تقرير.. (الحكاية الكاملة ) لتخاذل حزب الاصلاح الاخواني.. ” الحوثيون والاصلاح.. وجهان لعملة واحدة “

يافع نيوز 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أحداث وحقائق كثيرة حملت معها تناقضات وخيانات تعرض لها العربي من أطراف تدعي أنها تقف إلى جانب الشرعية وضد ، بعد ثلاثة اعوام من عاصفة الحزم التي أطلقها الأشقاء العرب للدفاع عن وحمايتها من المشروع الايراني العدواني الذي تنفذه مليشيات الحوثيين.


غير أن الأحداث تكشف حقائق عن الخيانات التي كان بطلها حزب الاصلاح الاخواني من خلال مواقفه المتناقضة وتخاذله عن مواجهة الحوثيين واستخدامه اسلوب المراوغة والاستنزاف لأموال التحالف العربي، مما جعله الصورة او الوجه الآخر للمليشيات الحوثية في اليمن.


ولم يكن تخاذل حزب الاصلاح عن خوضه للمعارك دفاعا عن اليمن والشرعية، من الانقلابيين في جبهات القتال التابعة له، إلا تتويجاً للتاريخ الأسود من والتناقضات الرهيبة للحزب منذ تأسيسه. 

يافع نيوز – تقرير خاص:

من الجنوب ومحافظاته، الى وصعدة وصنعاء، تتجسد الحقائق الظاهرة للعيان، بمدى ما يجري من تعطيل الاصلاح للجبهات وعمليات تحرير المحافظات من المليشيات الحوثيين، من خلال اختلاق عراقيل ومشاكل داخل الجبهات في محافظات الشمال، وكذا اختلاق مشاكل في محافظات الجنوب المحررة.

ولم يكتف حزب الاصلاح الاخواني بالتخاذل ورفض مواجهة الحوثيين ميدانياً، بل ذهب وبتمويل قطري تركي، الى فتح جبهات جانبية امام التحالف العربي، كلما اشتد الحصار على مليشيات الحوثيين.

*خيانة اليمن والتحالف العربي:

رفض حزب الاصلاح منذ أول وهلة للانقلاب مواجهة مشروع المليشيات المدعوم من إيران بدءا من عمران رغم امتلاكه لمعسكرات كبيرة في وعمران أبرزها (الفرقة الاولى مدرع) التابعة للجنرال العسكري الإخواني ” علي محسن الاحمر “ حيث سلم الاصلاح هذه القوات العسكرية والآليات والصواريخ لتسقط بسهولة في أيدي مليشيات الانقلاب، في الوقت الذي أعلنت فيه قيادات اصلاحية آنذاك امتلاكها لنحو 70 الف مقاتل جاهزون للدفاع عن صنعاء.
ومع توجه الحوثيين وصالح صوب صنعاء لإسقاط الرئيس الشرعي والانقلاب على حكومته، اختفت كل قوات حزب الاصلاح من محيط صنعاء، بأوامر سياسية أصدرتها قيادات الحزب، وذلك بحسب اعترافات أعضاء وقيادات اصلاحية من الصف الثاني.
وشكلت تلك الخيانة، الفرصة الذهبية أمام الحوثيين وصالح لاقتحام صنعاء بسهولة، بعدما وجد نفسه وحيداً، ودون امتلاك سلطته لأي قوة عسكرية، كون ألوية الجيش اليمني كانت مبنية على التقاسم والولاءات بين حزبي ( المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح) .

ولم يكن اقتحام صنعاء من قبل الانقلابيين بسهولة، بل كان نتيجة اتفاقات سرية عقدت بين قيادات في الاصلاح والمخلوع صالح وقيادات الحوثيين أبرزهم زعيم الحوثيين ” عبدالملك ” ، حيث خرجت تلك اللقاءات بتفاهمات كان من أبرزها، ضمان عدم مساس الحوثيين بالمصالح الاقتصادية والشركات التابعة لقيادات الاصلاح، مقابل عدم اعتراض الاصلاح لتوسعات الحوثيين وحليفهم صالح في مختلف محافظات اليمن.

*اعتقال الرئيس هادي:


عقب تمكن الحوثيين وصالح، من إحكام السيطرة على صنعاء، وهروب علي محسن الاحمر من صنعاء، بقيت قيادات اصلاحية كثيرة في صنعاء، رغم سيطرة الحوثيين وصالح، فيما تم فرض الوصاية الجبرية على الرئيس ” عبدربه منصور هادي” ورئيس وافراد الحكومة التي كان يرأسها ” خالد محفوظ بحاح “.
آنذاك اكدت مصادر رئاسية، تعرض الرئيس هادي، للضرب والاعتداء عليه جسدياً، واقتحام منزله دون وضع اعتبار لحرمة المنزل وعائلة الرئيس ، فيما حزب الاصلاح بقي ينظر للأمور بأريحية، رافضاً تحريك قواته التي تبقت في صنعاء ومحيطها لتخليص الرئيس هادي من اعتداءات الانقلابيين، فكانت هذه خيانة أخرى يتعرض لها الرئيس الشرعي.

 

*خيانة اسقاط تعز:

وما أن ضمن الحوثيين وصالح سيطرتهم على صنعاء، عقب هروب الرئيس هادي إلى ، حتى بدأوا بحشد قواتهم صوب تعز، استعدادا لاقتحام عدن، لكون تعز أكبر قاعدة شعبية لحزب الاصلاح ” إخوان اليمن “.

إلا أن مليشيا الحوثيين وصالح، دخلتها وسيطرت عليها بكل هدوء، ودون أي اعتراض من قبل حزب الاصلاح وقواعده المسلحة، بل قامت فروع الاصلاح بتعز بعقد اتفاقيات تعايش وتفاهم مع الانقلابيين، برعاية محافظ تعز آنذاك ” شوفي احمد هائل ” وعدد من تجار ورجال الأعمال في تعز بينهم قيادات اصلاحية، وهي خيانة أخرى يرتكبها الاصلاح بحق الوطن عامة، وتعز على وجه الخصوص.

 

* اتفاقيات تعايش مع الحوثة:

في الوقت الذي تعيش اليمن حربا ضد الحوثيين باسناد عربي، كان استحداث حزب الاصلاح لاتفاقيات التفاهم والتعايش مع الانقلابيين، انتشارا واسعاً بين قواعده وانصاره في بقية محافظات اليمن، وهو ما اعطى الانقلابيين فرصة لاسقاط مناطق ومديريات المحافظات بكل سهولة.
وانبثق عن اتفاقيات التعايش، التي ابتدعها حزب الاصلاح، عمليات استلام وتسليم من قبل الاصلاح لمليشيا الإنقلابيين، حيث ما أن يدخل الحوثيون وصالح منطقة إلا ويسارع فرع حزب الاصلاح فيها بالتواصل مع الحوثيين للعرض عليهم بتوقيع اتفاقية تعايش وتفاهم وتنصيب الحوثيين حكاما رسميين لتلك المناطق.

*عاصفة الحزم وموقف الاصلاح :
عقب سيطرة الانقلابيين الحوثيين وصالح على كل المحافظات اليمنية الشمالية بتسهيل من حزب الإصلاح، باتت المحافظات الجنوبية أمام خطر داهم، وهو ما حدث بالفعل، واجتاحت مليشيا الانقلاب محافظات الجنوب، وفي هذه الاثناء لم يخلو حزب الإصلاح من مساعدة الانقلابيين، إذ أن القيادات العسكرية الإصلاحية التي كانت تمسك معسكرات وكتائب لم تقاتل ولم تواجه، واكتفت بنهب أسلحة ومعدات عسكرية.

وما أن أعلن عن قيام عاصفة الحزم، لردع الانقلابيين ومنعهم من التقدم الى عدن بعد سقوط معسكر العند ولحج، مع استمرار المعارك التي شهدتها مناطق لحج وعدن بمقاومة ذاتية من شباب المحافظتين، إلا وبدأت هواجس حزب الإصلاح وتفكيره في ركوب موجة المقاومة الجنوبية، التي انطلقت مع اول دخول لمليشيا الحوثي لحدود محافظة لحج.

وظل حزب الإصلاح أسبوعا ، قبل أن يعلن تأييده الشكلي ” الإعلامي ” لعاصفة الحزم، حيث عاصفة الحزم انطلقت في 26 مارس 2015، وجاء اعلان الإصلاح بتأييده للعاصفة في 3 أبريل 2015م.
ولم يكن هذا الإعلان المتأخر من قبل الإصلاح لتأييد العاصفة، إلا نتيجة انقسام سياسي داخل صفوف الحزب، إذ انحاز طرف داخل الحزب للإمتناع عن التأييد، فيما اختار الطرف الآخر إعلان التأييد الشكلي، بعد أن أصبحت الأمور غير قابلة للتراجع ولن يستطيع أحد إيقافها.
ويؤكد مراقبون، أن هذا إعلان طرف من حزب الإصلاح تأييدهم للعاصفة، كان مجرد عمل تكتيكي، لكسب موقف سياسي، فيما الحزب لن يقوم بأي معارك او مواجهات.

*إنتهازية:
ومع انتقال قيادات الإصلاح واعضاءه إلى الرياض، وترك المقاومة الجنوبية والتحالف العربي، في مواجهة مليشيا الانقلاب التي اجتاحت الجنوب، لم تخلُ المعركة من طعنات الإصلاح في ظهر المقاومة والتحالف، وامتناع أعضاءه ومسلحيه من الاشتراك في الجبهات.
وبحسب قيادات سياسية يمنية وعربية، فإن حزب الإصلاح اشترط عدم اشتراكه في المعارك، ما لم يتم رفع اسمه من ” قائمة الإرهاب السعودية” وكذلك، ضمان سيطرته على المحافظات الجنوبية بعد تحريرها. وهي الانتهازية التي عبرت خيانة جديدة، ومحاولة انحراف الإصلاح بمسار عاصفة الحزم، التي لم تتدخل إلا بعد أن شعرت بخطر وصول مليشيا الانقلاب المدعومة من إيران الى عدن وباب المندب، وهو الخطر الذي يهدد أمن ومصير دول الخليج وفي مقدمتها ” المملكة العربية السعودية”.
ومع امتناع التحالف من الاستجابة لشروط الإصلاح، كان اعتماد التحالف على المقاومة الجنوبية، التي استطاعت بكل جدارة أن تتولى مهمة تحرير المحافظات الجنوبية.
وفي هذا الإطار، شهدت جبهات الجنوب، خيانات عديدة، وفق ما نقله مقاومون في الجبهات، بينها عمليات نهب أسلحة من قبل مسلحي الإصلاح الذين كانوا في غالبية الأحيان يدخلون الجبهات للاستعراض فقط، ثم ينسحبون وقت انطلاق المعارك، حاملين معهم العتاد الحربي الخاص بتلك لجبهات، كما يقول مقاومون.

*خيانات مستمرة:
لم يكتفِ حزب الإصلاح بتلك الخيانات التي شهدتها مرحلة الحرب، وحتى بعد تحرير المحافظات الجنوبية، بل واصل اعماله الانتهازية، وبدأ بالسيطرة على كل شيء في عدن، وأولها ” الإغاثة والأدوية ” التي سيطر عليها منظمات الإصلاح لتقوم بتوزيعها وفقا لحسابات سياسية، وعمليات استقطاب، قبل أن تتنبه دول التحالف سيما ” الامارات العربية المتحدة”، وتوقف الأمر، وتعلن أن الإصلاح بات يعبث بالإغاثة ويستخدمها لحسابات ضيقة غير مكترث بما يعانيه الناس في عدن والمحافظات الجنوبية.

ليبدأ الاصلاح عقب ذلك عمليات الانتقام ضد كل ما هو جنوبي او له صلة بالتحالف في محافظات الجنوب.

  • لم يكتف حزب الاصلاح الاخواني بالتخاذل ورفض مواجهة الحوثيين ميدانياً، بل ذهب وبتمويل قطري تركي، الى فتح جبهات جانبية امام التحالف العربي، كلما اشتد الحصار على مليشيات الحوثيين.

 

*تحالف مع الإرهاب:
توالت أعمال حزب الإصلاح الانتقامية في عدن والمحافظات الجنوبية، وشنت وسائله الإعلامية حملات ضد التحالف العربي، وبخطاب يتوافق وما تنشره وسائل إعلام الانقلابيين الحوثيين وصالح.

ثم بدأت أعمال الإرهاب تتزايد بوترة عالية، مع إعلان جماعات إرهابية مرتبطة بحزب الإصلاح سقوط مناطق عديدة بيدها، بدعم مادي ومعنوي من قبل الحزب ، وهو الامر الذي عدته دول التحالف خيانة عظمى، ومحاولة لنسف كل التضحيات والجهود التي بذلت من أجل تحقيق الانتصار للمحافظات الجنوبية، وطرد مليشيا الحوثيين وصالح منها.
وبحسب سياسين فقد تورط حزب الإصلاح في عمليات إرهاب في عدن، فتحولت جمعياته إلى أوكار للإرهابيين والانتحاريين، ولكنه فشل في ذلك مع اشتداد الضربات الأمنية للإرهاب في عدن ولحج وأبين وحضرموت.
وبات يقف إلى جانب الخلايا النائمة التابعة للانقلابيين في عدن والمحافظات المجاورة لها، ضمن حلف غير معلن، لزعزعة الأمن والاستقرار، وطعن النصر الذي تحقق للشرعية وللتحالف العربي.

*خيانات باسم الشرعية:

ومع استتاب الأمن بالمحافظات المحررة، ونجاح الخطة الأمنية فيها، واصل حزب الإصلاح مكره، تاركا الجبهات بالمحافظات الشمالية تنهار أمام الحوثيين وصالح، مركزا كل جهوده على دعم أعمال الإرهاب ونسف جهود التحالف الاغاثية والتنموية في عدن وما جاورها، مستخدما نفوذه داخل الشرعية ضد الاستقرار الأمني وجهود إعادة الاعمار، وإنشاء مشاريع خدمية للحد من المعاناة الطويلة التي يتجرعها سكان والمحافظات المحررة من سنوات طويلة.
والتقى حزب الإصلاح بمواقفه مع مواقف رئاسة الحكومة اليمنية، في تعطيل أشكال الحياة وإبقاء الأوضاع الخدمية على ما هي عليه، وفقا لحسابات سياسية، ونكرانا لجهود التحالف الكبيرة في إعادة تطبيع الحياة وانعاش الخدمات والقطاعات الصحية والتعليمية .
وتشكل داخل الشرعية، تحالف ” تخريبي ارهابي” لا يختلف في أهدافه واحلامه السياسية الاستبدادية، عن تحالف مليشيا الانقلابيين الحوثيين وصالح، وهو ما بات عائقاً امام دول التحالف العربي في عدن .

*تجميد الجبهات شمالا:
ومن المؤكد أنه عقب تحرير المحافظات الجنوبية، باتت الأنظار تتجه صوب تحرير المحافظات الشمالية، والتي تولت قياداتها هيئة رئاسة الأركان العامة، ونائب الرئيس اليمني نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ” علي محسن الأحمر”، إلا ان آمال تحرير محافظات الشمال تتضاءل يوما بعد آخر مع الخذلان الذي يقوم به حزب الإصلاح، رغم الدعم المالي والعسكري الضخم الذي يقدمه التحالف العربي.
وتزايدت خيانات الإصلاح وأجنحته العسكرية، مع التخاذل في جبهات ونهم والجوف، في الوقت الذي تتقدم فيه قوات التحالف العربي والجيش والمقاومة في الساحل الغربي لليمن.

  • التقى حزب الإصلاح بمواقفه مع مواقف رئاسة الحكومة اليمنية، في تعطيل أشكال الحياة وإبقاء الأوضاع الخدمية على ما هي عليه، وفقا لحسابات سياسية، ونكرانا لجهود دول الامارات الكبيرة في إعادة تطبيع الحياة وانعاش الخدمات والقطاعات الصحية والتعليمية .

*فوضى الاصلاح بتعز:

استمراراً لنهجه في افتعال المشكلات لغرض الابتزاز وتعطيل الجبهات، حتى يتسنى له نجاح انتهازيته تجاه التحالف، استغل الاصلاح ظروف الحرب وحاجة التحالف العربي لحلفاء في الشمال، وقام بتعطيل الجبهات والتي وصلت في تعز الى احداث اشتباكات بين اطراف المقاومة وتبني بلاطجة لاحداث الفوضى.

وباتت تعز كبرى مدن اليمن الشمالية تعيش فوضى كبيرة ، بسبب الحوثيون والإخوان والمليشيات التابعة للفريقين اللذين تقاسما منذ ثلاثة اعوام النفوذ المحافظة الأكبر سكانا على مستوى اليمن الموحد.

وتوحدت شكاوى أبناء تعز ضد الإصلاح  والحوثين معاً، لكن الاصلاح الذي يحسب على الشرعية كان الاكثر ضررا، حيث قالت الشكاوى ان الاصلاح “عمل بكل أدواته العنيفة والناعمة على إقصاء وشيطنة الشركاء السياسيين واستهداف الخصوم العسكريين، وتأجيج الانفلات الأمني بهدف إبقاء قرار تعز تحت سيطرتهم على محافظة يعدها عمقه الاستراتيجي”..

*تعز.. ضحية الاخوان:

ارتبط اسم محافظة تعز خلال السنوات الماضية باسم ” حزب التجمع اليمني للإصلاح ” وخاصة منذ ما بعد العام 1990 الذي تم فيه تأسيس حزب الاصلاح الذي تغلغل في تعز وسيطر عليها وكانت تشكل اكبر قاعدة شعبية له.

ويحاول الاصلاح استخدام اساليب انتهازية لغرض ابقاء سيطرته على تعز رغم عدم تقديمه أي انجازات لتحرير المحافظة، حيث يتهمه المقاومون باستغلال انتصاراتهم والتسلق عليها للسيطرة .

ومن اجل ابتزاز التحالف يواصل مسلحو حزب الإصلاح العبث بأمن محافظة تعز، وتحويل مسار المعركة مع مليشيات الانقلاب ، إلى صراع بين فصائل المقاومة الشعبية في المحافظة حيث تجددت السبت المواجهات المسلحة وحرب الشوارع.

ويتهم مقاومون بتعز حزب الإصلاح بتعمد افتعال الخلافات داخل جبهات تعز، لمحاولة إعاقة تحرير المحافظة. مضيفين أن حزب الإصلاح يريد السيطرة على الجبهات والعمل بوصاية من الإصلاح وإقصاء بقية فصائل المقاومة التي ترفض أن يتحكم الإصلاح بالجبهات في تعز.

ويشيرون أن الإصلاح يعمل على تعطيل عملية تحرير تعز ومقاومة المليشيات، ما لم تكن المقاومة خاضعة للإصلاح، والذي يقوم باستئثار الدعم والسلاح وحرمان بقية الجبهات من أي دعم، حيث تم تجريب الإصلاح عدة مرات مارَس ممارسات خبيثة داخل الجبهات، وهو ما جعل غالبية فصائل المقاومة ترفض التعامل مع الإصلاحيين.

*حزب الاصلاح والتيه المبكر:

ظهر حزب الاصلاح بشكل مفاجئ للحياة السياسية اليمنية، بإيعاز من علي عبدالله صالح رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام بعد أن كان قياداته جزءاً من حزب ( صالح )، وذلك في 13 سبتمبر 1990م، بعد ثلاثة اشهر من توقيع اتفاقية ما تسمى ” الوحدة اليمنية”، ومن وقتها وهو حزب تائه في مسارات شتى، اثبتت الأيام أنه حزبا، لا يعرف كيف جاء..؟ وما هو هدفه..؟ وإلى أين يتجه..؟، وهو الامر الذي سبب الفشل لحزب الاصلاح، وورطه في علاقات وطيدة بالإرهاب، فضلاً عن التغير في المواقف بين اليسار واليمن، وعجزه عن اتباع نهج واضح  .

لقد تاه حزب الإصلاح منذ ولادته، واصيب بالشيخوخة المبكرة، نتيجة غياب الأهداف والرؤية، وانحصارها في ضرب خصمهم الجنوبي ” الحزب الاشتراكي اليمني” ليجني الفائدة ” علي عبدالله صالح” وحزبه، الذين سرعان ما انقلبا على تحالفهما مع الاصلاح، واعلنا انهما استخدما الاصلاح مجرد ورقة عبور للسيطرة على اليمن شمالها وجنوبها .

وبالإضافة الى ذلك، فقد تسببت السيطرة على حزب الاصلاح من قبل قيادات امنية ومخابراتية، وقيادات ترتبط بالمصلحة والتكسب السياسي، وجني المال، بالاعتماد على عائلة “حميد الاحمر” التي بنت مجدها من النهب والاستيلاء، باتفاقيات مع ” علي عبدالله صالح”، كان اهمها تقاسم ثروات الجنوب واراضيه والبسط والسطو على املاك الناس وحقوقهم.

عوامل كثيرة، أدت الى  تحول حزب الاصلاح، لملكية واقطاعية خاصة، تستخدم فيها قياداته المصلحية، جهود وحياة الاعضاء، وتربطهم بإيدلوجية الدين، التي طالما ظهر الاصلاح بها وهو يستخدمها لإغراض سياسية، وابرزها ” الفتاوى الدينية المسيسة”، والدعم المباشر وغير المباشر، للحركات الارهابية واعمال الابتزاز السياسي والاقتصادي، وغيرها من الامر الكثيرة، التي ظهر فيها حزب الاصلاح متناقضا ومتخطباً.

مع كل فرصة من الفرص الذهبية، يرمي بها القدر بين يدي حزب الاصلاح وقياداته، يأبى حزب الاصلاح التقاطها، فيتوه طويلا حولها، حتى تذهب منهم الفرصة، ليتحول إلى  عمله الأمني السري، واللجوء الى الاعمال المشبوهة وحالة الفوضى الامنية، وربما الاغتيالات للخصوم بطريقة أو بأخرى. وهو الامر الذي اثبت التأريخ أن الاصلاح يلجأ لها ليعوض فشله الذي لم ينتجه غيره.

فشل وتضييع الفرص:

تعددت محطات التأريخ، وتغيرت مراحله، ولم يجني حزب الاصلاح في اليمن والذي اعتقد الكثيرين انه سيكون وريثا لحزب المؤتمر في قيادة البلد، غير الفشل، والعجز، ليس في الوصول الى حكم اليمن فقط، بل فشله حتى في الحياة السياسية، وهو الأمر الذي يعزوه المراقبين عن كثب الى الغياب الكامل للرؤية وفقدان حزب الاصلاح للقيادة السياسية المدنية المؤهلة، والمرنة والقادرة على الخروج عن روتين ونظام الجماعة الاخوانية “السري” بما بتناسب مع المراحل السياسية وأحوالها .

وفي كل فرصة من الفرص الذهبية، يرمي بها القدر بين يدي حزب الاصلاح وقياداته، يأبى حزب الاصلاح التقاطها، فيتوه طويلا حولها، حتى تذهب منهم الفرصة، ليتحول إلى  عمله الأمني السري، واللجوء الى الاعمال المشبوهة وحالة الفوضى الامنية، وربما الاغتيالات للخصوم بطريقة أو بأخرى. وهو الامر الذي اثبت التأريخ أن الاصلاح يلجأ لها ليعوض فشله الذي لم ينتجه غيره. كما يؤكد العديد من المراقبين والسياسيين في اليمن.

تكرر ت الفرص عشرات المرات، وتكرر الفشل ايضاً الذي رافق مسيرة حزب الاصلاح ” فرع اخوان اليمن”  منذ ظهوره، سياسيا وميدانيا، ولم يكن حضوره السياسي  في مراحل اليمن المختلفة، إلا وجها آخر لحزب المؤتمر الشعبي العام، وداعما له كحزب رديف، وغير معلن، ومتقاسما معه اصوات الانتخابات، خاصة انتخابات 93 و 97م، وذلك لضرب الحزب الاشتراكي اليمني، الذي جاء الاصلاح اصلاً لضربه وتحجيمه، كما دونها في مذكراته شيخ ومؤسس حزب الاصلاح ” عبدالله بن حسين الاحمر” .

 

 

إعجاب تحميل...

#اليمن #الجيش_اليمني #الشرعية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تقرير.. (الحكاية الكاملة ) لتخاذل حزب الاصلاح الاخواني.. ” الحوثيون والاصلاح.. وجهان لعملة واحدة “ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
صحيفة صدى
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
الكون نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوى
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
الوطن العمانية
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
جولدن نيوز
المجلس الانتقالي الجنوبي
جريدة الإتحاد
حضرموت 21
الموجز المصرى
سي ان ان
سكاي نيوز
قناة اليمن اليوم
السودان اليوم
شؤون عمانية
السورية نت
صحيفة الصيحة
صحافسيون
وكالة عمون الاخبارية
جي بي سي
البوابة العربية للأخبار التقنية
عرب هاردوير
المشهد العربي
مزمز