وفد أوروبي بعدن يبحث استخدام إيران للحوثي كذراع إرهابية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

وفد أوروبي بعدن يبحث استخدام إيران للحوثي كذراع إرهابية

يافع نيوز – متابعات:

عقد وفد أوروبي مباحثات مع رئيس الحكومة اليمنية ، معين عبدالملك، الأحد، في العاصمة المؤقتة ، لاستعراض جهود الحكومة لتنفيذ ، وتطابق وجهات النظر حول خطورة استمرار دعم إيران لميليشيا الانقلابية واستخدامها كإحدى أذرعها الإرهابية في المنطقة على ضوء التطورات العالمية الأخيرة.

ويضم الوفد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى هانز غراندبيرغ، وسفيري فرنسا كريستيان تيسوت والسويد نيكولاس تروفي، ونائب رئيس البعثة الأوروبية ريكاردو فيلا.

كما ناقشت المباحثات، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، الأوضاع الإنسانية والتضييق المستمر من قبل على المنظمات الدولية ونهب المساعدات الإغاثية، إضافة إلى استمرار عرقلة الجسر الجوي لنقل المرضى من العاصمة بناء على مبادرة تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، ومنع الخبراء الأمميين من صيانة خزان صافر النفطي والذي ينذر بحدوث كارثة وشيكة تهدد البيئة البحرية في المنطقة.

وأشار رئيس الحكومة اليمنية إلى أن زيارة وفد الاتحاد الأوروبي والسفراء إلى العاصمة المؤقتة عدن، تؤكد وقوف المجتمع الدولي إلى جانب الحكومة في تنفيذ اتفاق الرياض (الموقع مع ) وجهودها مع لاستكمال إنهاء الانقلاب ووضع حد لمعاناة الشعب اليمني جراء الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي بدعم من إيران. وقال إن اتفاق الرياض “يشكل مصلحة للجميع ويستوعب المصالح المشروعة لكافة الأطراف”.

وأوضح معين عبدالملك، أن الاتفاق الذي وضعت المملكة العربية السعودية ثقلها السياسي خلفه لإنجاحه وضمان تنفيذه، أعاد لليمنيين آمالهم بالسلام والاستقرار، ويؤسس لحكومة فاعلة وتصحيح الوضع الأمني والعسكري وتوحيد الجهود باتجاه إنهاء المشروع الإيراني في اليمن عبر وكلائها من ميليشيات الحوثي، كما سيتيح بناء شراكات فاعلة لمحاربة الإرهاب والتطرف.

وتطرق رئيس الحكومة اليمنية إلى التصعيد الحوثي المستمر ورفضه جهود السلام والتنصل من كل الاتفاقيات الموقعة معه، وآخرها اتفاق ستوكهولم الذي مر أكثر من عام على توقيعه دون أن يلتزم بتنفيذ أي من بنوده.

وقال إن “ يثبتون يوميا أنهم مجرد أدوات للنظام الإيراني، الذي يتحدى العالم بنشر الإرهاب وتقويض الأمن الإقليمي والعالمي، ما يتطلب موقفا دوليا موحدا لوضع حد لعبث طهران وأدواتها في المنطقة والتخلي عن أوهامها التوسعية والتدميرية”.

من جانبهم، أكد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي وسفيرا فرنسا والسويد، أن زيارتهم إلى العاصمة المؤقتة عدن تأتي في إطار دعم جهود الحكومة لتطبيع الأوضاع والإجراءات الاقتصادية التصحيحية التي اتخذتها خلال الفترة الماضية، ونقل رسالة بأن المجتمع الدولي يراقب الأوضاع عن قرب، وحريص على إنجاح تنفيذ اتفاق الرياض كخطوة أساسية نحو تحقيق الاستقرار والسلام الشامل في اليمن.

وجددوا تأكيد الاتحاد الأوروبي وفرنسا والسويد على دعم جهود لتحقيق السلام المستدام في اليمن بما يضع حدا للمعاناة الإنسانية، وضرورة تطبيق اتفاق ستوكهولم كمقدمة نحو الحل السياسي، معبرين عن قلقهم من حملات التضييق على المنظمات الدولية والتحريض العلني الذي تمارسه جماعة الحوثي ضد العاملين في مجال الإغاثة الإنسانية.

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق