الإعلان عن تحضيرية ومحاور وموعد المؤتمر العلمي (شـبوة .. تاريخ وحضارة)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الإعلان عن تحضيرية ومحاور وموعد المؤتمر العلمي (شـبوة .. تاريخ وحضارة)

يافع نيوز – خاص

ضمن خطته السنوية للعام الجاري أقر مركز للدراسات والبحوث التاريخية والنشر عقد مؤتمره العلمي الثالث يومي 15-16 ابريل القادم تحت عنوان (..تاريخ وحضارة). وأعلن المركز عن قوام اللجنة التحضيرية والعلمية للمؤتمر من التالية أسماؤهم: د. محمود علي السالمي, مدير عام المركز- أ.د . محمد بن هاوي باوزير, مدير دائرة الندوات والمؤتمرات العلمية بالمركز- أ‌. د. علي صالح الخلاقي, مدير دائرة الإعلام والعلاقات العامة بالمركز- أ‌. د. طه حسين هديل مدير دائرة الدوريات العلمية بالمركز- د. أحمد بن أحمد باطايع , مدير دائرة الدراسات والبحوث بالمركز_

أ‌. محمد سالم الأحمدي, مدير عام الثقافة بمحافظة شبوة- أ‌. د. ناصر حبتور, عميد سابق لكلية التربية شبوة- د. سالم ناصر لجدع, عميد سابق لكلية التربية شبوة وعميد كلية التربية عدن- د. خالد خميس سريع, عميد كلية التربية شبوة- د.مهدي راشد القباص, رئيس قسم التاريخ كلية التربية شبوة- محمد أحمد السدلة, مدير المدن التاريخية بشبوة.

وأقرت محاور المؤتمر على النحو التالي:

المحور الأول: – شبوة في العصر القديم:

  • أثر الظروف الجغرافية والطبيعية في تاريخ شبوة.
  • ممالك شبوة القديمة وعوامل قيامها.

  • علاقات ممالك شبوة بغيرها من الممالك اليمنية.

  • آثارها القديمة وأهمية الحفاظ عليها ودراستها.

المحور الثاني: – شبوة في العصر الإسلامي:

المحور الثالث: – شبوة العصر الحديث والمعاصر:

  • ظروف قيام السلطنات والمشيخات المحلية ودورها في تاريخ شبوة.
  • موقف كيانات وقبائل شبوة من الوجود البريطاني في جنوب .

  • الصراع على شبوة بين السلطات البريطانية وحكومة الإمام.

  • الاكتشافات النفطية وأهمية شبوة الاقتصادية.

ويأتي هذا الاختيار من قبل مركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية والنشر لما لمحافظة شبوة من مكانة متميزة في سفر تاريخنا وحضارتنا الموغلة في القدم, فقد عرفت محافظة شبوة بحكم موقعها الجغرافي المتوسط في جنوب الجزيرة العربية، وتوفر العديد من الوديان الخصبة الصالحة للزراعة، النشاط البشري والحضاري منذ فجر التاريخ، وتضاعفت أهميتها في عهد ازدهار تجارة البخور الذي كان يمر عبر برها وبحرها، وساعد في انتعاش أوضاعها، وفي قيام عدد من مراكز الدول القديمة على أراضيها، كما تأثرت أوضاعها بالظروف العامة للعصر الإسلامي، وشهدت في العصر الحديث ظهور سلطنات وكيانات سياسية عديدة مثلت مرحلة مهمة في تاريخيها. ويدل ما تبقى من آثار شبوة، ومعالمها، على عظمة وعمق تاريخها.

وتتمثل أهداف المؤتمر في إبراز الأثر الحضاري والأثري والتراثي الخصب الذي زخرت به شبوة على مدار تاريخها, وتسليط المزيد من الضوء على الكيانات السياسية والدول المحلية التي ظهرت في شبوة قديما وحديثا. وتشجيع المؤسسات المختصة والباحثين على بذل المزيد من العناية والاهتمام بتاريخ شبوة وتراثها وآثارها, وفهم العوامل التي ساعدت على نهضتها الحضارية وازدهارها في بعض مراحلها وتلك التي تسببت بتراجعها وتأخرها في المراحل الأخرى.

ويدعو المركز الباحثين والمهتمين في الجامعات والمراكز البحثية بتاريخ وحضارة شبوة إلى المساهمة الفعالة في تغطية محاور المؤتمر المختلفة والتقيد بالشروط العلمية والمواعيد المحددة, حيث سيكون يوم20مارس القادم آخر موعد لتسليم الملخصات المختصرة والعناوين. وسيكون تاريخ 8 ابريل القادم آخر موعد لتسليم البحوث كاملة.

أ.د.علي صالح الخلاقي

مدير دائرة الإعلام والعلاقات العامة

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق