جريمة أستهداف مطار عدن.. وإنقاذ حكومة المناصفة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جريمة أستهداف مطار .. وإنقاذ حكومة المناصفة

اقلام حرة, صحافة نت فقط 01 يناير 2021 0

17

كتب – بدر قاسم محمد.

اعترف الحوثيون بمسؤوليتهم عن استهداف مطار عدن.. وعلى الجميع ان يعترف هنا بأن الرسام أحاله إلى شخصية كاريكاتورية يتصاعد أعلى رأسه غيمة حوار فكري لايمت للواقع بصلة من اعداد ذات الرسام.

ومثلما أحاطت عناية المولى القدير  بأعضاء الحكومة ونجتهم من القتل المحقق وهو يسخر لها من عدم ضبط وتنظيم مراسم الاستقبال في مطار عدن الذي أكتظ بحراك جنوبي شعبي غفير هب لاستقبال القائد الجنوبي شلال شائع وعطل الحكومة عن الوصول إلى صالة المطار حيث يفترض ان تلقى حتفها. وعندما مثل الحشد الغفير خروجا عن نص الرسام الحوثي بدخول شخصية كاريكاتورية شعبوية لحشد جنوبي غفير ظل يهتف رافعا أعلام دولة :

– ثورة ثورة ياجنوب وياشلال سير سير واحنا جيشك للتحرير..

مازال ضمير الثورة الجنوبية الحي يطل برأسه كل مرة وينقذ شرعية الحكومة السياسية من الموت المحقق.., وإن استحق المشهد الجماهيري الخارج عن المألوف تسليط كل النقد والاعتراض عليه وعلى الاجهزة الامنية والمنظمة لحركة المطار.. الا أنه كسبب في نجاة  الحكومة يستحق ان يدرج موسوعة غينيس الخاصة بالجماعة العقائدية “حزب ” للظواهر والمعجزات الإلهية التي أيدت الحفاظ على شرعية الجمهورية  اليمنية والحفاظ على الوحدة في حرب اجتياح الجنوب عام 1994م والتي من ضمنها حسب خطب ومواعظ شيوخ الجماعة والحزب, نزول جند من السماء تقاتل في صف القوات الشمالية وهبوب رياح عاتية قشعت الالغام  الارضية التي زرعها الدفاع الجنوبي الانفصالي المرتد الكافر ووو..إلخ.

أظن معجزة انقاذ الحكومة في مطار عدن لاتستحق هجوم الإخواني راجح بادي من موقعه كناطق عن الحكومة, واستثمارها في النيل من الاجهزة الامنية في عدن قبل ان يتسلل إلى الحديث عن ماأسماها بهيكلة الامن والقوات الجنوبية ودمجها او وضعها تحت إمرة خلائط الضباط والجنود الشماليين الفارين من مواجهة المليشيات الحوثية والتوجه لمواجهة ذات التشكيلات العسكرية الجنوبية التي يهاجمها بادي.

 تخيلت للحظة لو ان سبب نجاة الحكومة وقع على خارطة الرسم الكاريكاتور ل”مطار ” لمذيع قناة الحدث الرسام محمد العرب, الرسمة إياها على صحراء مأرب المغبرة.. أي خطبة أو قصيدة عصماء تستحق ان يلقيها على مسامعنا شيوخ ونشطاء ودوائر اعلام حزب الإصلاح “جماعة الإخوان المسلمين العقائدية”؟!

ستعصف بنا تلاوات المدائح والثناء والإعجاز العلمي وبشارات التأييد والنصر الإلهي لنهج الجماعة والوقوف لاستنباط الحكمة والعظة من المشهد الجماهيري الحاشد والفرائحي الذي كان سببا في انقاذ الحكومة ومثل دليلا قاطعا على التأييد الإلهي وو..إلخ. وسيقفل باب الحديث تماما عن القصور الامني والتنظيمي في عملية الاعداد لاستقبال الحكومة.

شخصيا أتقبل انتقاد تقصير الجهات الامنية في مطار عدن وأقر بأن نفس الحراك الجنوبي الشعبوي مازال حاضرا بقوة في المشهد الأمني. الا أني أقر بالقدر نفسه بحضور النفس الشعبوي الغير منظم في جانب التناول الإعلامي للهجوم الصاروخي الحوثي على مطار عدن, لقد أحتشدنا في وسائل التواصل الاجتماعي والمنابر الاعلام   المختلفة بشكل شعبوي متهافت وعطلنا وصول الحقيقة إلى الشارع الجنوبي واليمني. .وهذا الأخير لايصلح لأن يون سببا في انقاذ الحقيقة بقدر ماكان صالحا لتعطيلها وربما الانزلاق لاسمح الله في صراع بيني بعيدا عن الجهة المسؤولة والمنفذة للهجوم.. وبعيدا عن الإحاطة  الإلهية ثمة إحاطة دولية أجبرت على الاعتراف.

اتمنى ان يكون الإعلام الجنوبي بكل عناصره ومؤسساته قد استوعب الدرس جيدا.

بدر قاسم محمد

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر جريمة أستهداف مطار عدن.. وإنقاذ حكومة المناصفة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز