السقوط المفاجئ لمحافظة الجوف يكشف عن ارتباك الشرعية اليمنية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

السقوط المفاجئ لمحافظة الجوف يكشف عن ارتباك اليمنية

يافع نيوز ـ العرب

اعتبر خبراء في الشأن اليمني سقوط مدينة الحزم مركز محافظة الجوف ثاني أكبر المحافظات اليمنية مساحة، بمثابة تحول هائل وغير مسبوق في مسرح العمليات العسكرية منذ خمس سنوات ومؤشر على حالة الترهل التي وصلت إليها الشرعية اليمنية، نتيجة التجاذبات السياسية والاختراق القطري لمؤسساتها المدنية والعسكرية.

وأكدت مصادر محلية في مدينة الجوف لـ”العرب” دخول مركز محافظة الجوف بعد ساعات قليلة من السيطرة على مديرية الغيل، وانسحاب قوات القبائل التي قاومت الزحف الحوثي إلى مناطق تابعة لمحافظة المجاورة التي يرجح خبراء أن تكون الهدف التالي للحوثيين بعد سقوط الجوف.

واعتبرت مصادر سياسية يمنية أن سيطرة على محافظة الجوف ستكون لها تداعيات عديدة على المستويين السياسي والعسكري، حيث سيسلط هذه الحدث الضوء مجددا على مكامن الضعف في أداء الشرعية اليمنية، وطريقة تعاطيها مع الملفات وإدارتها للأزمات المتتالية التي تعصف بها.

وجاءت التطورات المتسارعة في المشهد العسكري في محافظة الجوف بعد فترة وجيزة من سيطرة الحوثيين على مناطق واسعة في نهم الواقعة بين ومأرب، وتضييق الخناق على جبهات صرواح، واستئناف استهداف مدينة مأرب بالصواريخ.

وحذر خبراء عسكريون من الآثار المترتبة على سقوط الجوف وتصاعد المؤشرات على اتجاه الحوثيين إلى مأرب، بعد توسيع انتشارهم في الجوف والاقتراب من “مفرق الجوف” والطريق الواصل بين مأرب والجوف ومنطقة “صافر” النفطية.

وتزامن التصعيد الحوثي مع مشاورات يجريها إلى في العاصمة الأردنية ، استضاف فيها سياسيين يمنيين وقادة أحزاب ومنظمات سياسية، وتزايد الحديث في كواليس المجتمع الدولي حول ترتيبات الحل النهائي في اليمن وضرورة العودة إلى طاولة المفاوضات.

وبحسب خبراء سياسيين تمكنت الميليشيات الحوثية من إعادة ترتيب صفوفها في أعقاب التوقيع على اتفاق ستوكهولم، في الوقت الذي تعصف فيه الخلافات بصفوف المكونات والتيارات المنضوية في معسكر مناوأة الانقلاب الحوثي.

وعزا مراقبون أسباب الانهيار المفاجئ في جبهات الشرعية إلى عدة عوامل من بينها ترهل القرار السياسي وتغول الفساد في مؤسسات الجيش وازدواج الولاءات، إضافة إلى الدور الذي يلعبه التيار الإخواني الموالي لقطر الذي عمل خلال السنوات الماضية منذ إنهاء مشاركة الدوحة في العربي على إرباك الأولويات وتبديد طاقات الحكومة اليمنية في الصراعات الداخلية مع مكونات المؤتمر الشعبي والمجلس الانتقالي، واستهداف التحالف العربي إعلاميا وسياسيا.

واعتبرت مصادر مطلعة قرار تعيين اللواء صغير بن عزيز رئيسا لأركان الجيش الوطني اليمني، قبل أيام قليلة من سقوط الجوف، محاولة متأخرة لعكس نتائج السياسات الكارثية في مؤسسة الجيش وتضخم الفساد واستشراء قوائم الأسماء الوهمية في صفوف الجيش الوطني التي بلغت الآلاف، بحسب مصادر عسكرية مطلعة.

وأشارت المصادر إلى أن تكديس قوات الجيش الوطني الضاربة في محافظتي وحضرموت وفي محافظة أبين على أبواب العاصمة المؤقتة ، كان سببا كافيا لتخفيف الضغط على الميليشيات الحوثية في مختلف الجبهات وإعطاء الميليشيات مساحة واسعة للمناورة وتحقيق الانتصارات في نهم والجوف، عوضا عن انشغال قيادات الشرعية السياسية بخوض معركة جانبية مع ومنح هامش سياسي للحوثيين في المحافل الدولية.

وعن فرص اتخاذ الرئيس اليمني سلسلةً من الإجراءات والقرارات لامتصاص حالة الغضب الشعبي في صفوف المناوئين للانقلاب الحوثي، ووقف التدهور السياسي والعسكري في معسكر الشرعية، استبعدت مصادر سياسية أن يتم اتخاذ مثل هذه القرارات في ظل سيطرة جماعة الإخوان والتيار الموالي للدوحة في الحكومة اليمنية على القرار السياسي واستشراء حالة الفساد وهيمنة مراكز القوى.

ولفتت المصادر إلى أن تغيير الاستراتيجية العسكرية في الجيش الوطني اليمني بات مرتهنا بأجندة تيار الإخوان وقطر النافذ في الحكومة، وهو الأمر الذي سيعرقل أيّ خطوات لإصلاح بنية الجيش ليكون مرتبطا بقائمة مصالح الإخوان وقطر والتنظيم الدولي.

ودلّلت المصادر على حالة الارتباك وغياب الأوليات التي تسببت في إضعاف جبهات الجوف ومأرب ودفعت الإخوان إلى تكديس قواتهم العسكرية في وشبوة وعلى مشارف عدن، انتظارا لتغيير خارطة القوة والنفوذ في المناطق التي تشكل حاضنة شعبية للمجلس الانتقالي الجنوبي، أو تلك الغنية بالموارد النفطية.

ولفتت المصادر إلى أن حالة الانهيار في أداء الشرعية السياسي والعسكري نتيجة طبيعية لتراكم الأخطاء والإخفاقات خلال السنوات الخمس الماضية وتراجع الحوثيين إلى مرتبة متأخرة في قائمة أهداف قيادات نافذة في الحكومة اليمنية باتت تجاهر صراحة بعدائها للتحالف العربي وتطالب بعقد صفقات سياسية مع الحوثيين برعاية قطرية وتركية وعمانية.

وربطت مصادر سياسية مطلعة بين إلقاء الحوثيين بثقلهم العسكري والقبلي لتحقيق انتصار عسكري في الآونة الأخيرة، بالرغم من تصاعد الخسائر البشرية والمادية في صفوفهم، وبين التحولات السياسية المتسارعة التي يشهدها الملف اليمني والرغبة في الضغط على محافظة مأرب المجاورة، والاقتراب من الحدود السعودية، قبيل الدخول في أي مشاورات بشأن الحل النهائي في اليمن.

وقادت حالة الانهيار المتسارعة التي تمر بها الشرعية إلى طرح الكثير من التساؤلات في صفوف الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي حول طبيعة العلاقة بين اليمنيين ومؤسسة الشرعية في الفترة المقبلة، وإمكانية خلق أوعية جديدة تكون بمثابة واجهات لمواجهة المشروع الحوثي في اليمن.

كما تساءل العديد من الخبراء المهتمين بالشأن اليمني عن مشروعية المطالب التي تتبناها الحكومة اليمنية ببسط سلطتها السياسية ونفوذها العسكري على المحافظات الجنوبية في الوقت الذي تسببت فيه ممارستها في خسارة مناطق شاسعة في الجوف ومأرب بعد أكثر من خمس سنوات من الحرب.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق