هل تفضي وساطة الكويت إلى تهدئة بين السعودية وإيران

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

هل تفضي وساطة الكويت إلى تهدئة بين السعودية وإيران

 

يافع نيوز – العرب

تعمل الكويت على استثمار المناخ الإيجابي للمصالحة الخليجية للقيام بوساطة بين السعودية وإيران، مدعومة في ذلك برغبة من قطر في توسيع مكاسب تلك المصالحة لتشمل حليفتيْها إيران وتركيا، في وقت يعتبر فيه متابعون للشأن الخليجي أن أقصى ما قد تحققه المساعي الكويتية هو التوصل إلى تهدئة وقتية بين وطهران.

 

وقالت مصادر دبلوماسية مطلعة في وزارة الخارجية الكويتية إن “الكويت جاهزة لمتابعة وساطتها بين السعودية وإيران حين تتهيأ الظروف الملائمة”، وأن “تبادل الأفكار والنقاش من أجل تقريب وجهات النظر لم ينقطعا، وهما مستمران بشكل دائم”.

 

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن هذه المصادر قولها إن “الكويت تسعى دائما إلى تقريب وجهات النظر وحل الخلافات بالطرق الدبلوماسية”، وأن “كل ما نشر حول استئناف الوساطة ليس سوى تحليلات لا تستند إلى معلومات دقيقة”.

 

وأشارت إلى أن “مواضع الاختلاف بين السعودية وإيران لا تقتصر على بل تتعداه إلى وسوريا ولبنان أيضا، وجميع هذه الملفات مترابطة”.

 

وأكدت المصادر أن “اتفاق الجانبين ينعكس إيجابا على المنطقة بشكل عام، وهو ما تسعى له الكويت بشكل دائم وتأمل الوصول إليه”.

 

ويعتقد المتابعون للشأن الخليجي أن تحمّس الكويت لنجاح دورها في تعبيد الطريق للمصالحة الخليجية يجعلها تعمل على محاولات جديدة لإظهار نفسها وسيطا ناجحا والاستثمار في هذه الصورة الإيجابية داخليا وخارجيا، لكن الأمر أبعد من مساعي حسن النية لأن الخلاف بين السعودية وإيران يعود إلى تناقض المصالح، وأن أي مصالحة ستكون لفائدة هذا الطرف على حساب الآخر.

 

ولا يمكن للسعودية التعايش مع برنامج نووي إيراني، كما لا يمكنها القبول ببرنامج إيران الصاروخي ولا بتسريب جزء منه إلى الأذرع الإيرانية في المنطقة من ميليشيات مسلحة في العراق وسوريا ولبنان، وخصوصا في اليمن على الحدود الجنوبية للمملكة حيث يستخدم الحوثيون الصواريخ والطائرات المسيّرة المهرّبة من إيران في ضرب أهداف مدنية ومنشآت اقتصادية داخل الأراضي السعودية.

 

لكن المتابعين لم يستبعدوا أن تعمل الوساطة الكويتية على التوصل إلى تهدئة بين الرياض وطهران، مشيرين إلى أن الطرفين قد يحتاجان إلى تبريد الخلافات بينهما في الفترة الأولى لتولي الرئيس الأميركي جو بايدن مهامَّه ومعرفته نوع الإستراتيجية التي سيتوخاها تجاه المنطقة، وأن هذا التقارب قد يكون له تأثير مؤقت على التصعيد في اليمن.

 

هل ينصت الإيرانيون للحوار

وتعمل إيران على التخفيف من مخاطر تصنيف جماعةً إرهابية في الولايات المتحدة، وتريد تشجيع الإدارة الجديدة على مراجعته، ولذلك لا يُستبعد أن تطالب الحوثيين بالتهدئة، ووقف تهديد أمن الملاحة وحركة تصدير النفط.

 

وتنتظر السعودية لمعرفة شكل العلاقة مع واشنطن وهل أن الإدارة الجديدة قادرة على تجاوز خطاب الحملات الانتخابية، كما فعلت إدارة الرئيس السابق ، لبناء علاقة قائمة على المصالح؟

 

في المقابل، ستعمل إيران على التهدئة قبل العودة إلى مسار الاتفاق النووي ولا تريد أي تشويش عليه، خاصة ما تعلق بطلب السعودية أن يتضمن أي اتفاق قادم تنصيصا على وقف تدخلات إيران في المنطقة.

 

وتجد الكويت مساندة من قطر في سعيها إلى تثبت الوساطة بين الرياض وطهران، ولديهما رغبة مشتركة في مساعدة إيران على فتح أبواب الحوار مع السعودية اعتمادا على نجاح مسار المصالحة الخليجية مع قطر.

 

وبحث رئيس الوزراء القطري خالد بن عبدالعزيز آل ثاني، الاثنين، مع نظيره الكويتي صباح خالد الحمد الصباح، التطورات الإقليمية والدولية.

 

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية أن الرجلين “تبادلا وجهات النظر حول آخر المستجدات والقضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية”.

 

ونشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أمس الأول مقالا مشتركا لكل من حسين موسويان، الدبلوماسي الإيراني السابق والمتخصص في علم الذرة بجامعة برنستون، وعبدالعزيز الصقر، مدير مركز الخليج للأبحاث، حثا فيه على التسوية بين الرياض وطهران، والتوافق على مجموعة من مبادئ المساعدة على تحقيق تهدئة دائمة وإقامة علاقات قائمة على المصالح.

 

ولا يثق السعوديون في الحوار مع إيران بسبب تجربة طويلة مع أنشطتها وأنشطة أذرعها في المنطقة. كما أن الملاحظين يستبعدون أن تتعاطى الرياض مع ملف الخلافات مع إيران كتعاطيها مع المصالحة مع قطر.

 

وعقب اتفاق المصالحة الخليجية الذي جرى في قمة بالرياض الشهر الماضي، بين قطر من جهة، وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، دعت الدوحة إلى حوار خليجي إيراني.

 

والشهر الماضي، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، عن استعداد بلاده للتفاوض مع السعودية إزاء بعض المخاوف التي تنتابها تجاه سياسات طهران.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر هل تفضي وساطة الكويت إلى تهدئة بين السعودية وإيران في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق