(( أسئلة رُبّما تعتبرونها وقحةٌ ! ))

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اقلام حرة, صحافة نت فقط 09 فبراير 2020 0

50

بقلم –  علي ثابت القضيبي

  — مساء السبت 8فبراير الجاري قدّرَ الله ولطف ، ولاداعي للخوضِ فيما حدث ، فهو معروفٌ للكل تقريباً ، لكنّ السؤال هو : ألم يكُن من أبرز توجهات هو حشدُ كل الجهود لمواجهة ؟! إذاً ، لماذا ليس في وارد إهتمام هذه السلطة إلا الإستماتة في التّمدد جنوباً وحسب ؟ لاحظوا أنّها قبل أيامٍ فقط قد تلقّت أقوىٰ ضربةٍ على رأسها ، وذلك عندما سيطر الحوثيٌ على خمسة ألويةٍ بعتادها الهائل في نهم ! وهي لم تحرك ساكناً !

  — أمّا السؤال الذي يؤرقني ويثيرُ حفيظتي هو : لماذا تُمالي الشّقيقة السعودية – راعية الإتفاق – هذه السلطة الشرعية وتصمتُ عليها وهي تُمارسُ كلٌ صنوف التّسويف والتّمييع لإفشال الإتفاق ؟! مثلاً : من بنود الإتفاق نُزول رئيس الحكومة وبعض وزرائه الى لمتابعة توفير الخدمات وصرف المرتبات فوراً ، وهو نزل ، لكن ثمة من يعيق تحسن الخدمات ودفع المرتبات – الجيش أربعة أشهر بدون مرتبات – كما وماحدث بالعكس تماماً ، فقد تفاقمت الإنقطاعات في الكهرباء والمياه ، وفاقم الأمرُ سؤاً إنتشار الأمراض الفتّاكة بين المواطنين ، وتقريباً كلنا قرأنا عن تشدٌق التاجر العيسي بحرب الخدمات خشية إنفصال !

  — لاأعتقدُ مطلقاً أنّ الشقيقة المملكة ، وايضاً كلٌ أشقائنا في الإقليم ، وكذلك كلٌ من يتابع أوضاعنا ، لاأعتقد أنّ كل هؤلاء لم يلتمسوا وباليقين ايضاً أنّ ثمّة تناغماً وتوافقاً من نوعٍ ما بين هذه الشرعية والحوثي ، أو على الأقل بين جناحٍ فاعلٍ في هذه الشرعية والحوثي ، كما وهذا يُشعرني كمواطن جنوبي أن مثل هذا التناغم قائمٌ ايضاً بين هذا الجناح في الشرعية وشقيقتنا المملكة ، خصوصاً والمملكة تتماهىٰ تماماً مع كل طروحات هذا الجناح وإملاءاته ولاتُبدي حيالها تحفظات تُذكر !! هذا ماأشعرُ به وكذلك الأغلبية هنا في جنوبنا ..

  — وسؤالٌ ٱخر ربما يقفزُ ببراءةٍ وحُسنُ نيةٍ ، وهو : ألم تتغيّر الأمورُ كثيراً برحيل الشقيقة من جنوبنا ؟! طبعاً هذا ليس تقليلاً من شأنِ ودور السعودية في جفرافيتنا ، كلا ، فدورها معروفٌ ومشهودٌ له ولاشك .. لكني أتناولُ هنا مُشاهدات المواطن الجنوبي الذي إفتقدَ حميمية ودفئ حضور أخوتنا الإماراتيين بيننا ، حتّى من جرحى الحرب مَن حدّثني بمرارةٍ وألمٍ عن الإهمال الذي وجدوهُ برحيل أخوتنا الإماراتيين عنّا ، ناهيك عن أسر الشهداء الذين تتعثّر مرتباتهم الان وتوقف الألف ريال السعودي الذي كانوا يستلمونهُ شهرياً بإنتظامٍ !

  — بصراحةٍ .. الأسئلة كثيرة ومؤرقة ، ولأنّ مايدورُ يصبغُ المشهد بضبابية من المُستحسن أن لايطول عهدها ، ولأنّ من بين أبرز وأكثرها حيرةً هو سؤال : مَن هو الخصم الحقيقي لهذه السلطة الشرعية الذي سلب سلطاتها وشرّدها هاربةً من عاصمتها ، بل وإقتحم غُرف نوم قادتها ، هل هو الحوثيٌ أو جنوبنا ؟! وهذا سؤالٌ هو للشرعية وللدولة الراعية وللإقليم ولكل العالم ، ولأنّ في الإجابة الدّقيقة والكاملة عليه ستتكشّف خفايا وأمورٌ وأمور .. أليس كذلك ؟!

     ✍ علي ثابت القضيبي

    الخيسه / البريقه / عدن .

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

إخترنا لك