ومع ارتباط مانشستر يونايتد بمباراة الأحد، قفز ليستر إلى المركز الثاني بينما بقي ليفربول رابعا وبفارق 13 نقطة عن مانشستر سيتي رغم أن حامل اللقب خاض مباراة واحدة إضافية.

واضطر ليفربول إلى إجراء تغيير على خط الدفاع بسبب إصابة فابينيو وشارك أوزان أوباك، المنضم منذ حوالي أسبوعين، لأول مرة.

وتعثر المدافع التركي البالغ عمره 20 عاما في الشوط الأول ليسمح لفاردي بالانفراد بالمرمى لكن مهاجم ليستر سدد في العارضة.

وسدد ترينت ألكسندر-أرنولد لاعب ليفربول من ركلة حرة في إطار المرمى بعد الاستراحة مباشرة قبل أن يفتتح صلاح التسجيل بعد تمريرة رائعة بكعب القدم من روبرتو فيرمينو في الدقيقة 68.

وبعد أن ألغى حكم الفيديو المساعد احتساب ركلة جزاء لأصحاب الأرض، نفذ ماديسون ركلة حرة داخل المرمى، وألغى الحكم الهدف في البداية بسبب التسلل قبل أن يتراجع بعد تدخل جديد لحكم الفيديو.

وتسبب أليسون بعد ذلك في هزيمة جديدة، حيث تقدم الحارس البرازيلي عن مرماه لمقابلة كرة عالية لكنه اصطدم بزميله كاباك لتصل الكرة إلى فاردي أمام المرمى الخالي في الدقيقة 81.

وحسم بارنز انتصار ليستر سيتي بعد أربع دقائق لتستمر معاناة ليفربول ويبتعد تماما عن صراع المنافسة على اللقب، حيث فاز مرتين فقط في آخر عشر مباريات بالدوري.

وتعليقا على أداء أليسون، أوضح كلوب: “الهدف الثاني جاء من سوء تفاهم. قدم أليسون مباراة رائعة، ثم في هذه اللحظة تقدم ولم أسمعه يصرخ”.

واسترسل قائلا: “في أرض الملعب كنا الفريق المسيطر بوضوح. صنعنا الفرص ثم استقبلنا هدفين متتاليين بعد ذلك”، حسبما ذكرت “رويترز”.