السعودية توسع أبواب السياحة بتأشيرات دخول في المطارات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يافع نيوز – منوع:

أعلنت الحكومة السعودية أن جميع الحاصلين على تأشيرة شينغن الأوروبية وتأشيرات الولايات المتحدة وبريطانيا أصبح بإمكانهم دخول البلاد من خلال تأشيرة الزيارة، التي ستمنح في المطارات والمنافذ الأخرى.

وأوضح بيان صادر عن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية أن الحاصلين على التأشيرة السياحية أو التجارية إلى تلك الدول لن يكونوا بحاجة إلى التأشيرة الإلكترونية المسبقة وسوف يحصلون على التأشيرة السياحية عند الوصول إلى البلاد مستقبلا.

وبالتزامن مع ذلك أبلغت الهيئة العامة للطيران المدني شركات النقل الجوي الوطنية بالسماح لحاملي تلك التأشيرات بحجز تذاكر السفر إلى البلاد بعد التحقق منها قبل إكمال إجراءات السفر.

ويمثل ذلك نقلة نوعية في سياسات الانفتاح في السعودية، التي كانت قد أعلنت في 27 سبتمبر الماضي، عن بدء العمل بالتأشيرة السياحية وفتح أبواب البلاد بلا تأشيرة مسبقة أمام دخول مواطني 49 دولة، بينها 38 دولة أوروبية.

وكانت تأشيرات دخول البلاد تقتصر في الماضي على زيارات الحج والعمرة والعمال الأجانب ورجال الأعمال.

وأعلنت الحكومة في أكتوبر الماضي عن تسهيلات واسعة تتضمن السماح للنساء بحجز الفنادق وتتيح للسياح الأجانب الإقامة في فنادقها دون الحاجة إلى إثبات العلاقة العائلية.

وذكرت وزارة الخارجية السعودية حينها أن تخطّط لخلق “مليون وظيفة” في قطاع السياحة “والوصول إلى مئة مليون سائح بحلول عام 2030”.

ويعتبر تحرير قطاع السياحة إحدى الركائز الأساسية لبرنامج التحول الاقتصادي في إطار رؤية 2030، وهي خطة طموحة يقودها ولي العهد السعودي الأمير لإعداد أكبر اقتصاد عربي لمرحلة ما بعد النفط.

وتضم تلك المنطقة مواقع أثرية مثل مدائن صالح التي تضم صروحا مبنية بالحجر الرملي تعود إلى الحضارة النبطية، التي بنيت خلال عهدها معالم أثرية معروفة بينها مدينة البتراء الأردنية.

ويحتل تطوير قطاع السياحة ركنا أساسيا في برامج التحول الاقتصادي حيث تطمح الرياض إلى مساهمته بنسبة 10 بالمئة من إجمالي الناتج الإجمالي بحلول عام 2030 من أجل خلق فرص العمل وتخفيف تأثير تذبذبات أسعار النفط على الاقتصاد.

وتفتقد السعودية حاليا إلى البنية التحتية الملائمة لاستقبال السياح بأعداد كبيرة. ويتوقع مسؤولون أن يكون هناك طلب على نصف مليون غرفة جديدة على مستوى البلاد في السنوات العشر المقبلة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق