روسيا تختبر صاروخها المدمر “فائق السرعة”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أفاد مصدر في الصناعة الحربية الروسية لوكالة “تاس”، بأن غواصة “سيفيرودفينسك” الروسية النووية، ستشارك في اختبار صاروخ “”تسيركون” البحري فائق السرعة.

وأوضح المصدر أن الغواصة ستطلق الصاروخ من تحت الماء باستخدام غواصة “سيفيرودفينسك” النووية من مشروع “ياسن”، حسبما نقلت وسائل إعلام روسية.

وبمقدور الصاروخ التحليق بسرعة تصل إلى 9 ماخ، أي ما يعادل تقريبا 10 آلاف كيلومتر في الساعة، وباستطاعته تدمير الأهداف على مدى يفوق 10 آلاف كيلومتر.

ومن مزايا الصاروخ الأخرى، التحليق على ارتفاع منخفض جدا دون إصدار صوت، كما أنه يشكل ما يشبه السحابة من البلازما الحارة تطوقه وتحميه، ويمتص الموجات اللاسلكية ليظل غير مرئي للرادارات المضادة.

جدير بالذكر أن اختبارات “تسيركون” بدأت عام 2015، وقد أطلقت إلى حد الآن 10 صواريخ من هذا النوع.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق