(( لكم أُشفقُ على فخامةِ رئيسنا ! ))

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اقلام حرة, صحافة نت فقط 25 أكتوبر 2020 0

0

بقلم – علي ثابت القضيبي

 كُلنا يعرفُ أنّ دولتنا مُهلهلة ، بل هي فاشلة تماماً ، فالحوثيٌ يطبقُ على مُعظم الشّمال ، والإنتقالي يهيمنُ على نصف أرض ، ولهُ حضورهُ المؤثر في كل رقعته ، والإخوان يقبضون على أرض ووادي ، ولهم حُضورهم في ، كما في بعض ومأرب ، أي أنّ السلطة الشرعيّة مجرّد مُسمّىٰ ديكوري وحسب ، ورغم الإقرار الإقليمي والعالمي بها .

  * مع نهايات الربع الأول من عام 2016م ، وقد ثَبُت وجود إيران على خارطة الشّمال ، ٱنئذٍ كُنت أُمارس المشي على ساحل منطقتنا بعد كل صلاة فجرٍ ، وذلك بمعيةّ شخص تربطهُ قرابة ما بفخامة الرّئيس ، وهو رجل أمنٍ ولهُ شأنهُ ، كما هو شخصية محبوبة في منطقتنا عموماً ، يومئذٍ قلتُ لهُ : طالما وحُلم عودة السلطة الى كعشمِ إبليس في الجنّة ، وهذا بحسب أداء جيشها ، فمن الأفضل للرئيس الإستقالة ، وحتى لايتحمّل وزر عبث بشعبِ الشّمال المحسوبين من رَعيّتهِ ، أو أن يتّخذ موقفاً جلياً من الجنوب .

  * إبتسم الرجلُ وأجابني : الرّئيسُ قلمٌ بيد مُحرك ، والسلطة هي للأمم المتّحدة والتحالف و .. و .. ، قُلتُ : إذاً لماذا يتحمّل أثام شعب هو مَحسوبٌ رئيسه ولا سلطة فعلية له عليه ؟! واليوم وصلت أحواله الى الحضيض ، وجزءٌ كبير منه سيتسوّلُ فعلاً . وذكّرتهُ بقصّة الخليفة عُمر ( ر ) عندما قال : ( لو تعثّرت ناقة من بيت مال المسلمين في سيحاسبني الله عليها يوم القيامة ) ، فكيف الحال هنا ؟ وكلٌ هذا العبث بالشعب ، وكلٌ أموال الشعب تُنهب من السلطة وبشراهة ايضاً .

  * أمام كشك خضار ، وقفت سيدة يحتفظُ وجهها ببقايا أيام عز كان ، وكانت تُلملمُ شرشفها على كتفيها مذهولة من الرّقم الذي طلبهُ البائع ثمناً لخضارها ، وفاجأتنا بالصراخ : ( أيش نؤكل الأطفال تراباً أو ندورُ بهم على الكداديف ؟! ) ، وأردفت : ( الله يلعن أبوها سلطة ويحرق لهم عيالهم و .. و .. ) ، طبعاً الٱلاف مثلها يدعون في كل البلاد ، وكلٌ هذا على كاهلِ المسكين المحسوب رئيسنا !

  * يتّضحُ للكل أن لاسلطة للرئيسِ على المليشيات والمرتزقة في تخوم شقرة ، أو أمرها بالإنسحاب ، وهذا حدثَ مِراراً ، فهؤلاء يتبعوا الكاهن العجوز علي محسن ، وهذا يخضعُ للتنظيم العالمي للإخوان والدول القطرية المُتدخلة في شأننا ، كما هو – الرئيس – لايستطيع إيقاف تَغوٌل حيتان النهب كعلي محسن والعيسي وغيرهم ، وهؤلاء مُرتبطين ببعضهم تنظيمياً وإقتصادياً .. إلخ ، وهُم وراء كل العبث الذي يسحقنا اليوم .

  * مِن ملامحِ وجه الرئيس ، وبحكمِ صحّته وسِنّه ، وهو في مقام الوالد ، ومن ما حدّثني بهِ قريبه عن بعض سجاياه ، حقيقي وبدون مبالغةٍ ، أشعرُ بالألم يَطحنني ويمزق نياط قلبي على وضعهِ ، حتّى وإن كانت السعوديّة تضغطُ عليه بالبقاء رئيساً ولو صورياً لحساباتٍ تخصها ، فإنّ السلطة بالنسبة لهُ فهي مُنَتّنةٌ ، لأنها تََضعُ على رقبتهِ أثام وذنوب كل العبثِ بهذا الشّعب المطحون اليوم ، وأثقُ أنّكم تُوافقوني الرّأي .. أليس كذلك ؟!

    ✍ علي ثابت القضيبي .

    الخيسه / البريقه / .

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر (( لكم أُشفقُ على فخامةِ رئيسنا ! )) في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز