الإمارات ترسخ دورها في مواجهة الأزمات الإنسانية بأفريقيا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ترسخ دورها في مواجهة الأزمات الإنسانية بأفريقيا

يافع نيوز ـ متابعات

استجابت دولة الإمارات العربية المتّحدة، لنداء تقدّمت به سلطات مدغشقر بهدف الحصول على مساعدات دولية لمواطنيها المتضرّرين من الفيضانات التي شهدتها مؤخّرا الدولة الواقعة في المحيط الهندي قبالة السواحل الجنوبية الشرقية للقارّة الأفريقية.

وشرعت المؤسسة الخيرية الإماراتية “مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية” في توزيع المساعدات الغذائية في المناطق والقرى الملغاشية المتضررة من الأمطار الغزيرة التي أدت إلى فيضانات عارمة ألحقت أضرارا بالبنى التحتية الهشّة في الجزيرة.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، الأحد، إنّ فريق المؤسسة الإغاثي قام بتوزيع المساعدات الغذائية العاجلة على آلاف من الأسر في منطقتيْ مايفاتاناتا وبيريفوترا، حيث من يبلغ عدد الأسر المستهدفة بالمساعدات 32 ألف أسرة بما مجموعه حوالي 160 ألف فرد.

وكان رئيس وزراء مدغشقر كريستيان نتساي قد تقدّم بنداء إلى المجتمع الدولي لتقديم مساعدات لمواطنيه المنكوبين نتيجة الأمطار الغزيرة التي تسببت بفيضانات وسيول في عدد من المناطق، حيث تعدّ ميتسينجو ومايفاتانانا أكثر المناطق تضررا بسبب الأمطار الناجمة عن منخفض جوّي حاد.

وتضمّنت المساعدات التي شرعت المؤسسة الإماراتية في تقديمها، طرودا غذائية تحتوي على العديد من الأصناف الغذائية والاستهلاكية مثل الأرز والزيت والسردين والفاصولياء والسكر والمكمّلات الغذائية للأطفال والحليب المركّز، بالإضافة إلى مواد تنظيف ومستلزمات منزلية أخرى.

وللإمارات رصيد سابق في إغاثة الدول الأفريقية المتضرّرة من الكوارث الطبيعية، حيث قامت العام الماضي، عبر ذراعها الإنسانية، هيئة الهلال الأحمر، بتقديم مساعدات إنسانية متنوّعة للمتضررين من إعصار إيداي في ثلاث دول أفريقية هي زيمبابوي وموزمبيق وملاوي بجنوب شرق القارّة.

وكان الإعصار المذكور الذي بلغ درجة كبيرة من الشدّة، قد أوقع عددا كبيرا من الضحايا، وأدّى إلى تدمير البنية التحتية في عدد من المناطق التي ضربها وشرّد الكثير من سكّانها.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق