في سبيل النفط !!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اقلام حرة, صحافة نت فقط 16 أكتوبر 2020 0

0

بقلم – جلال السعيدي.

في طبيعة صراع الأقطاب الدولية باليمن تتشكل قوى محلية تعمل بمعايير محددة بما يتسق مع مصالح كل الدول المنخرطة في الحرب هنا إما بشكل مباشر أو غير مباشر بصرف النظر عن مصلحة الوطن التي أصبحت أكبر كذبة مكررة على ألسنة اللصوص المارغين والعصابات المنفلتة في كل ركن وكل ميمنة من تراب جنوبه وشماله ..

تسمح السعودية لجماعة الإخوان المسلمين حرية التمدد عسكريا وأمنيا في كل من وحضرموت والمهرة وأجزاء واسعة من محافظة أبين بعد أن توصلت فعلا إلى واقع تفاهم سري بينها وبين ينص صراحة: على عدم التنقيب النفطي في كل من محافظتي الجوف ومأرب، مقابل بسط سيطرة الحوثيين عليهما ، وإخراج ما تبقى من قوات ما تسمى إلى مناطق جنوبية هامة كان يسيطر عليها الذي تعرض لانتكاسة مفاجئة في أواخر شهر أغسطس من العام 2019، وذلك في كل من شبوة وأبين على وجه التحديد ، مع الأخذ بعين الإعتبار تعويل السعودية على عدم قدرة الشركات النفطية العالمية التعاطي قانونيا مع جهة تعد في نظر القانون الدولي متمردة وغير شرعية كما هو حال الحوثيين الآن ، وهو الأمر الذي دفع السعودية إلى التمسك بشرعية هادي ولو بشكلها الحالي كغطاء قانوني تمرر عبره كل المشاريع والأجندات..

لكن والحديث يتمحور حول صراع الأقطاب فتركيا الآن تستغل تمدد قوات الإخوان المسلمين في شبوة وحضرموت والمهرة وحتى أبين وعدن ، نظرا لطبيعة العلاقات المتوطدة بين الطرفين ، إضافة إلى قوة التأثير التركي الفج على توجيه سياسة الجماعة والتحكم بها وفقا لمصالح الدولة العثمانية الباحثة عن أي وسيلة ضغط تمارسها تجاه الأوروبيين والفرنسيين على وجه الخصوص وقد ظهر ذلك عمليا على الأرض في ميناء بلحاف قبل أيام ، وهو تطور متقدم في مضمار سباق المحموم مع خصومها على منابع الغاز المسال وعلى تحقيق مكاسب قومية متعددة المفاهيم والإعتبارات .

وفي لعبة المصالح لم تجد المملكة بدا من التخلي على حليفتها وجارتها الامارات لحساب مصلحة الأتراك نظراً لأولوية الأخذ بالمصلحة ، ودرء اي مخاطر قد تتعرض لها مصالحها القصوى في بلد يعج بتدخلات الطامعين ، حيث دبرت السعودية حيلة اسمتها والذي كان الهدف الرئيس منه هو اخراج دولة من لعبة الصراع الإقليمي باليمن رغم الدور العسكري والتنموي والإنساني الرائد الذي لعبته أبوظبي في وفي مناطق الساحل الغربي ومأرب ، وهو الأمر الذي حدا بالإمارات إلى توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل كخيار استراتيجي يوحي بتشكيل تحالف إقليمي جديد لمواجهة أي تحد يطرأ في ضوء كل هذه المتناقضات الحاصلة في اليمن والمنطقة.

ما هو مؤكد أن السعودية قد فقدت زمام سيطرتها على جماعة الإخوان المسلمين لمصلحة الأتراك بالذات كقوة إقليمية نافذة ..

فهل من الممكن أن تكسب المملكة ود الحوثيين الذين لولاهم لما شنت الحرب ؟!

وأين ستكون إيران الراعي الرسمي والمنتج الأصلي للحوثيين في خضم كل هذا التدافع العجيب الغريب ؟!

#جلال_السعيدي

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر في سبيل النفط !! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز