مؤامرة إخوانية على عدن.. محور قطر-تركيا يربك السلام باليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

في الوقت الذي كثّف فيه المجتمع الدولي من تحركاته لوقف الحرب وإطلاق عملية سياسية تشارك فيها جميع الأطراف، بما فيها ، أشعل محور قطر – ، معركة جديدة بهدف بعثرة فرص السلام المرتقب.

وفيما كان الشارع اليمني يتوقع انطلاق معركة جديدة بمحافظة البيضاء، لمساندة قبائلها في ردع الظلم الذي هتك أعراض النساء، كان تحالف الشر (القطري ـ التركي ـ الإخواني)، يحدد وجهة فوهات البنادق جنوبا، نحو مناطق محررة منذ 5 سنوات.

وبالتزامن مع هجمات حوثية غير مسبوقة على “قانية ” في البيضاء و”صرواح ” بمأرب، حرّك حزب ، الذراع اليمني لتحالف الشر الإخواني، جحافله صوب محافظة أبين، جنوبي ، تاركا الساحة الشمالية شبه خالية إلا من رجال القبائل، أمام مليشيا الحوثي الانقلابية.

وكانت المفارقة، أن المعركة الإخوانية التي تهدف لاجتياح ، جاءت بعد ساعات من إعلان الحكومة اليمنية، “مدينة موبوءة” ودعوة المنظمات الدولية لمد يد الإغاثة، بعد وفاة المئات جراء تفشي فيروس وأمراض الحُميات القاتلة التي تسببت بها فيضانات السيول قبل أسابيع.

 إغاثة من نوع آخر

وبدلا من التقاط المنظمات الدولية للمناشدة الحكومية في إنقاذ عدن وإغاثتها، كان التنظيم الدولي للإخوان يسابق الزمن لتعميق جراح سكان العاصمة المؤقتة، وذلك بإرسال قذائف، بدلا من إمدادات طبية.

وبدون سابق إنذار، أطلق الإخواني اسم “الفجر الجديد” على معركة هدفها اجتياح عدن، ومن المناطق الشرقية لمحافظة ألين، بدأ بإمطار القرى المأهولة بالسكان في”الشيخ سالم” ومحيط مدينة زنجبار، بقذائف المدفعية والدبابات التي تم حرف مسارها لإشعال معركة ذات أهداف شيطانية.

وأكدت مصادر عسكرية لـ”العين الإخبارية”، أن العناصر الإخوانية بدأت بالتحرش بالقوات الجنوبية المرابطة في أطراف “شقرة” وقرية “الشيخ سالم” منذ أغسطس/آب الماضي، واستهدافها بقذائف الدبابات.

وأشارت المصادر، إلى أن القيادات الإخوانية التي يحركها محور “قطرـ تركيا”، دفعت خلال الـ72 الماضية، بآلاف العناصر قادمين من وشبوة وسيئون في محافظة ، بهدف تفجير الأوضاع عسكريا في أبين والإعداد لاجتياح عدن.

وعلى الرغم من الفشل العسكري طيلة الأيام الثلاث الماضية وعدم تحقيق تقدم، أسفر القصف الإخواني المكثف بمفاقمة الوضع الإنساني في أطراف شقرة، ووفقا لمصادر محلية لـ”العين الإخبارية”، فقد أجبرت النيران أكثر من 25 أسرة على النزوح صوب زنجبار، عاصمة أبين.

ودفعت الحشود الإخوانية، القوات الجنوبية إلى إعادة تموضعها في أطراف شقرة والتصدي للهجمات التي يشنها عناصر حزب الإصلاح، حيث التفت كافة القيادات العسكرية الجنوبية للدفاع عن أبين، بما فيها الموالية للحكومية .

وظهر اللواء “ثابت جواس” قائد محور العند، واللواء فضل حسن، قائد المنطقة الرابعة، في قرية الشيخ سالم، أمس الأربعاء، برفقة القوات الجنوبية، حيث أكدا في تصريحات متلفزة من هناك، على ضرورة التصدي لمن وصفوهم بـ”مرتزقة الإخوان”.

وكان “جواس” و”فضل حسن”، ضمن لجنة عسكرية محايدة قادت قبل أسابيع وساطة تهدئة بين القوات الجنوبية والعناصر الإخوانية المرابطة في شقرة، وأشرف عليها التحالف العربي.

وأكدت مصادر لـ”العين الإخبارية”، أن اصطفاف جواس إلى جانب القوات الجنوبية، يكشف إدراكه لحجم المؤامرة التي تحملها الحشود الإخوانية وقيامها بنسف الاتفاقات المبرمة قبل بوقف شامل لإطلاق النار وتنفيذ .

ونص اتفاق الرياض الذي لازالت الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي يتمسكان به حتى اللحظة، على انسحاب القوات المرابطة في شقرة وعودتها إلى أدراجها في مأرب والبيضاء، لكن تحالف الإخوان أفشل طيلة الأشهر الستة الماضية على توقيعه، كافة البنود العسكرية والسياسية للاتفاق.

ويرى مراقبون، أن استيعاب المجلس الانتقالي الجنوبي في حكومة كفاءات مشتركة ودخوله في طاولة مشاورات الحل السياسي الشامل بناء على اتفاق الرياض، هو ما أثار غيرة تحالف الإخوان، وجعله يعمل على إفشال أي خطوات لتطبيقه.

وقال الناشط السياسي، خالد الأكحلي، إن التصعيد الإخواني الغير مبرر في أبين، يكشف حقيقة المتضرر الرئيسي من اتفاق الرياض والساعي إلى خلط الأوراق وتفجير الحروب”.

وأضاف الأكحلي، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، : “حزب الإصلاح لا يريد أي حلول سياسية في اليمن سواء مع أو مع المجلس الانتقالي الجنوبي، بل يريد أن يكون هو المستحوذ الوحيد على الدولة والمختطف لقرارها السياسي والعسكري كما هو حاصل منذ 5 سنوات”.

وطيلة الأيام الماضية، تغاضى الإعلام الرسمي اليمني عن التطرق لأخبار المعارك الدائرة في أبين، وهو ما جعل حزب الإصلاح يلجأ لتشكيل مطابخ لنشر الانتصارات الوهمية، وذلك بالاعتماد على الذباب الالكتروني في مواقع التواصل الاجتماعي، فضلا عن القنوات التلفزيونية التي يموّلها تنظيم الحمدين، وعلى رأسها “يمن شباب” و”بلقيس”و “المهرية”.

كما قامت المليشيا الإخوانية، بتفريخ محور عسكري جديد، خارج التقسيم الرسمي للمناطق العسكرية المدرجة في هيكل وزارة الدفاع بالحكومة الشرعية، أطلقت عليه “محور أبين”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق