لماذا التصعيد في جبهة أبين؟؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

د. عيدروس نصر

شهد الأسبوع الأخير ارتفاعاً في حدة المواجهات بين القوات الجنوبية والقوات القادمة من وبقية محافظات الشمال و التي تدعي أنها “شرعية”، ومثَّل الهجوم على موقع القوات الجنوبية في الطرية شمال شرقي مدينة زنجبار، ذروة تلك المواجهة حيث قامت القوات “اللاشرعية” بخرق واضح لوقف إطلاق النار الذي جرى تحت إشراف ورعاية قوات العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، وقد نجم عن هذا الهجوم الغادر سقوط عدد من القتلى والجرحىمن الطرفين ، لكن القوات الجنوبية أفشلت كل محاولات التقدم التي تسعى قوات الأشقاء الشماليين لتحقيقها ضدا على كل التوافقات والاتفاقات وفي مقدمتها وآلية التسريع المتعارف عليها.

الحنث بالعهود ومخالفة الوعود وخرق الاتفاقات الموقعة ديدنٌ معروف للقيادات المتحكمة في صناعة القرار من الأشقاء في () وهذه ليست المرة الأولى التي يخالفون فيها ما يتعهدون به، وقد قرأت تلفيقات واتهامات للطرف الجنوبي بأنه من بدأ بخرق وقف إطلاق النار، لكن موقعا من مواقع الإخوان تحدث بتفاخر عن مفاجأة قوات (الجيش الوطني) لما أسماها (مليشيات الانتقالي المدعوم إماراتيا) وإلخاق بها شر هزيمة وهو ما يفضح أكذوبة أن القوات الجنوبية هي من بدأ بالتصعيد.

ليس هذا هو المهم، فـ”خاطفو الشرعية” يفعلون الفضيحة وينسبونها لخصومهم، ويرتكبون الموبقة ثم يلفقونها للضحية، كما هو مألوف عنهم، لكن المهم هو لماذا هذا التصعيد وفي هذه اللحظة بالذات؟

إنهم بدأوا يشعرون باقتراب موعد تنفيذ الشق الأهم من اتفاق الرياض، وهو تشكيل الحكومة المتعارف عليها بحكومة “المناصفة” وهو ما لا يرغبون في الوصول إليه ولو كلفهم ذلك ارتكاب كل الجرائم التي لم يرتكبوها ( إن بقيت جرائم لم يرتكبوها) وفي هذا السياق يأتي التصعيد في أبين متزامنا مع استمرار حشد ( ) باتجاه التربة على طريق الصبيحة وتصعيد جماعة شمالي ، وهي جهود متظافرة بين الإخوان في الشرعية وجماعة الحوثي للحيلولة دون تنفيذ اتفاق الرياض.

من المؤكد أن هذه المغامرات الصبيانية، التي يرتكبها كهول وعجزة (الشرعية) تكلف الجميع كثيرا لكن مشكلة هؤلاء الخرفين والمراهقين على السواء أنهم لا يأبهون للكلفة الوطنية لمغامراتهم ولا يضعون قيمة للأرواح التي تزهق بما في ذلك من القوات المحسوبة عليهم، كما لم يتعلموا دروسا من خيباتهم السابقة، تهمهم قضية حماية المدنيين وتفعيل الخدمات الأساسية لتخفيف العبئ على المواطنين من المعانيات التي بلغت ذروتها ، لا بل إنهم يواصلون حرب الخدمات على محافظات لغرض فرض شروطهم وتركيع أبناء الجنوب للقبول بمخططهم.

سيخيبون كما خابت كل محاولاتهم السابقة، لكن يبقى السؤال أمام الأشقاء في التحالف العربي: حتى متى تطلقون أيدي هذه العصابات التي تتزود بمالكم وسلاحكم وتستمتع بكرم ضيافتكم وحسن استقبالكم، وهي تخدم أجندات أعدائكم؟

أيها الأشقاء الكرام!

برهنوا فعلا أنكم تواجهون المتمردين الذين يسعون لتقويض ما تعهدتم به في اتفاق الرياض ولا تدفعوا الشعب الجنوبي إلى خيارات أخرى هو يمتلكها للتصدي لمن يهددون سيادة أرضه وحيوات أبنائه؟

إن فشل اتفاق الرياض هو فشل لكم أيها الأشقاء، وها نحن على مشارف الفشل، فهل تنتظرون بيان نعي الاتفاق لتدركوا أنكم ومع هذه العصابات المتذاكية إنما تحرثون في بحر لا قاع له ولا قرار؟

الرحمة لشهداء معركة الطريةوكل شهداء الحق الجنوبي

والشفاء للجرحى

ولا نامت أعين الجبناء وأساطين الغدر والخداع.

من صفحة الكاتب على الفيسبوك

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر لماذا التصعيد في جبهة أبين؟؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق