إيران تنتقل من عرقلة التقارب العراقي – السعودي إلى محاولة استثماره

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

إيران تنتقل من عرقلة التقارب العراقي – السعودي إلى محاولة استثماره

يافع نيوز – العرب

انتقلت إيران من محاولة فرملة مسار التقارب المتسارع بين والسعودية، إلى محاولة استثماره بعد أن قطع أشواطا متقدّمة في عهد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

 

وكشفت تصريحات إيرانية بشأن رغبة إيران في قيام بغداد بوساطة بين وطهران رغبة الأخيرة في استخدام العلاقة الجيدة التي تجمع الكاظمي بالقيادة السعودية لإطلاق مسار تهدئة مع المملكة يهدف إلى تحييدها من الصراع ضدّ إيران باعتبارها القوة الأكبر في مواجهة السياسات الإيرانية في المنطقة.

 

وعبّرت إيران الثلاثاء عن ترحيبها بوساطة عراقية للمساعدة في إصلاح علاقاتها مع دول الخليج إثر ورود تقارير أفادت بأن مسؤولين سعوديين وإيرانيين عقدوا محادثات مباشرة في العراق.

 

وجاءت التصريحات التي أدلى بها السفير الإيراني لدى بغداد إيرج مسجدي بعد يوم من إعلان وزارة الخارجية الإيرانية، أن طهران ترحّب دائما بالحوار مع منافستها السعودية دون أن تؤكد إجراء محادثات.

 

وقطع البلدان علاقاتهما الدبلوماسية في 2016 إثر اعتداء “متظاهرين” إيرانيين على مقّرين دبلوماسيين سعوديين في إيران.

 

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن مسجدي قوله إنّ بلاده “تدعم وساطة بغداد لتقريب طهران من دول واجهنا معها تحديات أو تشهد علاقاتنا فتورا وتم إبلاغ مسؤولين عراقيين بذلك”.

 

وقال مسجدي ردا على سؤال عن تحقيق أي تقدم في المحادثات “لم نتوصل بعد إلى نتائج واضحة وتقدم مهم. دعونا ننتظر حتى يمضي العمل قدما ويمكننا بعدها أن نرى نتائج عملية”.

 

وقال مسؤول إيراني كبير ومصدران إقليميان لوكالة رويترز إن مسؤولين سعوديين وإيرانيين أجروا محادثات في العراق في محاولة لتخفيف التوتر بين البلدين، مع سعي واشنطن إلى إحياء الاتفاق النووي المبرم مع طهران في 2015 وإنهاء الحرب في .

 

الحوار الذي تدعو إليه إيران مجرّد مسار تكتيكي شكلي غايته ربح الوقت وتجاوز مرحلة الضغوط الحالية

وعارضت السعودية الاتفاق النووي مع إيران لعدم تناوله البرنامج الصاروخي لطهران وتصرفاتها في المنطقة.

 

ودعت المملكة إلى اتفاق أقوى هذه المرة في المحادثات التي تُجرى في فيينا بهدف إعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال للاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق في 2018. وانتهكت طهران العديد من القيود النووية بعد أن عاود ترامب فرض العقوبات.

 

غير أنّ الدعوة السعودية واجهت رفضا قطعيا من إيران، الأمر الذي اعتبر دليلا على أن ما تدعو إليه طهران من حوار مع الرياض هو عبارة عن مسار تكتيكي شكلي غايته ربح الوقت ريثما تتجاوز إيران فترة الضغوط الكبيرة التي تتعرض لها من الجانب الأميركي والدولي.

 

ورغم أنّ إيران عملت دائما على عرقلة أي تقارب بين العراق ومحيطه العربي، وخصوصا السعودية وذلك باستخدام القوى الشيعية العراقية الموالية لها من أحزاب وميليشيات في الضغط على حكومة بغداد في كلّ خطوة تقارب تقطعها مع الرياض وباقي عواصم الخليج، إلاّ أنّها تجد هذه المرة فرصة في التقارب الكبير الذي حققه الكاظمي مع السعودية.

 

وتمرّ العلاقات السعودية العراقية حاليا بأفضل فتراتها مقارنة بما كانت عليه خلال سنوات سابقة. واتفق البلدان الثلاثاء على تبني الحوار لتعزيز الاستقرار في المنطقة، وبحث السبل الكفيلة بإنهاء الخلافات بما يخدم مصالح دول المنطقة.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران تنتقل من عرقلة التقارب العراقي – السعودي إلى محاولة استثماره في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق