“يافع نيوز” ينفرد بنشر وثيقة مقدمة من المنظمة الدولية للبلدان الأقل نموا (OIPMA) والمقدمة لمجلس حقوق الإنسان 45 بشأن اليمن والجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

“يافع نيوز” ينفرد بنشر وثيقة مقدمة من المنظمة الدولية للبلدان الأقل نموا (OIPMA) والمقدمة لمجلس حقوق الإنسان 45 بشأن والجنوب

 

يافع نيوز – خاص:

تلقى ” يافع نيوز ” وثيقة  مقدمة من الدولية للبلدان الأقل نموا (OIPMA)  والمقدمة الى مجلس حقوق الإنسان الدورة الخامسة والأربعون المنعقدة في مدينة جنيف السويسرية خلال الفترة 14 سبتمبر – 2 أكتوبر 2020 الذي تم تعميمها وفقا لقرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي بمجلس الامن.

وفي الوثيقة تلقى الأمين العام البيان الكتابي التالي الذي تم تعميمه وفقا لقرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي 1996/31. [20 أغسطس 2020].

واكدت الوثيقة التي تلقاها ” يافع نيوز” ان قادت حزب الاصلاح الاخواني وجماعة متحالفان تمامًا مع أيديولوجيات القاعدة وداعش رغم تضارب المصالح والأيديولوجيات بين طرفي الصراع ، والحكومة بقيادة حزب ، فقد حولوا الحرب نحو ، ويتعاونون سراً لهزيمة لتحقيق وفرض. هيمنة الشمال على الجنوب.

 

نص الوثيقة كما وردت ليافع نيوز: 

حالة حقوق الإنسان في اليمن:

في إحاطته أمام مجلس الأمن خلال اجتماعه رقم ” 8745″ المنعقد في 12 مارس 2020 ، ، المبعوث الخاص للأمين العام لليمن قال إن “اليمن يمر بمنعطف حرج ، فقد يؤدي إلى اندلاع صراعات في مناطق أخرى ، مما يخلق حلقة جديدة من العنف تؤدي إلى عواقب إنسانية وسياسية مدمرة” .

العاملان الكارثيان في الوقت الحاضر هناك أمراء الحرب في كلا الجانبين ، الحوثيون والإصلاح (الإخوان المسلمون) صانع القرار في الحكومة اليمنية ، وكلاهما من العناصر الرئيسية التي خلقت الفوضى ونشرت الرعب الذي أدى إلى الحرب و النزاعات الأهلية وجرائم الحرب التي تحدث اليوم و هم الذين يتحملون مسؤولية تأجيج الصراع وإدامته.

تشير حركة الحوثي إلى أن عائلة الحوثي من أتباع الجماعة الزيدية للإسلام ، الذي يكرّم علي باعتباره الوريث الشرعي للنبي محمد ، وبناءً على ذلك ، نشر الحوثيون التعصب والكراهية وزعموا أن للحوثيين الحق في قيادة البلاد.

من ناحية أخرى ، مهد حزب الإصلاح الطريق لهيمنة الإسلام السياسي من خلال استخدام وجود الجهل والأمية واستخدام القاعدة وداعش كأدوات لشن هجمات على إقامة الخلافة الإسلامية ، خاصة أن قادتهما متحالفان تمامًا مع أيديولوجيات القاعدة وداعش رغم تضارب المصالح والأيديولوجيات بين طرفي الصراع ، الحوثيين والحكومة الشرعية بقيادة حزب الإصلاح ، فقد حولوا الحرب نحو الجنوب ، ويتعاونون سراً لهزيمة المجلس الانتقالي الجنوبي لتحقيق وفرض. هيمنة الشمال على الجنوب.

وبالتالي ، فإن حالة التعصب والتطرف والإرهاب التي يمارسها كل من الحوثيين والحكومة الشرعية بقيادة حزب الإصلاح أدت إلى أعمال عنف ونزاع مستمر سيجعل ويعمق العقبات والتحديات المستمرة لمنع السلام و البناء في البلاد ، وسيهدد الأمن والاستقرار على المستويات المحلية والإقليمية والدولية كذلك.

على الرغم من الاتفاق على آلية لتسريع تنفيذ الموقع بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية لوقف إطلاق النار في أبين ، إلا أن ميليشيات حزب الإصلاح لم تمتثل لها ، حيث لا يزال وقف إطلاق النار في أبين يُنتهك حتى يومنا هذا
كشف المتحدث باسم القوات المسلحة الجنوبية في 16 آب / أغسطس 2020 ، عن قيام مليشيات الإخوان بتغيير خطوطها الأمامية مع عناصر القاعدة في أبين ، وإسناد مهام عملياتية للقاعدة وقال إن ميليشيات الإخوان المسلمين أجرت تغييرات على جبهة أبين و تسليم جميع مواقع الخطوط الأمامية لعناصر القاعدة وداعش التي عادت إلى الظهور والذين تضاعف عددهم وتم تسليمهم مهام القيادة العملياتية وقد تم تكليف أمراء منهم.
التنظيمات جاءت من معقلها في محافظة البيضاء. كما أفادت مصادر من أنه خلال النصف الثاني من شهر آب / أغسطس 2020 رصدت أجهزة المخابرات العسكرية والأمنية في المحافظة وصول عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من والبيضاء وشبوة بأعداد كبيرة تتكون من يمنيين وأجانب منذ نهاية العام الماضي وانظمت إلى مليشيات حزب الإصلاح التي هي أقل من القوات الحكومية الموجودة في تلك المنطقة.

أصدرت الشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان (CNMDHR) ومقرها تقريراً وثقت فيه انتهاكات حقوق الإنسان في منطقتي الساحل الجنوبي والغربي للفترة من 26 مارس 2015 إلى 31 ديسمبر 2019. من حالات القتل الخارجة عن القانون بحق الأطفال والنساء واستهداف المدنيين في حيث لا تزال قوات الحوثي ترتكب أعمال عنف وقصف عنيف. كما تضاف هذه الجرائم إلى الانتهاكات التي ارتكبتها مليشيات الإخوان المسلمين وحزب الإصلاح والقوات الحكومية اليمنية في محافظتي وأبين منذ سيطرتهم على المحافظات في آب / أغسطس 2019.

مراقبة وتوثيق جميع أنواع انتهاكات القانون الدولي الإنساني بما في ذلك القتل والاعتداء على السلامة الجسدية والاعتقال والاختطاف القسري وتعذيب المحتجزين في السجون استخدامهم كدروع بشرية وضحايا الالغام وقمع للحقوق والحريات العامة وتم رصد وتوثيق 68236 انتهاكا منها 6335 مدنيا قتل منهم 386 طفلا و 353 سيدة و 126 مسنا وسجلت عدن اعلى نسبة وبلغت نسبتها 2993 حالة تليها 1126 حالة ثم الضالع 886 حالة ثم شبوة 381 حالة ثم الساحل الغربي 232 حالة وأثبتت التحقيقات التي أجرتها الشبكة أن قوات الحوثيين هي المسؤولة عن القتل 5،801 مدنياً ، بينهم 372 طفلاً ، و 337 امرأة ، و 105 مسن ، فيما تتسبب التنظيمات الإرهابية مثل تنظيمي القاعدة وداعش في مقتل 398 حالة
و 19 حالة نسبت لأفراد القوات الحكومية و 26 حالة لمليشيا حزب الإصلاح. وتتحمل قوات الحوثي مسؤولية إصابة (26105) حالة بينهم (586) طفلاً و (281) سيدة و (614) مسن. كما أصيب (12) طفل ، (3) سيدات ، (17) مسن ، (53) إصابة من قبل عناصر القوات الحكومية. (316) إصابة ناجمة عن تفجيرات وقتل الجماعات والتنظيمات الإرهابية ، وعدد (41) حالة تفجير وقتل للجماعات والتنظيمات الإرهابية.

حيث تسببت مليشيات حزب الإصلاح في (41) حالة. وأظهرت التحقيقات التي أجرتها الشبكة المدنية التحقيق في ملف ضحايا الألغام التي زرعتها قوات الحوثي في المناطق التي انسحبوا منها بعد هزيمتهم في الجنوب وخاصة عدن ولحج وأبين ، مقتل 569 شخصًا. 58 منهم أطفال و 48 امرأة و 40 مسناً. 458 إصابة من بينهم 54 امرأة و 81 طفلاً.

كما رصدت ووثقت العديد من حالات الاعتقال والإخفاء القسري والتعذيب ، سواء تلك التي ارتكبتها قوات الحوثي أثناء غزوها للجنوب في مارس 2015 أو تلك التي ارتكبتها مليشيات الإصلاح والقوات الحكومية في الجنوب. وبلغ إجمالي عدد المعتقلين والمخطوفين الذين وثقهم فريق الرصد التابع للشبكة 2659 شخصا بينهم 77 طفلا و 28 مسنا. وتؤكد تحقيقات فريق الرصد في الشبكة أن قوات الحوثي مسؤولة عن ارتكاب 2323 حالة اعتقال وخطف ، بينهم 58 طفلاً ، و 219 من ميليشيات الإصلاح ، و 84 حالة لقوات الحكومة اليمنية. كما رصدت الشبكة 223 حالة تعذيب بينهم 15 طفلاً. يذكر أن جماعة الحوثيين مسؤولة عن 128 حالة تعذيب بينهم 7 أطفال ، ومسؤولية القوات الحكومية عن 6 حالات بينهم 3 أطفال.

فيما تتحمل ميليشيات إخوان وحزب الإصلاح 89 حالة تعذيب ، منها 5 أطفال ، معظمها في شبوة. ولم يستثن قطاعا الصحة والتعليم من هذه الهجمات 31 مرفقا ومركزا صحيا تعرضت للقصف والدمار خلال فترة غزو الحوثيين للجنوب وخاصة عدن ولحج والضالع. أصيب (22) منها بأضرار جزئية ، و (9) نهب محتوياتها ، أو تحولت إلى ثكنات عسكرية. أما القطاع التربوي فقد تعرضت (74) مدرسة ومؤسسة تعليمية للقصف والدمار. (36) مدرسة ومنشأة دمرت كلياً ، بينما تضررت (24) جزئياً و (14) أخرى استخدمت كثكنات عسكرية ومستودعات أسلحة.

 

كما رصدت الشبكة نزوح العوائل النازحة ، فيما اقتحم الحوثيون المقاطعات الجنوبية والساحل الغربي ، وازداد القصف على المدنيين في مديريات دمت وقعطبة وحجر ومناطق حدودية شمالية أخرى بالضالع ، و (985). ) من منطقة مكيراس. وتمكنت الشبكة من رصد وتسجيل عدد (1985) حالة انتهاك منها مقتل (629) سيدة (617) طفلاً ، حيث قتل 58 طفلاً نتيجة الألغام الفردية التي زرعتها قوات الحوثي.

تمكنت الشبكة من رصد استخدام وإساءة معاملة الأطفال (7914).

ومن بين هؤلاء الأطفال (90٪) تم تجنيدهم من قبل قوات الحوثي ، و (367) من قبل مليشيات الإصلاح ، و (158) طفل من قبل قوات الحكومة اليمنية. كما وثقت الشبكة اختطاف (77) طفلاً ، تعرض (15) منهم للتعذيب.

 

وبحسب التحقيقات التي أجرتها الشبكة ، فإن قوات الحوثي مسؤولة عن اختطاف (58) طفلاً و 9 تعذيب (5) أطفال تعرضوا للتعذيب. وكان معظمهم في شبوة واستخدموا كرهائن للضغط على آبائهم للاستسلام. القوات الحكومية مسؤولة عن اختطاف (3) أطفال وتعذيبهم.

 

لذلك توصي المنظمة الدولية لأقل البلدان نموا (IOLDCS) مجلس حقوق الإنسان بتوفير إطار عمل لوقف الحرب الجارية وإيجاد حل سلمي والتوصية لمجلس الأمن تحديد أمراء الحرب وإحالتهم إلى المحكمة الجنائية الدولية.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر “يافع نيوز” ينفرد بنشر وثيقة مقدمة من المنظمة الدولية للبلدان الأقل نموا (OIPMA) والمقدمة لمجلس حقوق الإنسان 45 بشأن اليمن والجنوب في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق