القضاء يطعنا من الخلف – بقلم : اسامة الشرمي

يافع نيوز 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مؤخراً نشر الإنقلابيون قائمة بجميع أسماء النخبة السياسية في ضمن قرار قضائي صادر عما أسموه وزارة العدل يصادر أموال ويحجر على ممتلكات النخبة والبعض ممن شملتهم القائمة صدر بحقهم أحكام جنائية بالخيانة العظمى. وعلى رأسهم .

أنا شخصياً كنت من بين الأسماء في القائمة بل في مقدمتها كما حرك بزبانيته داخل القضاء ضدنا قضايا سياسية وصلت حد تهم الخيانة والمطالبة بالإعدام. وأنا أعي أن دعاوى الكيدية وقوائمهم لا تساوي قيمة الحبر التي كتبت بها، يعي الحوثيون أنني لا أبه لدسائسهم منذ ما قبل الأنقلاب في سبتمبر ٢٠١٤ عندما كانو مزهوين بالنصر الزائف وهم يزحفون إلى ، ولا آبه لمكائدهم اليوم ونحن منتصرين ، وإلى هنا مافيش مشكلة.

فبالرغم من البدايات غير مبشرة بعد أن كان لدينا أمل بنقل مجلس القضاء الأعلى والمعهد العالي للقضاء إلى عدن المدنية والقانون من المعقدة علاقاتها وانحيازاتها. نجد القضاء في عدن لم يحرك قضية واحدة ضد إجرام المليشيات وقادتها بل لم يتخذوا إجراء إداري واحد ضد ممارسات زملائهم من زبانية الإنقلاب، أيفعلون هذا لأن أياً منهم لم يورد أسمه في قائمة الحوثيين؟.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد بل المضي لتعطيل عمل المحاكم والنيابات في المحافظات المحررة، ويعلم القائمون على السلطة القضائية أن الإضرابات واستمرارها لا يخدم إلا الإنقلاب. وهنا نتسائل، كيف بالإمكان أن يسخر القضاء لصالح المستبد، أو لتعطيل القانون بكله!، ثم كيف تمكن الجميع من اختراقه وزراعة محسوبيات داخله (سادة وقبائل أحزاب وتنظيمات).

وهنا تأتي مشكلة المعهد العالي للقضاء، أن المحسوبيات والمحاباة يطعن في ظهرها ولا يخدم إلا الإنقلاب خصوصا بعد إعلان نتائج المعهد التي تذكرنا بنفايات وهاشتاغ #طلعت_ريحتكم، لا يعقل أن أولاد أعضاء لجنة التصحيح على رأس قائمة الناجحين بلا خجل ولا مواربه، علاقتي بأعضاء مجلس المعهد أكثر من طيبة كلهم دون استثناء. لكن أرجوكم لا تطعنونا من الخلف.

 

#اليمن #الجيش_اليمني #الشرعية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر القضاء يطعنا من الخلف – بقلم : اسامة الشرمي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

إخترنا لك