المسماري: تركيا تنقل الإرهابيين من سوريا لليبيا بوتيرة عالية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

المسماري: تنقل الإرهابيين من لليبيا بوتيرة عالية

آخر الاخبار, اخبار العرب 27 يناير 2020 0

27

يافع نيوز – متابعات:

أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، في مؤتمر صحافي، الأحد، أن تركيا تنقل الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا بوتيرة عالية.

كما أوضح المسماري أن العمليات العسكرية التي شنها الجيش الوطني الليبي اليوم في منطقة “الهيشة” (والتي تُعرف أيضاً ببلدة أبوقرين) كانت استباقية ومحدودة بعد تأكد الجيش من نية مقاتلين أرسلتهم تركيا لشن عملية على الجيش الليبي شرق طرابلس.

وفي حديث مع قناة “الحدث”، قال المسماري إن “مخطط أردوغان إرسال آلاف المرتزقة إلى ليبيا معلن.. حتى اللحظة تواصل تركيا إرسال الإرهابيين والمرتزقة دعماً لحكومة الوفاق”.

وشدد على أن “إرسال تركيا للإرهابيين خرق للقانون الدولي ولمقررات مؤتمر برلين”. واعتبر أن الكرة الآن بملعب المبعوث الأمم لليبيا غسان سلامة والمجتمع الدولي للتصرف حيال خرق تركيا المستمر.

كما رأى أن “الحل العسكري هو الوحيد للأزمة الليبية بسبب وجود الميليشيات الإرهابية.. الميليشيات الإرهابية لن ترضى بتسليم أسلحتها”.

وأضاف أن الميليشيات الإرهابية والمرتزقة السوريون يهاجمون مواقع الجيش بطرابلس، وتابع: “لن نتراجع عن مكتسباتنا في طرابلس”.

كما أكد أن الجيش يحاول تأمين سرت، بينما “مصراتة خارج حساباتنا اليوم”.

وفي وقت سابق من اليوم كان مسؤولون وسكان قد أكدوا أن الجيش الوطني الليبي سعى الأحد لفتح جبهة جديدة بتحريك قواته باتجاه مدينة مصراتة المتحالفة مع حكومة الوفاق.

وتحرك الجيش الوطني الليبي من سرت بوسط البلاد باتجاه مصراتة.

وأكد كلا الجانبين أن القتال بين الجيش الوطني الليبي وقوات من مصراتة تركز في بلدة أبوقرين الواقعة على بعد 120 كيلومترا شرق مصراتة.

وقال مصدر بالجيش الوطني لوكالة “رويترز” إن مقاتلين اثنين من الجيش قُتلا وأصيب ثمانية آخرون، مضيفاً أن قواته تراجعت في وقت لاحق ومعها أسرى.

وفي أبريل/نيسان الماضي، شن الجيش حملة لاستعادة طرابلس.

من جهته، أمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإرسال قوات لمساعدة حكومة الوفاق، وقد أرسال العشرات من المرتزقة السوريين من شمال سوريا لليبيا.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق