(( ماذا سَيخرجُ لنا جِراب الحَاوي ؟! ))

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اقلام حرة, صحافة نت فقط 12 فبراير 2021 0

4

بقلم – علي ثابت القضيبي

  * في كل إجراءٍ تقدمُ عليه السلطة هُنا ، تَتبدّى هشاشة نتائجه وحتى مفاعيل ديناميكية حركته بدون مواربة ، ناهيك عن خُور قوىٰ الزّخم المُفترضة في التّجاوب معه جماهيرياً ، يحدثُ هذا لأنّ ثمّة مساحة ما بين مصدر القرار من سُلطةٍ هي مُهاجرة في الخارج ، وبين موقع التّنفيذِ في الدّاخل ، وكذلك لضعف السلطة نفسها وخضوعها المطلق لإملاءات الإقليم ، ولايَغيبُ عنّا إمتثالها ايضاً لإشتراطات الفاعلين الدوليين بالنسبة لميكانيزم الأحداث في بلادنا عُموماً ، وأبرز دلالات ذلك في عدمِ تحرٌك جيش السلطة جِدّياً في كل جُغرافيا الشّمال لِتحريرها من ! بل إنهياراتهِ المُخزية في اليوم .

  * كلٌ هذا يقطعُ بأنّ السلطة لاحولَ لها ولا قوّة في كل مايجري هنا ، أي هي سُلطة ديكور وحسب ، ولذلك تَتَبدّى بكل جلاءٍ مظاهر الإنفلات التّام في كل جُغرافيا البلاد ، وايضاً ضُعف القانون ، بل غيابه المُطلق إنْ جاز التّعبير ، وإن كانت حياة النّاس تَسيرُ وفق نَسقٍ تضبطُ إيقاعه أخلاقيات الشّعب ، وكذلك الواعزُ الديني المُتجسد في كينونتهِ ، وإلا لكانت على الدنيا السلام هنا !

  * بالطّبع يحدثُ هذا وفقاً لأجندة الفاعلين الدوليين كما سبق وأسلفنا ، أي وفق السيناريو الموسوم بالفوضى الخلاقة كما رُسمت لشرقنا الأوسط ، مايعني أنّ الإقليم بِثقَلِ بعض مكوناته في الخارطة السياسية ، هو شريك بشكلٍ أو بٱخر في كل ما يجري على رقعتنا ، وشواهدُ هذا ظاهرة للعيان ، ومهما أطنب الخطاب الإعلامي لألتهِ بالحديث عن وقوفه الى جانب شعبنا ومؤازرته و … و …  .

  * من السّابق لٱوانهِ التّكهن أو قراءة نهايات ما ستقف عليه الأحداث في الغد المنظور ، لكنّ الأكيد والقطعي أنه سيتمخّض عن جغرافيا مُهلهلة مُنهكة ، بل جُغرافيا حُبلى بالكيانات المتصارعة ، ناهيكَ عن صُور والإنفلات التي تَشبّعت بها المنطقة ، ومظاهر الإنحلال القِيمي من أبرزِ تجلّياتها ، خصوصاً بين صفوف جيلنا الفتي ، ولا أرسمُ هنا ملمحاً درامياً أسود لمأالات مانعيشهُ اللحظة ، لكن بوادر ذلك باديةً للعين ، ونسأل الله اللطف .

  * مع كل ذلك ، هل ثمّة من لايعتقد أو يتصوّر بأنّ السلطة القائمة لاتعي كل هذا ؟ شخصياً ، أُجزمُ بالقطع أنّ لدى السلطة علم يقيني بكل مايَدورُ هنا ونهاياته ايضاً ، بل من مفاعيلها وقواها المحرّكة مَن يتحمّل أدواراً ما في رسمِ هذا السيناريو على الأرض ! وهؤلاء الأخيرين يستميتوا بشراسةٍ لتنفيذ ذلك ، بل من قواهم الميدانية ومليشياتهم المُنبثقة عن المُسمّى الهُلامي للسلطة الشّرعية مَن تُنفّذ ذلك فعلياً على الأرض ، أتحدّثُ هنا عن المليشيات المسؤولة عن تفاقم شيوع الفوضى والإحتراب وكل مظاهر الإنفلات كما نعايش جميعاً في أكثر من محافظة !

  * عند الشعوب الجاهلة المتخلفة ، وحتى في الجغرافيا الحُبلى بالإثنيّات أو الطّائفية أو … أو … ، هنا يَسهلُ إشعال فتيل الفِتن لتفجير الحروب البينية بغلٍ وحقدٍ ، حدثَ هذا في رواندا ومثيلاتها في أواسط أفريقيا وبعض أطرافها ، وكانت الخواتيم مأساوية ، واليوم في بلادنا ، ثمّة مَن يؤجّج لإشعال نيران مثل هكذا أحداث مُتّكئاً على نفس النّسق ، وايضاً ثمّة من يَسْتعذب ويتشدّق بالإتّكاءِ على منطقتهِ أو جهويّته ، أو يسعى جاهداً لإستثارة مظالم أو ثأراتٍ و … و … ، وهؤلاء هنا ينبشون في رُكامات الرّماد لإيقاضِ جِذى الجحيم والمٱسي ، مع أنّ العاقل السّوي مَن يتوسّم الخير وينتهجهُ في قولهِ وفعله ، أو يتوقُ الى السّكينة والسؤدد ليصبغ حياته وغيره بنعيمهما ، ثمّ أن لنا في قضية محورية ، ومن الحري بنا جميعاً حصر كل جهودنا صوبها ، أليس كذلك ؟!

    ✍ علي ثابت القضيبي .

    الخيسه / البريقه / .

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر (( ماذا سَيخرجُ لنا جِراب الحَاوي ؟! )) في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز