الموت الأسود في امريكا.. أول حيوان يصاب بالطاعون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

وأُعلن عن اكتشاف القوارض المصابة من قبل هيئة الصحة العامة بمقاطعة جيفرسون (JCPH). وأشارت السلطة إلى أن السنجاب هو أول حالة إصابة بالطاعون في المقاطعة هذا العام.

وحذرت JCPH من أن الطاعون هو مرض معد تسببه بكتيريا يرسينيا بيستيس (Yersinia pestis)، ويمكن أن يصاب به البشر والحيوانات المنزلية إذا لم تتخذ الاحتياطات المناسبة.

ويعد المرض الفظيع، الذي قضى على سكان العالم ثلاث مرات على الأقل خلال الأوبئة الضخمة على مدار التاريخ، نادرا للغاية في الوقت الحاضر. وما بين 1000 و2000 حالة من الطاعون ما تزال تُسجل في جميع أنحاء العالم كل عام، وتأتي بشكل رئيسي من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي الولايات المتحدة، تكون العدوى نادرة بشكل خاص، مع تسجيل زهاء 1000 حالة إصابة بالطاعون البشري منذ أكثر من قرن.

وفي حين أن احتمال تفشي الطاعون على نطاق واسع في الولايات المتحدة قريب من الصفر، إلا أن الأنباء عن إصابة السنجاب تسببت في ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الكثيرون، بشكل قاتم، إن أي شيء سيئ ممكن هذا العام، سواء كان تفشي وباء أو ظهور زومبي نهاية العالم أو نيزك قاتل.

وأشار العديد من المستخدمين إلى أن الطاعون الدبلي، الذي أحدث في السابق معدل وفيات مرعب يبلغ زهاء 95%، يمكن معالجته بشكل مثالي في الوقت الحاضر. على الرغم من أنه لا يوجد أحد في مأمن من الإصابة بأشكال أخرى من المرض – الالتهاب الرئوي القاتل وتسمم الدم المميت – إذا حدث تفش كبير فعليا.

واقترح بعض منكري مرض فيروس ، أن قصة الطاعون هي ببساطة مسار جديد خططت له الحكومة مع تفشي جائحة كوفيد-19. ويبدو أن أكثر من 3.3 مليون إصابة ونحو 140000 حالة وفاة في الولايات المتحدة وحدها، ليست مخيفة بما يكفي إحصائيا.

وفي الوقت نفسه، لم يأخذ البعض القصة على محمل الجد، وتمسكوا بالمزاح الخفيف حول الحظ السيئ للسنجاب، حيث يقترح أحدهم (ممازحا) أنه ينبغي على القوارض أن ترتدي أقنعة الآن، لمنع حدوث جائحة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق