قراءة في زيارة غريفيث إلى مأرب؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اقلام حرة, صحافة نت فقط 07 مارس 2020 0

3

بقلم – م.مسعود احمد زين

نفس الزيارة وبنفس الوضع العسكري والمعنوي للطرف المنكسر ولنفس الهدف!

1) جريفيثس في اليوم لزيارة المنكسرة في نهم والجوف والمهدده بخسارة مأرب كذلك..

تماما مثلما كان جريفيثس بالحديدة نهاية نوفمبر ٢٠١٨ لزيارة المنكسر في ضواحي وأطراف المدينة والمهدد بخسارة كامل المدينة والميناء.

2) كان الحوثي الطرف المتعنت من عودة المفاوضات مع الشرعية قبل زلزال ولا يعترف بها كطرف ندّي ويريد ان تكون مفاوضاته مباشرة مع .. فترك الكبار لقوات المقاومة والتحالف ان تجتاح بقية الساحل الغربي تحت نظرهم حتى تصل للخطوة قبل الأخيرة من أخذ الحديدة من يد الحوثي.. ثم تم التدخل القوى وسط غبار المعركة لارسال طوق نجاة للحوثي مقابل القبول التام بالتفاوض المباشر مع الشرعية لفتح نافذه على طريق الحل السياسي لهذه الحرب..

وقبل الحوثي بذلك تحت خوف ضياع الحديدة من يده.

3) قبل شهر تقريبا كان ومسؤول بريطاني اخر ينادون بافضلية الانتقال الان للمرحلة السياسية والمفاوضات الشاملة وبدون أي شروط مسبقة، بما يعني ذلك عدم اشتراط الالتزام النصي الكامل  بالمرجعيات الثلاث.. وواجه هذا الطرح رفض شديد من الشرعية وارتفع صوت ترجيح الحل العسكري كذلك في الحديدة بدلا عن اتفاق السويد..

4) ترك الكبار الشرعية تردع راسها بالجدار الحوثي في الأيام الماضية وخسرت نهم والجوف والوضع مهدد جدا في مأرب..

ثم كوووووور المبعوث الأممي ليشرب الشاي مع الشرعية في مأرب ويخيرهم بين حفظ ما وجوههم في مأرب مقابل القبول بفكرة فتح مسار المفاوضات السياسية الشاملة دون شروط مسبقة….

5) ملحوظة فرعية : فوق اتفاق السويد واتفاق كمداخل تفاوضية لبدء مرحلة المفاوضات الشاملة اعتقد كثيرا انه سيتم التثليث باتفاق لمأرب ينظم العلاقة بين الحوثي والشرعية لحفظ مأرب مقابل توزيع مصالحها بين الطرفين بشكل رسمي فوق الطاولة بعد أن كانت سارية من قبل تحت الطاولة.

#م_مسعود_احمد_زين

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :