إعادة بناء أمريكا.. مشروع بايدن وهاريس لإسقاط ترامب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

إعادة بناء أمريكا.. مشروع بايدن وهاريس لإسقاط

يافع نيوز – وكالات

تعهد المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية جو بايدن، خلال تقديمه لنائبته كامالا هاريس، بـ”إعادة بناء” بلاده في حال هزيمتهما لدونالد ترامب ومايك بنس في استحقاق نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي أول ظهور مشترك لهما، قال بايدن إنه سيُصلح مع هاريس “الفوضى التي أحدثها الرئيس ترامب ونائبه بنس داخل البلاد وخارجها”، متهماً الرئيس الجمهوري بالفشل في قيادة البلاد خلال أزمة فيروس المستجد.

وأضاف بايدنك “كان لدي الخيار، لكن ليس لد أدنى شك في أنني اخترتُ الشخص المناسب” لخوض هذه الانتخابات “الحيوية بالنسبة إلى هذا البلد”، في إشارة منه إلى هاريس.

وانتقد بايدن الرئيس ترامب بسبب هجومه على هاريس ووصفه لها بأنها كانت “الأكثر لؤماً”.

كان ترامب صرح للصحفيين الثلاثاء في البيت الأبيض بأنه في العام 2018، وخلال جلسة مصادقة مجلس الشيوخ على تعيين القاضي بريت كافانو عضواً في المحكمة العليا، كانت هاريس “الأكثر لؤماً وفظاعة وازدراءً من بين أعضاء مجلس الشيوخ”.

وأشار ترامب أيضاً إلى أن هاريس لم تُثر إعجابه في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي التي فاز فيها بايدن، وقال الرئيس الجمهوري إنّه متفاجئ لهذا الاختيار لأنّ “أداءها كان ضعيفاً”.

وذكر بايدن الذي مشى مع هاريس إلى المنصّة في مسقط رأسه ديلاور، أن دور هاريس التاريخي كثالث امرأة يتم اختيارها كمرشحة لمنصب نائب الرئيس هو أمر ملهم “للفتيات الصغيرات” في جميع أنحاء أمريكا.

بدورها، تحدّثت هاريس (55 عاماً) عن أهمية الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقالت: إن “كلّ ما يهمّنا اقتصادنا وصحّتنا وأطفالنا ونوع البلد الذي نعيش فيه.. كلّ هذا على المحك”.

وشدّدت المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات الرئاسية، على أن الولايات المتحدة “بحاجة ماسّة إلى قيادة”.

وتابعت المدعية العامة السابقة لولاية كاليفورنيا، خلال خطابها في ويلمينغتون مسقط رأس بايدن في ولاية ديلاور، أن “القضية ضدّ واضحة وسهلة الإثبات”.

وأضافت أول امرأة ذو بشرة سمراء تترشح لمنصب نائب الرئيس، أنّ البلاد تحتاج على وجه الخصوص إلى مواجهة مشكلة العنصرية المستمرة.

وقالت “نحن نشهد محاسبة أخلاقيّة للعنصريّة والظلم المنهجي” وهو ما أعاد “إلى شوارع بلادنا تحالفاً ضميريّاً جديداً يطالب بالتغيير”.

سادت حالة من الارتياح بين الأمريكيين من أصول أفريقيا، بعد اختيار جو بايدن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية، كامالا هاريس نائبة له.

وأصبحت هاريس (55 عاما) أول امرأة ذو بشرة سمراء تخوض الانتخابات على منصب رئاسي كبير في تاريخ الولايات المتحدة، فيما يمنح بايدن شريكا في وضع جيد يتيح له مواصلة الهجوم على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق