الجنوب وطن الخلود

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

 

 

*علي نعمان المصفري

 

غمضة عين بعناق وطن الأحلام

من لندن الى

بات الليل يناجي آخر بقايا

الذكرى في كل بقعة

ظنت تتمنى اللقاء

 

منذ الطفولة كنت صادق مع الطبيعة

بعفوية الولادة والقرية

والناس والأرض والبئية

كنت الآحظ الدنيا من حولي

وأنا وعشق الحياة نتسابق

نتعانق

نحصد كل فنون الأنتماء

نورس أطوف الدنيا

والبقاء سبيلا لصراع الأضداد

بكت السماء علي مرات

وأنا قابض الجمر على صدري

أخلق من الأهآت حياة

ذات مرة صادفت

في طريقي مطبات

تحدثت الى نفسي

طرقت باب صمتي

مرات

عديت الى مجرى السيل

ليل دامس لاترى كفة اليد

وبقيت والموت مع الحظ

أبحث عن مأوى

وبي الزمن هوى

خلف جدار

من نار وعار

رجل من كوكب آخر

ومن حولي صمت البحر

دقت ساعات وسط الموج

كل الأسماك حولي ذابت

وعلى الموج هوت

أحط كومة من الأحلام

على الشاطئ

ومقربة مني

ناطحات السحاب

خلف بئر النعام

وأكواد خبت الرجاع

ومطار وأمطار

ونسيم يحط على جسدي بالعنبر

والشوق والتقوى والمنبر

صعدت وسمعت آخر سور الحياة

وبقيت عنوان الأنسان

وطن الأحلام

يمتد في عمقي طويلا

من الى باب المندب.

 

 

لندن

في ٣١ أغسطس ٢٠٢٠

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق