(( الإرهاب عندما يلبس ثوب الشّرعية ! ))

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اقلام حرة, صحافة نت فقط 12 ديسمبر 2019 0

1

بقلم – علي ثابت القضيبي.

  — مشروع الأخوان المسلمين مشروع جهنمي ، ويتّضحُ لكل ذي بصيرة أنهم الممسكين فعلاً بخناقِ السلطة ، فلاقرارٍ ولاإجراءٍ من هذه السلطة إلّا بإملاءاتهم وموافقتهم ، وهذا واضحٌ في كل القرارات والإجراءات منذو تكشيرهم عن أنيابهم علانية .. وعلينا أن نُعيد الذّاكرة قليلاً الى ماقبل أغسطس الفارط ومابعدهُ ، فكل جحافل العسكر المتحركة من ناحيتهم هي مليشيات أخوان ، ولاطاعة لهم للسلطات العسكرية المدعوّة بالشّرعيا مطلقاً ..

  — إذاً .. المشروع القطري – التركي حطّ رحاله في جغرافيتنا ، وبكل أسف تحت غطاء وشرعنة السلطة المكنيّة بالشرعية ، وهذا كارثيٌ ! وانظروا الى إحدى مفاعيل الدّمار – قوات – في منطقة يفرس التابعة لمديرية جبل حبشي في ، وهذه يُكونها الإخواني المعروف حمود المخلافي المُقيم في وبدعمٍ قطري ! وهم لم يشكّلوا هذا الحشد توافقاً مع توجهات أخوتنا في لدحر ، كلّا ، بل لتوجهاتٍ وغايات أخرىٰ .

  — هنا يتّضحُ لكل متابعٍ دقيق أنّ تحرٌك قطاعٍ عريض من عساكر ومليشيات الطّرف المكني بالشرعية تتحرك ميدانياً بمعزلٍ عن سلطات هذه السلطة الشرعية ! هذا قاله صراحةً نائب رئيس الوزراء في الشرعية سالم الخنبشي في حديثٍ متلفز له ، فهو قال : أنّ القوات المتواجدة في شبوه وشقره هي مليشيات ولاتتبع السلطة الشرعية أو تأتمرُ بأمرها !! وهذا لوحده غنيٌ عن أي قول !

  — إذاً فقد تمكنت قطر – تركيا من تلغيم أطراف جغرافيتنا بمليشيات الدمار ، وفي الداخل بقوى الإرهاب المنفلت العقال ، وهذا تمّ عبر أمراء الحرب وقادة رسميين ينتظمون في صفوف السلطة الشرعية بكل أسفٍ ، وهم يتأزّرون بالجاكيتات وربطات العنق ويتفاوضون ، والأدهى أنّهم يُظهرون في تصريحاتهم ( الحرص الوطني ) على هذه الأرض ! وفي الأصل همُ أتباعاً لمُخططات الجحيم في أرضنا ، بل وكل جغرافيتنا الشرق أوسطية ، وهذا مايجب أن يستوعبهُ أخوتنا في الإقليم وبذهنٍ متفتحٍ ايضاً ..

  — هنا أنا أصرخُ في أذن كل جنوبي وأقولُ : يااخوتي الجنوبيين جميعاً أنتبهوا .. ويااخوتي المُضلّلين المُنضويين في مليشيات الدّمار المُتدثرة بغطاءِ الشرعية ( بحق الصرفه ) ، أنّكم تحملون صِفة القَتَلة والإرهابيين ولاتقاتلون على حقٍ ، فأفيقوا وقبل فوات الٱوان .. حتى أخوتنا في الأوساط الشّعبية في جنوبنا من غير المُقاتلين في مليشيات الشرعية ، وهؤلاء يؤٱزرون من تسمّى بالشّرعية من قَبيل النكاية ليس إلّا ، أو على أساسٍ مناطقيٍ صرفٍ وما الى ذلك ، وكلٌ هؤلاء لايدركون أنّ السلطة الشرعية التي تتحدّثون عنها لم تعد صاحبة قرارٍ وسلطةٍ فعلية على الأرض ، وإلّا لأختلفت الأمورُ تماماً ، فالكلمة اليوم في السلطة الشرعية هي لأُمراء الحرب الكبار المعروفين للكل .. تفَهّموا هذا جيداً قبل النّدم ..

  — ولقيادة مجلسنا الإنتقالي الجنوبي الحامل الحقيقي لمشروعنا وتطلعاتنا الجنوبية أقولُ : لقد حقّقت فعلاً خطوات جَدْ متقدمة ، بل وغير متوقعة ايضاً خلال هذه الفترة الوجيزة ، وواصل الأداء بنفس الروح وبنفس التّماسك ، فنحن نُعولُ عليك بالكثير ، والمنعطف الذي يمرٌ به جنوبنا اليوم منعطف مفصليٌ وخطير ايضا ، وعلينا كجنوبيين أن نضع أيدينا في أيادي بعض حتى نجتازهُ .. أليس كذلك ؟!

     ✍ علي ثابت القضيبي

     الخيسه / البريقه / .

شاركنا ..

إعجاب تحميل...

وسوم :

إخترنا لك