بعد شهر ونصف.. كيف عادت البرتغال للحياة “شبه الطبيعية”؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

في مثال واضح على العودة إلى الحياة في ظل فيروس ، تبدأ البرتغال، الاثنين، تخفيف إجراءات الحجر، إذ تعيد فتح بعض المتاجر الصغيرة وصالونات تصفيف وصالات بيع السيارات، لكنه سيتعين على البرتغاليين التزام قواعد التباعد الاجتماعي الصارمة.

وبات وضع الأقنعة الواقية إلزاميّاً في المتاجر ومراكز الخدمات العامّة ووسائل النقل العامّ، وفقاً لخطّة وضعتها الحكومة البرتغالية لتخفيف إجراءات الحجر خلال شهر مايو.

وفي وسائل النقل العام، سيعاقب من لا يلتزم بوضع قناع، بغرامة قد تصل إلى 350 يورو، ولن تتمكن المتاجر من فتح أبوابها إلا في العاشرة صباحاً، وسيتعين عليها احترام قواعد التباعد الاجتماعي.

من جهتها، لن تستقبل صالونات تصفيف الشعر والتجميل زبائن سوى بمواعيد مسبقة.

وقال ميغيل غارسيا وهو صاحب صالون لتصفيف الشعر في وسط لشبونة لوكالة فرانس برس “دفتر المواعيد ممتلئ بالفعل”.

ورفعت البرتغال الأحد حال الطوارئ السارية منذ 19 مارس، التي كانت قد أتاحت للحكومة تقييد حرية التنقل بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا.

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق