أخونة” القارة السمراء.. مخطط تركي استخباراتي لابتلاع أفريقيا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أخونة” القارة السمراء.. مخطط تركي استخباراتي لابتلاع أفريقيا

يافع نيوز – متابعات

لا تكل ولا تمل من محاولات فرض المشروع الإخواني في بقاع قارة أفريقيا، عبر حيل القوة الناعمة المتمثلة في مؤسسات غير حكومية ظاهرها خيري وباطنها الفساد والمتاجرة بفقر الشعوب.

مؤسسة “عزيز محمود هدائي”، هي منظمة تركية غير حكومية مهّد بها نظام الرئيس رجب طيب أردوغان لغزو أفريقيا عبر بوابة “فعل الخير والأعمال الإغاثية”.

وتأسست المؤسسة الخيرية المزعومة عام 1985، وتُعرف نفسها على أنها منظمة غير حكومية تسعى لـ”تقديم خدمات خيرية في مجالات التعليم والخدمات الاجتماعية والإنسانية”، ووضعت لنفسها شعاراً مسموماً وهو “محاربة الفقر والجهل”.

ويتبين من الأهداف الظاهرة التي سطرتها مؤسسة “هدائي” أنها من أخطر المنظمات التركية التي تزعم فعل الخير في اختراق الدول والمجتمعات عبر مسميات واهية.

تروج المنظمة التركية إلى أن أهدافها “محاولة تخفيف المصاعب المادية والروحية للناس في جميع أنحاء العالم من خلال مشاريع مختلفة والمساهمة في الجهود المبذولة لتلبية احتياجاتهم في تركيا والعالم الإسلامي”.

 

وتعد مؤسسة “عزيز محمود هدائي” ثاني أكبر ذارع خيري لحزب “العدالة والتنمية” الإخواني الحاكم بتركيا بعد مؤسسة “إيليم يايمه” والتي يقودها أحمد حمدي طوباش، وهو شقيق رئيس بلدية السابق قدير طوباش المنتمي لحزب أردوغان، وفق ما تؤكده وسائل إعلام محلية.حقيقة “اختراق مخابراتي تركي إخواني لخدمة أطماع أردوغان التوسعية”.

وفي 2019 وبالتزامن مع تكالب النظام التركي على دول عربية وتصاعد نفوذه في أفريقيا، قرر أردوغان زيادة الدعم المالي لأذرعه الخيرية بإسطنبول من موازنة البلدية التي تبلغ نحو 4 مليارات دولار.

إذ منحها امتيازات كثيرة بالشكل الذي يساعدها على تنفيذ “مهام غير مشروعة”، بعد أن خصص لها مباني جديدة، وقطع أرض بقيمة 16 مليون ليرة تركية (مليونا دولار).

القوة البيضاء

في يونيو/حزيران الماضي، كشفت مؤسسة نورديك منيتور السويدية حقيقة أطماع أردوغان في أفريقيا وكيف بدأت بغطاء الأعمال الخيرية والمتاجرة بفقر الشعوب الأفريقية وعلاقاته مع بعض قادة القارة؟

ونشرت المؤسسة الفكرية التي مقرها ستوكهولم دراسة أكدت فيها أن أردوغان استخدم مؤسسة عزيز محمود هدائي لاستعادة ما يسمى بـ”قيادته الإسلامية” في أفريقيا في إشارة إلى الأوهام العثمانية، محاولا بها توسيع مخططاته القذرة منذ أن كان رئيساً للوزراء.

المؤسسة السويدية أكدت أيضاً أن أردوغان مهّد لمشروعه الإخواني في أفريقيا منذ عدة سنوات بالتركيز على “القوة البيضاء” في إشارة إلى الجمعيات الخيرية وكذلك “إقامة روابط مع الجماعات المتطرفة”، وهو ما يؤكد دعم النظام التركي للإرهاب بالقارة.

 

وأشارت إلى أن “اهتمام أردوغان لم يكن فقط بليبيا” حينما غذى الحرب فيها بتدخله العسكري لصالح حكومة فايز السراج غير الدستورية، بل إن أطماعه “تشمل كل القارة الأفريقية”؛ حيث تمتد حتى جيبوتي والصومال والسودان.

 

ونبهت إلى أن النظام التركي اختار تلك الدول الثلاث لـ”تعزيز نفوذه في أفريقيا عبر اتفاقيات اقتصادية وعسكرية بهدف تعزيز مكانتها الإقليمية في حوض المتوسط والبحر الأحمر للسيطرة على موارد المنطقة”.

 

المتاجرة بالدين

 

ومن بين الحقائق الخطرة التي توصلت إليها دراسة “نورديك منيتور”، استغلال النظام التركي الدين والفقر لتعزيز أيديولوجيته الإخوانية السياسية في أفريقيا عبر “مؤسسة هدائي” أيضاً.

 

وأشارت إلى دور المؤسسة الخيرية التركية التي تدعم حكومة أنقرة في بناء مدارس ومساجد بـ”خلفية إخوانية” في دول أفريقية كثيرة، بينها غانا التي شيدت بها مدرستان ومسجدا عام 2019.

 

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر أخونة” القارة السمراء.. مخطط تركي استخباراتي لابتلاع أفريقيا في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق