عاجل: الانتقالي يُرحب بتصريحات امين عام التنظيم الناصري اليمني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عاجل: الانتقالي يُرحب بتصريحات امين عام التنظيم الناصري اليمني

 

 

يافع نيوز / 

رحب الناطق الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي المهندس م/ نزار هيثم بما جاء في المؤتمر الصحفي لأمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عبدالله نعمان القدسي.

 

وقال نزار هيثم في تصريح له:يرى فيما جاء في المؤتمر الصحفي للأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري  عبدالله نعمان القدسي،  يوم أمس الخميس إشارات جيدة ومرحب بها ، فيما يتعلق بالجنوب، وهي تلتقي مع توجهات المجلس الانتقالي الجنوبي، وحرصه على إحلال السلام  وإنجاح المشروع العربي في مواجهة مشروع التمدد الإيراني.

 

 

وأضاف: ونتطلع  في المجلس الانتقالي الجنوبي إلى أن تلتقط الأحزاب اليمنية دعوة أمين عام التنظيم الناصري ، وأن تسعى جميعها لتوحيد جهودها شمالا باتجاه المعركة الأساسية في مواجهة المليشيات الحوثية، وإدانة كل المؤامرات والحشود التي تستهدف   باعتباره – الجنوب – حتى اللحظة هو الشريك الأساسي في هذه المعارك، ومن الخطأ استعداءه واتخاذه عدواً.

 

 

 

متابعا’ ونذكّر القوى  السياسية اليمنية، أن الجنوب يتحمّل اليوم العبء الأكبر في هذه المعركة أكان عسكريا في مختلف الجبهات، والتي تخلف يومياً  قوافل من الشهداء والجرحى، أو اقتصاديا وأمنياً، من خلال  تحوله إلى قبلة للاجئين  والنازحين من مختلف  محافظات الشمال ( الجمهورية العربية اليمنية )  والمقدرة أعدادهم بالملايين، ومايترتب على ذلك من التزامات تأتي على حساب معيشة المواطن الجنوبي ، وهو ما يحتم وقوف هذه القوى إلى جواره وليس العكس كما هو حادث الآن لأن ذلك يلحق ضرراً  بالجميع.

 

النص الكامل للتصريح الصحفي

يرى المجلس الانتقالي الجنوبي فيما جاء في المؤتمر الصحفي للأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عبدالله نعمان القدسي، يوم أمس الخميس إشارات جيدة ومرحب بها ، فيما يتعلق بالجنوب، وهي تلتقي مع توجهات المجلس الانتقالي الجنوبي، وحرصه على إحلال السلام وإنجاح المشروع العربي في مواجهة مشروع التمدد الإيراني.

ونتطلع في المجلس الانتقالي الجنوبي إلى أن تلتقط الأحزاب اليمنية دعوة أمين عام التنظيم الناصري ، وأن تسعى جميعها لتوحيد جهودها شمالا باتجاه المعركة الأساسية في مواجهة المليشيات الحوثية، وإدانة كل المؤامرات والحشود التي تستهدف الجنوب باعتباره – الجنوب – حتى اللحظة هو الشريك الأساسي في هذه المعارك، ومن الخطأ استعداءه واتخاذه عدواً.

ونذكّر القوى السياسية اليمنية، أن الجنوب يتحمّل اليوم العبء الأكبر في هذه المعركة أكان عسكريا في مختلف الجبهات، والتي تخلف يومياً قوافل من الشهداء والجرحى، أو اقتصاديا وأمنياً، من خلال تحوله إلى قبلة للاجئين والنازحين من مختلف المحافظات الشمالية والمقدرة أعدادهم بالملايين، ومايترتب على ذلك من التزامات تأتي على حساب معيشة المواطن الجنوبي ، وهو ما يحتم وقوف هذه القوى إلى جواره وليس العكس كما هو حادث الآن لأن ذلك يلحق ضرراً بالجميع.

يؤكد المجلس الانتقالي الجنوبي مجدداً انفتاحه على كافة القوى السياسية المناهضة لمشروع ايران والحوثي في ، مع التمسك والحفاظ على الخصوصية الجنوبية وأهداف ثورتنا التي لا تراجع عنها ، ونرى أن هذه الجبهة -جبهة المقاومة – هي الأكثر أهمية وقد اثبتت نجاعتها في التصدي للمشروع حتى الآن والانطلاق منها لتحقيق أهداف المشروع العربي بعيداً عن المخترقة من قبل لاحزاب والشخصيات التي أدمنت الفشل.

م/نزار هيثم
المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق