خبراء ليبيون يرجحون معركة “فاصلة وسريعة” تنهي الأزمة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

خبراء ليبيون يرجحون معركة “فاصلة وسريعة” تنهي الأزمة

يافع نيوز – العين

رجح خبراء ليبيون، وفقا لمجريات الأحداث بين طرفي النزاع في ليبيا خلال الأيام الأخيرة، تراجع الحلول السياسية، وأن يخوض الجانبان معركة “فاصلة وسريعة” يحسمها الجيش الوطني الليبي ضد مليشيات حكومة السراج ومرتزقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

وأشار الخبراء في تصريحات منفصلة لـ”العين الإخبارية” أن العرض العسكري الذي أجراه الجيش الليبي بمدينة الجفرة، جنوب ليبيا، جاء ردا على الاستفزازات التركية الأخيرة على تخوم المناطق المحظورة.

 

وأجرى الجيش الوطني الليبي، مساء اليوم السبت، استعراضا عسكريا تضمن مشاركة العديد من الدروع والقواطع الحربية في مدينة الجفرة بالمنطقة الوسطى.

 

وحسب مراقبين، أظهر الجيش الوطني الليبي كفاءة عالية وجاهزية تامة خلال استعراض وحداته وأفراده التي ضمت نخبة من اللواء 128 وبعض الكتائب العسكرية من القوات الخاصة الليبية.

ويرى الخبير العسكري الليبي العميد شرف الدين العلواني أن الاستعراض العسكري بالجفرة جاء بعد استفزاز قادة المليشيات المسلحة للجيش لوطني الليبي على تخوم المناطق المحظورة.

وأضاف العلواني لـ”العين الإخبارية” أن بعض الدول على رأسها وقطر متورطة في تصدير الفوضى لليبيا، ومنها لدول الجوار.

وحول إمكانيات الجيش الليبي وقدرته على المواجهة قال العلواني: القوات المسلحة العربية الليبية لها تاريخ احترافي في المساحات المفتوحة والصحراوية مسجل لها.

وأشار إلى أنه في الحرب العالمية الثانية استعان الإنجليز (ضمن قوات الحلفاء) بالجيش الليبي في حربهم ضد دول المحور (ألمانيا وإيطاليا) وكانت النتائج إيجابية بسببها نالت ليبيا الوعد باستقلالها.

ويقول الخبير العسكري إن القوات الخاصة الليبية تبرع في الحرب (العنقودية) المعروفة بحرب العصابات وهي عنصر أساسي لمساندة المشاة ودورها أيضا أهم بكل المعارك بالذات حرب المدن والغابات والمناطق الجبلية.

وتقع مدينة الجفرة بين سلاسل جبلية، حيث يحدها من منطقة جبال السوداء ومن الغرب سلسلة جبل فزان التي تمتد من قيرة الشاطئ إلى منطقة الشويرف لمسافة 450 كلم.

وأوضح العلواني أن الفيصل في هذه المعركة سيكون السيطرة الجوية، حيث إن التمركز في المناطق المفتوحة بدون غطاء جوي يعد بمثابة الانتحار، مدللا على ذلك بتمسك الجيش الليبي بالدفاع عن قواعده في المنطقة الشرقية والجنوبية باستماتة أمام هجمات الإرهابيين.

بدوره يرى الخبير العسكري علي سالم بن منصور أن الجيش الليبي باستعراضه العسكري الأخير يرسل رسالة لكل التنظيمات الإرهابية وداعميها أنه ما زال موجودا في الميدان وبقوة كبيرة قادرة على الحسم العسكري في حال اتجهت الأمور لمزيد من التصعيد من قبل مليشيات الإخوان الرافضة لكل الحدود المنطقية والسياسية المقدمة في كل المؤتمرات والمبادرات السياسية.

وأضاف بن منصور لـ”العين الإخبارية”: لأكثر من أربعة شهور والجيش الليبي في انتظار الحلول التي وعدت بعض الأطراف بإيجادها.

في المقابل، حسب الخبير العسكري، فإن تركيا تقوم أسبوعيا بإنزال آليات وعتاد حربي في قاعدة الوطية الجوية الخاضعة لسيطرة المليشيات وتدرب عناصر مسلحة ومرتزقة حكومة الوفاق، بما يشير لسعي تركيا للحل العسكري.

وقال بن منصور إن “الجيش الليبي أظهر قليلا من كثير في استعراضه العسكري في مدينة الجفرة، حيث اعتمد السرية وإخفاء عناصر مهمة ستربك حسابات المرتزقة في حال حدثت مواجهة جديدة بينهم وبين التنظيمات الإرهابية في عمق الصحراء”.

ومتفقا مع رأي العلواني يرى بن منصور أن الجيش الليبي برع في القتال الصحراوي والجبلي وستخدمه الطبيعة في المنطقة الوسطى، مرجحا في حال وقوع معركة بين الجانبين أن تكون “ضارية جدا وستنتهي بنصر باهر للقوات المسلحة الليبية التي عقدت العزم على تحرير البلاد من الإرهابيين والمرتزقة”.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر خبراء ليبيون يرجحون معركة “فاصلة وسريعة” تنهي الأزمة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق