نهب وعداء للجميع.. الحزب الكردي يعري نظام أردوغان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نهب وعداء للجميع.. الحزب الكردي يعري نظام أردوغان

يافع نيوز – متابعات

قالت أبرو غوناي المتحدثة باسم حزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض في ، إن “برنامج نضال من أجل الديمقراطية” الذي أعلنه الحزب في وقت سابق، دخل مرحلته الثالثة، داعية للخروج للشوارع بكل من إسطنبول، وماردين (جنوب شرق) يوم 19 أغسطس/آب الجاري.

وفي يونيو/حزيران الماضي، كان الحزب الكردي قد أعلن عن هذا البرنامج، على أن يمتد 3 أشهر بين الأول من الشهر نفسه والأول من سبتمبر/أيلول”.

وبحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة “آرتي غرتشك” التركية المعارضة، عقدت غوناي، مؤتمرًا صحفيًا، الجمعة، تناولت خلاله العديد من القضايا والتطورات على الساحة السياسية التركية.

وأضافت غوناي قائلة بخصوص برنامج الحزب المذكور “سنواصل نضالنا في إسطنبول وماردين يوم 19 أغسطس/آب الذي يوافق الذكرى السنوية الأولى لإقالة رؤساء البلديات المنتخبين من الأكراد في ذلك اليوم من العام الماضي، عقب الانتخابات المحلية التي شهدتها البلاد في 31 مارس/آذار من العام نفسه”.

حل عاجل

في سياق متصل قالت غوناي، إن أحد أهم أسباب الهاوية التي تنجر إليها تركيا، هي إصرار النظام على تبني الحرب كحل للقضية الكردية، مضيفة “لم يعد أمام نظام أردوغان أي مسار ليذهب إليه بهذه الحرب المستمرة منذ نحو 40 عامًا”.

وأشارت إلى أن ظهور القضية الكردية مجددًا على الأجندة السياسية، ينبع من أنها قضية تحتاج إلى حل عاجل، مضيفة “سنحل هذه القضية، التي ليس لها سبيل سوى الحوار لا غير”.

وشددت على أن “حل القضية الكردية لن يعود بالنفع على تركيا فحسب، بل على المنطقة بأسرها، ونحن مستعدون لأي حوار يهدف للحل دون إقصاء الأكراد أو تهميشهم”.

ومنذ الانتخابات المحلية التي شهدتها تركيا في 31 مارس/آذار 2019 قامت السلطات التركية بعزل 51 رئيس بلدية كردي منتخب من أصل 65 بلدية فاز بها حزب الشعوب الديمقراطي في تلك الانتخابات.

ويحكم رؤساء بلديات من حزب الشعوب الديمقراطي كثيرا من المدن في محافظات جنوب شرقي تركيا الذي يغلب على سكانه الأكراد، في حين يصف الحزب إجراءات نظام أردوغان بأنها مخطط حكومي ممنهج للنيل من صفوفه، كما تشهد تلك المحافظات، انتهاكات أمنية كبيرة بذريعة مطاردة حزب العمال الكردستاني.

شرق المتوسط وعمليات

في سياق آخر، تطرقت غوناي إلى أزمة شرق المتوسط، والتوتر الذي تشهده تلك المنطقة بسبب إصرار نظام أردوغان على عمليات البحث والتنقيب بشكل غير قانوني.

وقالت في هذا الصدد “ المكون من حزبي العدالة والتنمية، الحاكم، والحركة القومية المعارض، أثبت أنه تحالف قائم على النهب والسرقة واستغلال ما ليس حقًا لهم، تحالف قائم على فلسفة الحرب والمشاكل مع كافة الجيران”.

وأضافت قائلة “لما جاء حزب العدالة والتنمية للحكم قبل 19 عامًا، كان يتبنى سياسة صفر مشاكل مع الجيران، وكانوا يقولون إنهم جاءوا لمحاربة الفساد، والفقر، والقيود والمحظورات، لكن الآن هم في حرب مع كل جيرانهم، وباتوا عاجزين عن الخروج من مستنقع الحرب والنهب، والدماء الذي انغرسوا به”.

وذكرت غوناي كذلك أن نظام العدالة والتنمية يتحرك في المنطقة مع تنظيمات داعش، والنصرة، وجماعة الإخوان، والمسلحين المرتزقة، مضيفة “فكل هذه الفصائل شريكة للنظام في سياساته التي يتبناها حيال المنطقة بأسرها”.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق