خلال أيام من تحرير مديرية عسيلان بالكامل والسيطرة على عدة مناطق في بيحان.

وتحققت هذه الانتصارات، بإسناد من أبناء شبوة والذين ابتهجوا مرحبين بوصول قوات العمالقة وقوات دفاع شبوة، في مختلف مديريات المحافظة، وقدموا دعما مجتمعيا وعسكريا وسياسيا، لهذه القوات، والمجلس الانتقالي الذي يقود التحركات والتطورات في شبوة.

 وبهذا المواقف أثبتت شبوة برجالها الصادقين انها سند للقوات المسلحة الجنوبية المتمثلة بقوات العمالقة وقوات دفاع شبوة، بالإضافة إلى تأكيد هويتها الجنوبية وانها تقف بكل ثقلها مع قضية الجنوب وحاملها السياسي المتمثل بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر معارك بيحان تثبت أن رجال شبوة سند للقوات المسلحة وقضية الجنوب وحاملها السياسي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق